وزير الشباب والرياضة اللبناني: نرفض التطبيع مع العدو من بوابة الرياضة

وزير الشباب والرياضة اللبناني، محمد فنيش، يشدّد على رفض التطبيع مع العدو الإسرائيلي من بوابة الرياضة، موجّهاً التحية للأبطال اللبنانيين والعرب الرافضين للتطبيع والذين يتعمّدون الخسارة تفادياً للعب مع لاعبين من كيان الاحتلال.

الوزير محمد فنيش يُلقي كلمته خلال افتتاح المؤتمر

شدّد وزير الشباب والرياضة اللبناني، محمد فنيش، على رفض التطبيع مع العدو الإسرائيلي من بوابة الرياضة، موجّهاً التحية للأبطال اللبنانيين والعرب الرافضين للتطبيع والذين يتعمّدون الخسارة تفادياً للعب مع لاعبين من كيان الاحتلال.

كلام الوزير فنيش جاء خلال افتتاح مؤتمر "مستقبل الإعلام الرياضي العربي في ضوء ثورة الإعلام الرقمي"، الذي تنظّمه وزارة الشباب والرياضة اللبنانية بالتعاون مع جامعة الدول العربية في فندق "مونرو" في العاصمة بيروت.

وحضر الافتتاح أيضاً وزير السياحة اللبناني أفيديس كيدانيان والمدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي والمدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة ورئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو ورئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة "ألفا" مروان الحايك ورئيسة جمعية "بيروت ماراتون" مي الخليل، إلى عدد من رؤساء الاتحادات الرياضية وإعلاميين لبنانيين وعرب.

وتناول الوزير فنيش في كلمته أهداف المؤتمر الذي تلا مؤتمر خاص بالشباب نظّمته الوزارة الأسبوع الماضي.

وقال: "ليس أجدر من لبنان لمناقشة هكذا مواضيع"، منوّهاً بالتنوّع اللبناني وبكفاءات أبنائه.

وذكر بأن الرياضة هي "طريق للتواصل بين أبناء الشعوب العربية لإعادة ترميم ما انقطع وما أصابنا من تصدُّع".

من جهته، تناول ميرلو واقع الإعلام العام والرياضي حالياً وشدّد على "كتابة مقالات معمّقة، لأن الجودة هي الأهم"، ودعا إلى "الدفاع عن مبادئ الرياضة وقوانينها وهي اللغة الوحيدة التي تصبّ في مصلحتنا".

وطالب ميرلو بمكافحة ظاهرة المراهنات في الرياضة، معتبراً أن الشركات المصنّعة للهواتف الذكية تساهم بالترويج لنهاية الورق، من أجل زيادة مبيعاتها، واصفاً الأمر بـ "الخطأ".