لاعبو منتخب إيران متمسّكون ببقاء كيروش في منصبه

البرتغالي كارلوس كيروش سيقود منتخب إيران في أول مباراة دولية يخوضها بعد كأس العالم لكرة القدم في روسيا عندما يلتقي مع مستضيفه منتخب أوزبكستان ودياً، اليوم الثلاثاء، رغم اخفاق الطرفين في التوصّل إلى اتفاق لتمديد التعاقد مع المنتخب المصنف الأول آسيوياً، وقائد المنتخب الإيراني مسعود شجاعي يؤكّد ان اللاعبين لن يسمحوا برحيل مدربهم مشيداً بعمله.

يحظى كيروش بشعبية كبيرة في إيران

يلعب المنتخب الإيراني مباراته الأولى بعد مونديال روسيا، اليوم الثلاثاء، عندما يلتقي مع مضيفه الأوزبكستاني ودياً.

وسيقود كارلوس كيروش المنتخب الإيراني رغم اخفاق المدرب البرتغالي والاتحاد الإيراني لكرة القدم في التوصّل إلى اتفاق لتمديد التعاقد مع المنتخب المصنف الأول آسيوياً.

وتخوض إيران المواجهة أمام أوزبكستان التي يدربها الأرجنتيني هيكتور كوبر في إطار استعداداتها للمشاركة في كأس آسيا في الإمارات في كانون الثاني/ يناير حيث تسعى إيران للفوز باللقب القاري لأول مرة منذ 1976.

ولم يتوصّل كيروش والاتحاد الإيراني للعبة حتى الآن لاتفاق لتمديد التعاقد الحالي رسمياً مع المدرب البرتغالي.

وقال كيروش في مؤتمر صحفي: ”هناك كلمة شرف لكننا لم نتوصّل بعد لتمديد العقد رسمياً“.

ويحظى كيروش بشعبية كبيرة في إيران بعدما قاد المنتخب للتأهل لكأس العالم في البرازيل 2014 وكذلك لنهائيات روسيا هذا العام وهي المرة الأولى التي تتأهل فيها إيران لنسختين متتاليتين لكأس العالم.

لكن علاقته مع مسؤولي الاتحاد الإيراني للعبة شهدت توتراً على مدار ولايته التي استمرت سبع سنوات ونصف.

وفي أيار/ مايو أعلن كيروش أنه لن يستمر في منصبه بعد كأس العالم في روسيا بعدما عرض الاتحاد الايراني تمديد عقده حتى نهاية كأس آسيا فقط.

وكان كيروش يأمل في التوصّل إلى اتفاق يبقيه والجهاز المعاون حتى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

وربطت تقارير في الشهور الأخيرة كيروش (65 عاماً) باحتمال العمل مع منتخبات كوريا الجنوبية والكاميرون وأوزبكستان بعدما قاد إيران إلى أفضل أداء لها على الإطلاق في كأس العالم.

وحصلت إيران على أربع نقاط من ثلاث مباريات في دور المجموعات في روسيا من بينها تحقيق ثاني انتصار لها على الاطلاق في كأس العالم بالفوز 1-0 على المغرب في مجموعة ضمّت أيضاً إسبانيا والبرتغال.

وكال القائد مسعود شجاعي المديح لتأثير كيروش على المنتخب خلال ولايته وأكد أن اللاعبين سيبذلون كل ما في وسعهم للإبقاء على مدرب ريال مدريد ومنتخب البرتغال السابق.

وقال شجاعي: ”أكبر انجاز له أننا أصبحنا المنتخب الأول آسيوياً على مدار السنوات الست الأخيرة ونلنا احترام العالم. لم يتحقق ذلك بين عشية وضحاها. عمل بلا كلل على مدار سبع سنوات. ستبقى الانجازات التي حققها هو وجهازه المعاون في تاريخ كرة القدم الإيرانية“.

وأضاف: ”بصفتي قائداً للمنتخب أشعر بالسعادة والفخر للعمل تحت قيادته الفنية. لم أكن أعرف أن اتحاد كرة القدم في أوزبكستان تفاوض مع السيد كيروش لكن الشيء الذي أستطيع التأكيد عليه أننا لن نسمح برحيله“.