أزمة نهائي "سوبر كلاسيكو" مستمرة وبوكا جونيورز يصعّد

أزمة "سوبر كلاسيكو" في إياب نهائي "كوبا ليبرتادوريس" بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز تتواصل حيث أكّد الباراغوياني أليخاندرو دومينغيز، رئيس اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونيمبول"، أن المجلس قرّر تأجيل اللقاء والذي كان مقرراً أن يُقام مساء الأحد على ملعب "المونومنتال" لأجل غير مسمى "بسبب عدم ضمان ظروف المساواة بين الفريقين".

تقرّر تأجيل اللقاء مجدّداً لأجل غير مسمّى (أ ف ب)

تواصلت أزمة "سوبر كلاسيكو" في إياب نهائي "كوبا ليبرتادوريس" بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز حيث أكّد الباراغوياني أليخاندرو دومينغيز، رئيس اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونيمبول"، أن المجلس قرّر تأجيل اللقاء والذي كان مقرراً أن يُقام مساء الأحد على ملعب "المونومنتال" لأجل غير مسمى "بسبب عدم ضمان ظروف المساواة بين الفريقين".
وقال رئيس الاتحاد القاري في تصريحاته: "الظروف غير مهيئة، وبما أننا نعمل لصالح كرة القدم، سنستدعي مسؤولي الناديين لاجتماع عاجل في مقر الاتحاد بأسونسيون (باراغواي) لتحديد موعد جديد للقاء".
وأضاف دومينجغيز لمحطة "فوكس سبورتس" المحلية: "لا نريد أن تكون هناك أي أعذار للاعبين. مجلس الكونميبول لا يضمن الأجواء التي ستقام فيها المباراة، ولهذا قرّرنا تأجيلها".
وتابع المسؤول الذي غيّر موقفه بعد الطلب الذي تقدّم به بوكا بتأجيل اللقاء: "هذا ليس خطأ الكونميبول ولكنه خطأ غير الأسوياء. لدينا تقارير طبية تؤكد عدم ضمان وجود مساواة رياضية. القرار نهائي".
يذكر أن اللقاء الذي كان مقررا له أمس السبت تأجل في بادئ الأمر مرتين عقب الاعتداء الذي تعرّضت له حافلة بوكا جونيورز أثناء توجهها لملعب "المونومنتال"، قبل أن يتقرر إقامته أمس الساعة الـ17.00 ت م.
وتقدّمت إدارة بوكا بطلب للكونميبول ليس بتأجيل المباراة فحسب، بل أيضاً بفرض عقوبات على الغريم التقليدي ريفر بلايت بصفته منظم المباراة.

من جهته، أكد دانييل أنغيليسي، رئيس نادي بوكا جونيورز أنه إذا كانت "المباريات تُكسب داخل الملعب"، فإن ناديه عرض بالوثائق التفصيلية الأحداث التي تعرّض لها وتسبّبت في تأجيل إياب النهائي بل ومطالبته بالفوز بنتيجة اللقاء اعتبارياً بعد استبعاد منافسه، وفقاً لما تنص عليه لوائح البطولة.
وقال أنغيليسي في تصريحاته: "هدفنا دائماً هو حسم المباريات داخل أرض الملعب، وهذا ما قلته مراراً. ولكننا سنسافر لأسونسيون وسننتظر، أولاً قرار لجنة الانضباط بالكونميبول حول التقرير الشامل الذي قدمناه".
وفي بيان مرسل للكونميبول، طالبت إدارة البوكا بتأجيل لقاء اليوم، وتطبيق المادة 18 من لائحة الاتحاد، التي تقتضي إقصاء ريفر بلايت، وهو ما يعني اقتناص اللقب من المكاتب وليس في الملعب.
وصرح أنغيليسي حول هذه النقطة: "أعتقد أن المباريات تُكسب داخل الملعب، ولكن أيضاُ يجب أن نحترم اللوائح، لأنني لست مالكاُ للنادي، ولكني الرئيس. في بعض الأحيان يكون قرارك مناقضاُ لما تفكر به".
ويُعد موقف رئيس بوكا الجديد مناقضاُ لما تم الاتفاق عليه السبت مع نظيره في ريفر بلايت، رودولفو دونوفريو، بتأجيل اللقاء لمدة 24 ساعة.
وبرر أنغيليسي تصرفه بأنه كان يرغب في إزاله الضغوط المحيطة بالأجواء في ملعب "المونومنتال".

من جانبه قال دونوفريو إنه لا يشك في أن مباراة الإياب ستُقام على ملعب الفريق "المونومنتال" وفي حضور الجماهير.
وأوضح دونوفريو، الذي أكّد أن المباراة لم يتم تعليقها ولكن تأجيلها فقط، في مؤتمر صحفي رسمي: "ريفر بلايت لا يخوض مباراة قط وهو يتمتّع بأفضلية، فقد اتفقنا بالأمس (السبت) أن تُلعب المباراة اليوم (الأحد) في تمام الـ17:00 ولكن لم يحدث ذلك وهو أمر جيد، وليس عندي أدنى شك في أن المباراة ستقام على ملعبنا وفي وجود جماهيرنا".
وأضاف: "بعدما قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جياني إنفانتينو إن المباراة ستلعب في تمام الـ19:15، أخبرت أليخاندرو دومينغيز (رئيس الكونميبول) بأننا لا نريد خوض اللقاء ونحن نتمتع بأي أفضلية".
وأكد دونوفريو أنه يشعر بـ"ألم كبير" بسبب ما حدث السبت وأنه يمتلك نفس الشعور بالألم الذي يمتلكه ريفر بلايت بأكمله.