تأهُّل مصر وتونس والسنغال ومدغشقر تكتب التاريخ

منتخبات مصر وتونس والسنغال تتأهّل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة العام المقبل في الكاميرون، والتي ستشهد حضور ضيف جديد هو منتخب مدغشقر الذي حقق إنجازا تاريخياً بتأهّله للمرة الأولى.

فوز تونس حسم تأهّل مصر (أ ف ب)

تأهّلت منتخبات مصر وتونس والسنغال إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة العام المقبل في الكاميرون، والتي ستشهد حضور ضيف جديد هو منتخب مدغشقر الذي حقق إنجازا تاريخياً بتأهّله للمرة الأولى.

وضمِن منتخبا مصر وتونس تأهلهما بعد خروجهما منتصرين من الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة العاشرة للتصفيات القارية.

وبعد أن حقق فوزه الثالث توالياً بقيادة مدربه الجديد المكسيكي خافيير أغيري على حساب مضيفه منتخب سوازيلاند 2-0، انتظر المنتخب المصري خدمة من نظيره التونسي لكي يضمن بطاقته إلى النهائيات مع الأخير في حال فوز أو تعادل "نسور قرطاج" مع النيجر خارج ملعبهم.

فكان له ما أراد، إذ تغلب منتخب تونس على النيجر 2-1 وخرج بالعلامة الكاملة حتى الآن، 12 نقطة من 4 مباريات، في صدارة المجموعة بفارق 3 نقاط عن "الفراعنة" الذين خسروا أمامه 0-1 في الجولة الأولى.

ويدين المنتخب المصري بفوزه الى أحمد حجازي الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 19 بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفّذها عمرو وردة، ومروان محسن الذي استثمر تمريرة أحمد حسن محجوب "كوكا" على أكمل وجه وأضاف الثاني في الدقيقة 54 من المباراة التي غاب عنها نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح بسبب إصابة تعرض لها الجمعة في الدقيقة 88 من لقاء الجولة السابقة ضد سوازيلاند بالذات (4-1).

وفي نيامي، يدين المنتخب التونسي بفوزه الغالي خارج قواعده وتجديده الفوز على النيجر التي تغلب عليها في الجولة السابقة 1-0، إلى فراس الشواط الذي افتتح سجله التهديفي مع بلاده بأفضل طريقة، إذ سجل مهاجم الصفاقسي هدفي فريق المدرب فوزي البنزرتي، الأول في الدقيقة 28 بعد تمريرة رأسية من جاسم حمدوني، والثاني في الدقيقة 32 بعد تمريرة من نعيم السليتي، قبل أن يقلّص أصحاب الأرض الفارق في الدقيقة 36 عبر أومار آليو يوسف.

وتقام الجولة الخامسة في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر حيث يتعيّن على مصر الفوز على ضيفتها تونس بفارق أكثر من هدفين لإزاحتها عن الصدارة، بانتظار الجولة الأخيرة المقررة في 22 اذار/مارس حيث يحل "الفراعنة" الذين يحلمون بلقبهم القاري الثامن، ضيوفاً على النيجر، فيما يلعب "نسور قرطاج" الذين توجوا بلقب واحد عام 2004 على أرضهم، ضد سوزيلاند بين جماهيرهم

 

تأهل مدغشقر والسنغال وسقوط الجزائر 

وحققت مدغشقر إنجازاً تاريخياً بتأهلها للمرة الأولى في تاريخها بفوزها في المجموعة الأولى على غينيا الإستوائية 1-0، رافعة رصيدها إلى 10 نقاط في المركز الثاني بفارق الأهداف (تعادلا ذهاباً 2-2) عن السنغال المتصدرة التي ضمنت تأهلها للمرة 15 بفوزها القاتل على مضيفتها السودان بهدف لسيدي سار في الدقيقة 86.

وبعد أن حققت الجمعة فوزها الأول بقيادة مدربها الجديد جمال بلماضي، فرّطت الجزائر بفرصة حسم إحدى بطاقتي المجموعة الرابعة بسقوطها على أرض بنين بهدف سيسي دالميدا (16)، وذلك رغم اضطرار صاحبة الأرض التي خسرت في الجولة السابقة أمام "ثعالب الصحراء" 0-2، إلى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 54.

وبقيت الجزائر في الصدارة بسبع نقاط وبفارق المواجهة المباشرة عن بنين، مقابل 5 لتوغو التي تغلبت على مضيفها غامبيا (نقطتان) بهدف في الوقت الضائع لفلويد اييتيه رغم إكمالها اللقاء بعشرة لاعبين في ربع الساعة الأخير.


جزر القمر ترد الصاع للمغرب 

وفي ميتساميولي، فرّط المنتخب المغربي بفوز كان سيقرّبه أكثر من التأهل، وذلك بتلقيه هدفاً قاتلاً ضد جزر القمر التي انتزعت التعادل 2-2 في المجموعة الثانية.

وتذوّق المنتخب المغربي ما اختبره مضيفه عندما انتزع فوزاً قاتلاً على الأخير السبت 1-0 من ركلة جزاء في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع، إذ كان في طريقه لحسم اللقاء 2-1 بعدما حوّل تأخّه بهدف لألفاردو بن محمد (9) إلى تقدم بفضل خالد بوطيب (54) ونور الدين أمرابط (62).

لكن ألفاردو بن محمد خطف التعادل لبلاده في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، حارماً فريق المدرب الفرنسي هيرفيه رينار من نقطتين كان سيتربع بفضلهما على صدارة المجموعة بفارق نقطة أمام الكاميرون التي عادت بدورها بتعادل سلبي من مالاوي.

وخلافاً للمجموعات الأخرى التي يتأهل فيها البطل والوصيف، يتأهل عن المجموعة الثانية الوصيف في حال بقيت الصدارة للكاميرون المضيفة، أو المتصدر في حال لم تكن الصدارة من نصيب الأخيرة.

وتقام الجولة الخامسة في 16 تشرين الثاني، حيث يلعب المغرب مع الكاميرون، فيما تحل مالاوي ضيفة على جزر القمر.