يوفنتوس يخسر للمرة الأولى و"دربي ميلانو" لإنتر

يوفنتوس يتعرّض للخسارة أمام جنوى 0-2 وإنتر ميلانو يفوز على ميلان 3-2 ونابولي على أودينيزي 4-2 في المرحلة 28 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

لاعبو إنتر يحتفلون بالفوز (أ ف ب)

تعرّض يوفنتوس لخسارته الأولى هذا الموسم في الدوري الإيطالي وجاءت أمام مضيفه جنوى 2-0 في إطار الجولة 28.
وسجّل هدفي اللقاء كل من ستيفانو ستورارو (72) والمقدوني غوران بانديف (81).
وكانت هذه المباراة الأولى للبيانكونيري عقب مواجهة أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء الماضي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال والتي فاز فيها بثلاثية نظيفة أحرزها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ليصعد بها الفريق للدور ربع النهائي.
يذكر أن مدرب الفريق ماسيميليانو أليغري كان قد قرّر إراحة رونالدو في هذا اللقاء وادخار مجهوداته للمباريات الحاسمة المتبقية للفريق.
وبهذه النتيجة، رفع جنوى رصيده من النقاط إلى 33 في المركز الحادي عشر، فيما تجمّد رصيد يوفنتوس عند 75 نقطة في الصدارة.

وواصل إنتر هيمنته على مدينة ميلانو بعد أن حسم "دربي الغضب" على حساب جاره اللدود ومضيفه ميلان بنتيجة 3-2.
وعلى ملعب "سان سيرو"، لم ينتظر الفريق الضيف كثيراً من أجل تمهيد الطريق لشباك الحارس جانلويجي دوناردوما وافتتح مسلسل التهديف بعد 3 دقائق فقط عن طريق الأوروغوياني ماتياس فيسينو.
وكما كانت بداية اللقاء ساخنة، كانت انطلاقة الشوط الثاني كذلك، حيث ضاعف المدافع الهولندي ستيفان دي فري من تقدّم فريق المدرب لوتشانو سباليتي في الدقيقة 51 برأسية رائعة.
ولكن سرعان ما "الروسونيري" في اللقاء بهدف تقليص الفارق في الدقيقة 57 عبر الفرنسي تيموي باكايوكو.
ولكن في الدقيقة 67، عاد "النيراتزوري" لتوسيع الفارق مجدداً عن طريق لاوتارو هذه المرة من ركلة جزاء.
ثم قلّص ميلان الفارق مجدداً بالهدف الثاني عبر المدافع الأرجنتيني ماتيو موساكيو.
وبهذا الانتصار ضرب إنتر أكثر من عصفور بحجر، حيث أنه واصل تفوّقه على جاره اللدود هذا الموسم، بعد أن حسم مواجهة الذهاب بهدف نظيف.
كما أن إنتر حقق فوزاً على ميلان باعتباره صاحب الأرض وهذا لم يتحقّق منذ سبع سنوات وتحديداً منذ مباراة ذهاب موسم 2012-13، عندما فاز بهدف نظيف.
واستعاد الفريق أيضاً بهذه النتيجة المركز الثالث من غريمه بعد أن رفع رصيده لـ53 نقطة.
كما جاء الفوز بعد الخروج القاري من ثمن نهائي الدوري الأوروبي على يد آينتراخت فرانكفورت الألماني.
على الجانب الآخر، توقف مسلسل انتصارات فريق المدرب جينارو غاتوزو خلال الخمس مواجهات الأخيرة في المسابقة، ليتجمّد رصيده عند 51 نقطة ويتراجع للمركز الرابع.
وعاد نابولي لدرب الانتصارات في "السيري آ" بعد أن حقق الفوز على ضيفه أودينيزي 4-2.
وافتتح الجناح الشاب أمين يونس، الألماني من أصول لبنانية، سجلّ الأهداف في الدقيقة 17، قبل أن يعزّز المخضرم الإسباني خوسيه ماريا كاييخون من تقدّم أصحاب الأرض بهدف ثان في الدقيقة 26، ليظن الجميع أن لاعبي نابولي في نزهة.
ولكن لاعبي أودينيزي قلّصوا الفارق أولاً في الدقيقة 30 عن طريق المهاجم الشاب كيفين لاسانيا.
ثم بعدها بست دقائق أدرك لاعب الوسط الفرنسي سيكو فوفانا التعادل، لينتهي الشوط بهدفين في كل شبكة.
وفي الشوط الثاني، عاد فريق الجنوب للتقدّم في النتيجة مجدداً عن طريق المهاجم البولندي أركاديوش ميليك في الدقيقة 57.
ثم حسم البلجيكي دريس ميرتينز الانتصار بهدف رابع في الدقيقة 69.
وشهد اللقاء فقدان حارس نابولي، الكولومبي دافيد أوسبينا، للوعي إثر تعرّضه لكدمة قوية في الرأس بعد 4 دقائق من انطلاق المباراة، وذلك بعد أن اصطدم بالأرجنتيني إغناسيو بوسيتو، ولكنه أكمل اللقاء بوضع ضمادة طبية على رأسه قبل أن يسقط مغشياً عليه بعد نحو 35 دقيقة.
وانتقلت الخدمات الطبية على الفور للملعب، وسط حالة من الهلع بين اللاعبين، وحُمل الحارس صاحب الـ30 عاماً على محفة لنقله لإحدى المستشفيات القريبة، حيث استردّ وعيه هناك.

ورفع نابولي رصيده لـ60 نقطة في المركز الثاني وبفارق 15 نقطة كاملة وراء يوفنتوس المتصدر، بينما تجمّد رصيد أودينيزي عند 25 نقطة في المركز الـ16، مع تبقي مباراة مؤجلة له أمام لاتسيو.