برشلونة وميسي يلمعان وليفربول وإنتر ميلانو يفوزان

برشلونة يستهل الموسم الجديد في دوري أبطال أوروبا بفوز كاسح برباعية على أيندهوفن بينها ثلاثية لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، فيما حسم ليفربول موقعته مع ضيفه باريس سان جيرمان 3-2 وفاز إنتر ميلانو على ضيفه توتنهام 2-1.

سجل ميسي ثلاثية "هاتريك" في مرمى أيندهوفن (أ ف ب)
سجل ميسي ثلاثية "هاتريك" في مرمى أيندهوفن (أ ف ب)

استهلّ برشلونة الإسباني الموسم الجديد في دوري أبطال أوروبا بفوز كاسح برباعية على أيندهوفن الهولندي بينها ثلاثية لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، فيما حسم ليفربول الإنكليزي موقعته مع ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي بفوز مستحق ومشوق 3-2، في الجولة الأولى من دور المجموعات.

وافتتح برشلونة مشوراه في المسابقة بفوز كبير على ضيفه ايندهوفن برباعية نظيفة على ملعب "كامب نو" في المجموعة الثانية، سجل منها قائده ميسي ثلاثية "هاتريك" رافعاً عدد إصاباته في المسابقة إلى 103.

وبدا الفريق الإسباني مصرّاً على تقديم نفسه مرشحاً للقب سادس في المسابقة وأول منذ 2015. وهو حقق فوزه الـ 25 في 27 مباراة خاضها على ملعبه منذ 2013.

وافتتح ميسي التسجيل بكرة سددها من ضربة حرة من خارج المنطقة وأرسلها في مقصّ مرمى الحارس جيرون زوت (32). وبات ميسي اللاعب الثاني في مسابقة دوري أبطال أوروبا يسجل في 14 موسماً متتالياً للبطولة بعد الإسباني راوول غونزاليس.

وحسم الفرنسي عثمان ديمبيلي النتيجة لمصلحة الفريق الكاتالوني بتسجيله الإصابة الثانية بكرة متوسطة الارتفاع سدّدها من خارج المنطقة إلى الزاوية اليسرى البعيدة لزوت (74) إثر مجهود فردي.

وبعدها بدقيقتين سجل ميسي الهدف الثالث بكرة أرضية سريعة من لمسة واحدة أرسلها من داخل المنطقة الى يمين زوت اثر تمريرة من الكرواتي إيفان راكيتيتش (76). وأكمل أصحاب الأرض المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي صامويل أومتيتي (78) لنيله بطاقة صفراء ثانية.

ثم سجل ميسي هدف فريقه الرابع والثالث الشخصي محققاً الثلاثية "هاتريك" بكرة أرضية سددها من داخل المنطقة إلى الزاوية الأرضية اليمنى البعيدة لمرمى زوت (88) إثر تمريرة من سواريز.

 

إنتر يقلب الطاولة على توتنهام 

وبكرة طائرة رائعة لهدافه الأرجنتيني ماورو إيكاردي وهدف ثان في الوقت القاتل قلب إنتر تأخّره أمام ضيفه توتنهام الإنكليزي إلى فوز ثمين 2-1 ضمن المجموعة عينها.

وبعد أن دخل الفريقان المباراة بمعنويات مهزوزة لخسارة كل منهما في دوري بلاده، بدا إنتر العائد إلى المسابقة للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 الأكثر تعطّشاً للوصول إلى مرمى توتنهام الذي بلغ ثمن نهائي المسابقة الموسم الماضي، بيد أن هاري كاين وزملاءه امتصوا هجوم "نيراتزوري" لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني افتتح توتنهام التسجيل بعد تسديدة من الدنماركي كريستيان إريكسن من حدود المنطقة صدها الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش فارتدت ليتابعها الدنماركي في الشباك (53).

وقبل أربع دقائق على نهاية الوقت الأصلي، عادل إيكاردي بكرة طائرة رائعة من خارج منطقة الجزاء سكنت الزاوية اليمنى لحارس مرمى توتنهام الهولندي ميشال فورم، بديل الفرنسي المصاب بطل العالم هوغو لوريس، بعد عرضية من أسامواه (86).

وفي الوقت بدل الضائع قلب انتر الطاولة على الفريق اللندني من ضربة ركنية حولها فيسينو برأسه من مسافة قريبة في شباك فورم بعدما حوّلها أولاً المدافع الهولندي ستيفان دي فري (90+2).

 

إثارة في أنفيلد 

وسجل المهاجم البرازيلي البديل روبرتو فيرمينو هدفاً في الوقت بدل الضائع منح ليفربول الانكليزي وصيف النسخة الأخيرة فوزاً صعباً ومستحقاً على ضيفه باريس سان جيرمان بطل فرنسا 3-2.

وكان ليفربول في طريقه لحسم المباراة بعد تقدمه 2-1 حتى الدقيقة 83 عندما عادل للضيوف مهاجمهم الشاب المتألق كيليان مبابي، لكن البرازيلي فيرمينو الذي جلس على مقاعد البدلاء بعد إصابته بعينه في المباراة الأخيرة في البريمييرليغ، منح "الريدز" هدفاً وضع فريقه على رأس مجموعته الثالثة في ظل التعادل السلبي بين النجم الأحمر الصربي وضيفه نابولي الإيطالي.

وافتتح دانيال ستاريدج الذي دفع به المدرب الألماني يورغن كلوب بدلاً من فيرمينو، التسجيل بكرة رأسية من مسافة قريبة بعد عرضية للظهير الاسكتلندي أندرو روبرتسون (30).

وحاول سان جرمان الرد بخجل عن طريق البرازيلي نيمار وكيليان مبابي والأوروغوياني إيدينسون كافاني، بيد أن ظهيره الجديد الإسباني خوان برنات عرقل لاعب الوسط الهولندي جورجينيو فينالدوم، ليحتسب الحكم ركلة جزاء سدّدها المخضرم جيمس ميلنر أرضية إلى يسار أريولا الذي أحسن تقديرها من دون أن يدركها (36).

لكن سان جيرمان قلّص الفارق بهدف خاطف عن طريق الظهير البلجيكي توماس مونييه بيسراه بعد عرضية من الأرجنتيني أنخل دي ماريا (40).

وفي الشوط الثاني، أهدر المصري محمد صلاح من منتصف المنطقة ثم كاد السنغالي ساديو مانيه يسجل الهدف الثالث لليفربول من زاوية ضيقة (82)، قبل أن ينجح الباريسيون في مسعاهم التعديلي عبر مبابي (19 عاماً) الذي سدّد من داخل المنطقة كرة قوية بعد استلامه كرة من نيمار المنطلق بسرعة مستفيداً من خسارة صلاح الكرة في منتصف الملعب (83).

وفي وقت كانت المباراة تتجه فيه الى التعادل، أنقذ فيرمينو ليفربول بترويض كرة ذكية وتسديده أرضية من زاوية ضيقة إلى يمين أريولا (90+2).

 

إنتصارات لأتلتيكو ودورتموند وغلطة سراي

وفي المجموعة الأولى، أسقط أتلتيكو مدريد الإسباني مضيفه موناكو الفرنسي 2-1 بهدفي دييغو كوستا (32) والأوروغواياني خوسيه ماريا خيمينيز (45)، فيما سجل للخاسر سامويل غراندسير (18).

وسقط كلوب بروح البلجيكي أمام ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني بطل نسخة 1997 بهدف الأميركي كريستيان بوليسيتش (85).

وفي المجموعة الرابعة، تعادل شالكه الألماني وضيفه بورتو البرتغالي 1-1 بهدف السويسري بريل أيمبولو (64) مقابل هدف البرازيلي أوتافيو إدميلسون دا سليفا (75 من ركلة جزاء).

وأهدر المدافع البرازيلي أليكس تيليس ركلة جزاء للضيوف (13). وخاض الحارس الإسباني لمرمى بورتو إيكر كاسياس (37 عاماً) موسمه الـ 20 في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وفي المجموعة عينها، فاز غلطة سراي التركي على ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 3-0 سجلهما غاري رودريغيز من الرأس الأخضر (9)والسويسري أرين ديريديوك (67) وسلجوك إينان (90+4 من ركلة جزاء).