فوز تاريخي لأوغندا وباهت لنيجيريا ونقطة ثمينة لمدغشقر

فوز أوغندا على الكونغو الديموقراطية 2-0 ونيجيريا على بوروندي 1-0 وتعادل غينيا أمام مدغشقر 2-2 في اليوم الثاني من كأس أمم أفريقيا 2019 لكرة القدم في مصر.

أوّل فوز لأوغندا منذ 41 عاماً (أ ف ب)
أوّل فوز لأوغندا منذ 41 عاماً (أ ف ب)

فاجأ منتخب أوغندا الجميع بتحقيقه فوزه الأول منذ 41 عاماً في بطولة الأمم الأفريقية في كرة القدم، وذلك على حساب منتخب الكونغو الديموقراطية ما من شأنه أن يخلط الأوراق في المجموعة الأولى.

ومنح الفوز 2-0 أوغندا صدارة المجموعة بفارق الأهداف عن مصر التي تستضيف البطولة حتى 19 تموز/يوليو، غداة فوز "الفراعنة" الجمعة افتتاحاً على زيمبابوي 1-0.

وفي المجموعة الثانية، انتظرت نيجيريا حتى الشوط الثاني وهدف البديل أوديون إيغهالو، لتفوز على بوروندي القادمة الجديدة، بينما حقّقت مدغشقر نقطة تاريخية في مشاركتها الأولى، بتعادل 2-2 مع غينيا.

وبينما كانت ترجيحات المجموعة الأولى تصبّ نحو صدارة مصرية ومركز ثانٍ للكونغو الديموقراطية وتأهُّل الى الدور ثمن النهائي، يمكن للفوز الأوغندي أن يبدّل من مسار الأمور، ويجعل منتخب الكونغو يبحث عن التأهل بصفته واحداً من أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست للبطولة التي تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخباً.

وكان الفوز الأوغندي، الأول منذ تغلب المنتخب على نيجيريا 2-1 في نصف نهائي 1978 (حل وصيفاً بخسارته أمام غانا 0-2)، على قدر من الأهمية دفع رئيس البلاد ياويري موسيفيني إلى توجيه تحية للاعبيه عبر "تويتر"، وتهنئتهم وإبداء ثقتهم "بأنكم ستحققون نتائج إيجابية إضافية مع تقدُّم البطولة، والبلاد تتمنى لكم النجاح. أحسنتم!".

وسجل هدفي أوغندا باتريك كادو (14) وإيمانويل أوكوي (48) الذي اختير أفضل لاعب في المباراة.

وتصدّرت أوغندا ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف أمام مصر، على أن تقام الأربعاء المقبل الجولة الثانية من منافسات المجموعة، فتلعب أوغندا مع زيمبابوي، ومصر مع الكونغو الديموقراطية.


إيغهالو ينقذ نيجيريا من الاحراج 

وعلى استاد الاسكندرية، أنقذ البيدل إيغهالو نيجيريا من فخ بوروندي، بقيادتها إلى فوز صعب في الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية.

وسجل لاعب واتفورد الإنكليزي السابق وتشانغ تشون الصيني حالياً الهدف في الدقيقة 77 بعد خمس دقائق من نزوله مكان بول أونواتشو.

وهو الهدف الدولي الثاني عشر لايغهالو هداف التصفيات برصيد 7 أهداف، وكلّل به عودة بلاده إلى النهائيات بعد غيابها عن النسختين الأخيرتين وتحديداً منذ تتويجها بلقبها الثالث والأخير عام 2013.

وتعتبر نيجيريا من كبار القارة الإفريقية وسجلّها في النهائيات من الأبرز، إذ توِّجت باللقب ثلاث مرات وحلت وصيفة أربع مرات، فيما جاءت ثالثة سبع مرات، أي أنها صعدت إلى منصة التتويج في 14 مناسبة، أقل بمرة واحدة من حاملة الرقم القياسي مصر (15 بينها 7 ألقاب).

 

مدغشقر تفاجىء غينيا 

وأحرج منتخب مدغشقر نظيره الغيني، بانتزاع نقطة التعادل منه بعد مباراة كانت الأكثر غزارة تهديفياً حتى الآن في البطولة.

وافتتحت غينيا التسجيل في الدقيقة 34 عبر سوري كابا الذي استغل كرة طويلة، فاستقبلها بمهارة أتاحت له تخطي الحارس أدريان ملفين الذي خرج لملاقاته، قبل أن يودع الكرة في المرمى الخالي.

وقلبت مدغشقر النتيجة في مطلع الشوط الثاني، إذ عادلت في الدقيقة 49 برأسية أنيسيت أندريانانتيناينا بعد ركلة ركنية، وأضاف شارل أندريا الثاني في الدقيقة 55 بهدف قريب من الهدف الغيني، إذ استغل كرة طويلة ولعبها داخل الشباك لدى خروج الخارج علي كيتا لملاقاته (55).

وبعدما كانت غينيا قريبة من التقدّم في الدقيقة 51 من كرة لسوري كابا لامست القائم الأيسر، انتظر المنتخب حتى الدقيقة 66 للتعديل من خلال ركلة جزاء حصل عليها إبراهيما تراوري إثر عرقلته من رومان ميتانير، ونفّذها فرانسوا كامانو على يسار الحارس الملغاشي الذي ارتمى يميناً.