لوف يُغلق باب منتخب ألمانيا أمام ثلاثي بايرن ميونيخ

يواكيم لوف يُعلن أنه لن يستدعي ثلاثي بايرن ميونيخ الفائز بمونديال 2014 في البرازيل توماس مولر وجيروم بواتنغ وماتس هاملس مجدداً إلى صفوف منتخب ألمانيا.

يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا (أ ف ب)

أغلق يواكيم لوف باب منتخب ألمانيا أمام ثلاثي بايرن ميونيخ الفائز بمونديال 2014 في البرازيل توماس مولر وجيروم بواتنغ وماتس هاملس.
وقال لوف في تصريحات أثناء زيارته لمدينة ميونيخ، والتي عقد خلالها اجتماعاً مع اللاعبين الثلاثة ومسؤولي النادي البافاري: "عام 2019 سيكون بمثابة البداية الجديدة لكرة القدم الألمانية. كان من المهم بالنسبة لي أن أُبلغ مسؤولي البايرن واللاعبين بخططي وبأفكاري".
وشكر المدرب اللاعبين الثلاثة على "السنوات الناجحة والاستثنائية الكثيرة مع المنتخب".
وسيقصّ "المانشافت" شريط مواجهات 2019 بمباراة ودية على ملعب "فولكسفاغن أرينا" أمام منتخب صربيا في 20 آذار/ مارس الجاري.
ويعد هذا القرار الجذري الأكبر للوف في إطار حملة تجديد دماء "الماكينات الألمانية"، بعد الخروج المهين من مونديال روسيا 2018 الصيف الماضي، حيث فشل حامل اللقب حينها في تخطي دور المجموعات.
وفي أول تعقيب له على قرارات لوف، قال رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، رينهارد غريندل، إن بداية التصفيات المؤهلة لكأس أوروبا (يورو 2020) هي "اللحظة المناسبة" لضخ دماء جديدة.
وخاض مولر 100 مباراة مع ألمانيا، وسجل 38 هدفاً، مقابل 76 مباراة لبواتنغ و70 لهاملس.
وكان أول لاعب من الثلاثي الذي عقّب على القرار هو بواتنغ، الذي قال عبر حسابه الرسمي على شبكة "تويتر" الاجتماعية أنه أٌبلِغ بالقرار في جلسة "مصارحة"، وأنه على الرغم من شعوره بالحزن، إلا أنه يحترم ويتفهّم قرار المدرب.
وقال في هذا الصدد: "أشعر بالحزن لهذا القرار، لأن أهم شيء حدث لي هو تمثيل بلدي. ولكني أحترم هذه المرحلة الجديدة، وأتفهّم قرار المدرب".