برشلونة يُغلق باب "الليغا" على ريال مدريد

برشلونة المتصدر يُلحق الهزيمة مجدداً بريال مدريد على ملعبه "سانتياغو برنابيو" وهذه المرة في الدوري الإسباني 1-0، ليُنهي عملياً موسم غريمه في البطولة بعد أن تقدّم عليه بفارق 12 نقطة في الترتيب. 

بيكيه وميسي وسواريز يحتفلون بالفوز (أ ف ب)

ألحق برشلونة المتصدر الهزيمة مجدداً بريال مدريد على ملعبه "سانتياغو برنابيو" وهذه المرة في الدوري الإسباني 1-0، ليُنهي عملياً موسم غريمه في البطولة بعد أن تقدّم عليه بفارق 12 نقطة في الترتيب. 

وسجل الكرواتي إيفان راكيتيتش الهدف الوحيد في منتصف الشوط الأول بعدما سدّد بهدوء من فوق الحارس البلجيكي تيبو كورتوا عقب تمريرة ذكية من سيرجي روبرتو.

وقدّم الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز مباراة هادئة إلى حد كبير فيما لعب زميليهما المدافعان جيرار بيكيه والفرنسي كليمو لينغليه دور البطولة، ووضعا جسديهما بشجاعة في طريق تسديدات لاعبي مدريد.

ومنح الفوز، الذي جاء عقب انتصار برشلونة 3-0 على ريال في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء الماضي، الفريق الكتالوني تقدماً بفارق عشر نقاط على أتليتيكو مدريد الذي يزور ريال سوسيداد اليوم الأحد، وأنهى بصورة عملية آمال ريال صاحب المركز الثالث في اللقب.

وقال راكيتيتش صاحب هدف الفوز للصحفيين: ”سنستمتع جميعاً بهذه الليلة لأن أندية قليلة فقط بوسعها القول إنها فازت مرتين في أربعة أيام في سانتياغو برنابيو. بذلنا جهداً كبيراً من أجل هذا الفوز ونحن نستحقّه. علينا القتال والحفاظ على تماسكنا ونشعر بسعادة غامرة“.

وأضاف: ”كل مباراة مختلفة، أدّينا الواجب المقرّر علينا بعد المباراة الأخيرة. صنعنا بعض الخطورة في الشوط الأول من هذه المباراة، ثم لعبنا على الهجمات المرتدة في الثاني، لكن الفوز هنا أمر مثالي دائماً“.

وبفضل الانتصار أيضاً تقدّم برشلونة على ريال في سجلات التاريخ إذ فاز الآن 96 مرة في لقاءات القمة مقابل 95 لمنافسه، كما انتصر أربع مرات متتالية على ريال خارج ملعبه لأول مرة.

وخسر ريال ثلاث مباريات متتالية على ملعبه في جميع المسابقات لأول مرة منذ 2004 وليس لديه الآن سوى فرصة واقعية وحيدة في الخروج بشيء هذا الموسم وهي الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أوروبا الذي احتكره منذ 2016.

والفوز باللقب الأوروبي الكبير مرة أخرى قد يكون الفرصة الأخيرة أيضاً للمدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري في الاحتفاظ بوظيفته لأن الخسارة أمام برشلونة مرتين والتأخّر عنه بفارق 12 نقطة ليست شيئاً مقبولاً في ريال مدريد، حتى رغم الأداء الجيد خلال هزيمة الكأس.

وقال سيرجيو راموس قائد ريال: ”المباراتان كانتا في غاية القوة وبذلنا جهداً كبيراً في الاثنتين. أُتيحت لنا فرص، لكن عندما تفشل في هز الشباك فإن الأمور من الممكن أن تفلت منك“.

وتابع: ”إنها خطوة كبيرة بكل وضوح لبرشلونة، ولسوء الحظ اللقب أصبح بعيداً عن متناولنا، لكننا سنظل نقاتل حتى النهاية“.