تشلسي يُلحق بسيتي الهزيمة الأولى ويقدّم هدية لليفربول

تشلسي يفوز على مانشستر سيتي 2-0، في قمة مباريات الجولة الخامسة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

لويز محتفلاً بهدفه (أ ف ب)
لويز محتفلاً بهدفه (أ ف ب)

وضع تشلسي حداً لسجلّ مانشستر سيتي الخالي من الهزائم في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه عليه 2-0 في المرحلة الخامسة عشرة مانحاً الصدارة لليفربول.

وتعرّض تشلسي، الذي خسر مرتين في آخر ثلاث مباريات في الدوري، لضغط قوي من سيتي الأفضل كثيراً في البداية إلى أن أرسل البرازيلي ديفيد لويز تمريرة مقتنة من مسافة 50 متراً إلى الإسباني بيدرو في الدقيقة 44 الذي مرّرها إلى البرازيلي الآخر ويليان قبل أن تصل إلى البلجيكي إيدين هازارد الذي لعب تمريرة عرضية سددها الفرنسي نغولو كانتي في سقف المرمى.

وهذا أول هدف للاعب الفرنسي منذ المباراة الأولى في الموسم وسيخفّف من الانتقادات الموجهة لأدائه في دوره الهجومي الجديد بدلاً من مركزه المعتاد الذي استحوذ عليه جورجينيو.

وهدّد سيتي مرمى تشلسي في العديد من المناسبات لكن مع غياب الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بسبب الإصابة فشل في استغلال هذه الفرص.

ومنح الهدف تشلسي، الذي تراجع مستواه ولم يشارك أي من مهاجميه في التشكيلة الأساسية، ثقة كبيرة من أجل الشوط الثاني.

ومع شعور جماهير صاحب الأرض بإمكانية تحقيق فوز مفاجئ ضاعف لويز الفارق بضربة رأس في الدقيقة 78 بعد ركلة ركنية من هازارد إذ سقطت الكرة داخل الشباك وسط مشاهدة من الحارس البرازيلي إيدرسون.

واعترف ماوريتسيو ساري مدرب تشلسي أن فريقه كان محظوظاً بالحفاظ على شباكه نظيفة في الشوط الأول قبل أن يتحسّن بعد الاستراحة عندما ساعد هازارد الذي شارك في مركز المهاجم في نقل الهجمات إلى الأمام.

وتراجع سيتي للمركز الثاني بفارق نقطة عن ليفربول لكن مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا لم يبد قلقاً، وقال: ”الأداء الذي قدمناه اليوم كان مذهلاً. أنا سعيد للغاية. استحوذنا على الكرة. المنافس تفوّق في هجمة مرتدة واحدة وركلة ثابتة واحدة“.

ويأتي تشلسي في المركز الرابع بفارق الأهداف أمام أرسنال ويتقدّم توتنهام هوتسبير عنهما بنقطتين.

وتوقف التذمر من الأداء الممل لمانشستر يونايتد، الذي لم يفز في آخر أربع مباريات في الدوري، عندما تغلب بسهولة 4-1 على عشرة لاعبين من فولهام بفضل أهداف أشلي يونغ وخوان ماتا وروميلو لوكاكو وماركوس راشفورد.

وطُرد اندريه-فرانك زامبو أنغويسا لاعب فولهام في الشوط الثاني بعد دقائق من تقليص أبوبكر كمارا الفارق من ركلة جزاء.

وتركت الهزيمة فولهام برصيد تسع نقاط مثل ساوثمبتون الذي قدم فكرة لمدربه الجديد رالف هازنهوتل عن المهمة التي يواجهها بعد هزيمته 1-0 أمام مستضيفه كارديف سيتي المنافس على الهروب من الهبوط أيضا. وأحرز كالوم باترسون هدف الفوز في الدقيقة 74.

وفشل أرسنال في كسر صمود هدرسفيلد العنيد إلى أن عزز لوكاس توريرا، الذي أحرز هدفاً في الفوز في القمة على توتنهام هوتسبير الأسبوع الماضي، مكانته في الفريق بهدف الانتصار بضربة خلفية في الدقيقة 83.

ومدّد أرسنال سجلّه الخالي من الهزيمة بجميع المسابقات إلى 21 مباراة على التوالي.

واستعاد توتنهام المركز الثالث بفوز سهل على ليستر سيتي بفضل ثنائية الكوري الجنوبي سونغ هيونغ-مين وديلي آلي، الذي أحرز هدفه رقم 50 مع الفريق.