يوفنتوس يحسم القمة أمام ميلان وأمسية سيئة لهيغواين

ميلان يتلقى الخسارة على ملعبه أمام يوفنتوس 0-2 في قمة مباريات الجولة الثانية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

رونالدو محتفلاً بهدفه (أ ف ب)
رونالدو محتفلاً بهدفه (أ ف ب)

عاش غونزالو هيغواين أمسية سيئة عندما أهدر ركلة جزاء قبل أن يُطرد في وقت لاحق في لحظة غضب خلال خسارة فريقه ميلان بنتيجة 0-2 أمام ضيفه يوفنتوس الذي أعاره إلى منافسه في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وأحرز الكرواتي ماريو مانزوكيتش هدفاً مبكراً وأضاف البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفاً قرب النهاية للضيوف.

وغضب المهاجم الأرجنتيني، الذي رحل عن يوفنتوس إلى ميلان على مضض عقب وقت قصير من التعاقد مع رونالدو من ريال مدريد، بعد التحام قوي مع المدافع المغربي مهدي بنعطية وحصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 83 لاعتراضه على قرار الحكم ما أثار غضبه بشدة ليتم طرده بعدها مباشرة.

وتقدّم يوفنتوس بعد ثماني دقائق من البداية عندما أرسل البرازيل أليكس ساندرو تمريرة عرضية من الناحية اليسرى حوّلها مانزوكيتش بضربة رأس قوية في الشباك.

وسنحت الفرصة لميلان لإدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق بعد تمريرة عرضية من الإسباني سوسو سيطر عليها هيغواين لكن تسديدته ارتطمت في يد بنعطية داخل منطقة الجزاء.

واعترض لاعبو ميلان ومنحهم الحكم ركلة جزاء عقب الاستعانة بتقنية الفيديو.

لكن تسديدة هيغواين كانت ضعيفة وتصدى لها البولندي فوتشيك تشيزني حارس يوفنتوس لكنها ارتطمت بالقائم.

وحسم رونالدو الفوز ليوفنتوس في الدقيقة 81 قبل أن يفقد هيغواين أعصابه تماماً ويُطرد.

وبات رصيد يوفنتوس الذي لم يخسر أي مباراة بعد 34 نقطة في الصدارة متقدماً بفارق ست نقاط عن نابولي الذي فاز 2-1 على ملعب جنوى السبت.

وابتعد ميلان عن المراكز الأربعة الأولى ليصبح خامساً وحل لاتسيو، الذي تعادل 1-1 على ملعب ساسولو، مكانه.


خسارة قاسية لإنتر ميلانو

وأوقف أتلانتا سلسلة الانتصارات المتتالية لإنتر ميلانو عند سبع مباريات عندما ألحق به خسارة قاسية 4-1 في ظل أجواء ممطرة.

وسجل ستيفان الشعراوي مهاجم روما هدفين في الشوط الثاني ليساعد الفريق على تحقيق انتصار ساحق على سامبدوريا 4-1 في مباراة تم فيها إلغاء ركلتي جزاء بواقع واحدة في كل شوط عقب اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد.

وحسم أليخاندرو جوميز قائد أتلانتا الفوز بتسجيله من تسديدة بعيدة المدى في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد لحظات من طرد مارسيلو بروزوفيتش لاعب وسط إنتر بسبب حصوله على الانذار الثاني.

وتركت الهزيمة إنتر في المركز الثالث برصيد 25 نقطة متراجعاً بفارق تسع نقاط خلف يوفنتوس.