في كبرى المفاجآت... بنين تُخرج المغرب وتواجه السنغال

منتخب بنين يحقّق مفاجأة كبرى بإخراجه منتخب المغرب من بطولة أمم أفريقيا 2019 في مصر من دور الـ 16 بفوزه عليه بركلات الترجيح 4-1 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، ويتأهّل إلى ربع النهائي لمواجهة منتخب السنغال الفائز على أوغندا 1-0.

فازت بنين بركلات الترجيح (أ ف ب)

حقّق منتخب بنين مفاجأة كبرى بإخراجه منتخب المغرب من بطولة أمم أفريقيا 2019 في مصر من دور الـ 16 بفوزه عليه بركلات الترجيح 4-1 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وجاء الشوط الأول متوسط المستوى وقليل الفرص حيث كانت السيطرة والاستحواذ للمغرب لكن الهجمات اصطدمت بالدفاع البنيني المنظّم الذي أقفل المنافذ أمام "أسود الأطلس" ما جعل المهاجم المغربي يوسف النصيري غير قادر على صنع الخطورة لعدم وصول الكرات إليه وتحديداً من نور الدين أمرابط ويونس بلهندة.

يمكن القول أن التمريرات البينية التي لعبها امبارك بوصوفة صنعت وحدها الخطورة لكنها لم تُترجَم إلى أهداف، فيما حاول حكيم زياش فك طلاسم الدفاع البنيني عبر التسديدات كما في الدقيقة 27 من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس أولابي كاسيفا إلى ركلة ركنية، وفي الدقيقة 37 من ركلة حرة جاءت قريبة من المرمى، علماً أن الحكم ألغى هدفاً مغربياً بداعي التسلل لكن الإعادة أظهرت عدم صحة القرار. 

وبدأ الشوط الثاني بفرصة مغربية بعد انطلاقة من أشرف حكيمي عبر الجهة اليسرى وتمريرة عكسية إلى بلهندة في منطقة الجزاء الذي سدّدها بعيداً.

لكن المفاجأة حصلت في الدقيقة 53 إذ سجّلت بنين الهدف الأول من فرصتها الأولى والوحيدة من ركلة ركنية لُعبت إلى مويز أديليهو الذي سبق المدافع مانويل دا كوستا إلى الكرة وتابعها في الشباك وسط صدمة مغربية.

وأجرى مدرب المغرب الفرنسي هيرفي رونار تبديلاً بإشراك سفيان بوفال مكان بلهندة غير الموفّق لتنشيط الجانب الهجومي وكاد سريعاً أن يسجّل فور مشاركته بكرة رأسية في غاية الخطورة من تمريرة عرضية لأمرابط لكنها مرّت سنتيمترات قليلة فوق المرمى (59).

وضغط المغرب لإدراك التعادل وقام رونار بتبديل ثانٍ بإشراك نُصير المزراوي مكان نبيل ضرار. وجاء الفرج أخيراً في الدقيقة 76 عندما استغلّ بوصوفة كرة معادة للدفاع ليقطعها ويمرّرها ليوسف النصيري الذي سدّدها في المرمى.

وفي الدقيقة 87 أخرج رونار أمرابط الذي لم يقدّم مستواه المعهود وأشرك أوسامة الإدريسي.

وفي الدقيقة 89 كاد منتخب "أسود الأطلس" يسجّل الهدف الثاني من ركلة حرة سدّدها بوصوفة أفضل لاعبي المغرب بروعة لكن الحارس البنيني تصدّى لها.

ومجدداً كان بإمكان المغرب حسم المباراة في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع بعد أن حصل حكيمي على ركلة جزاء بعد لعبة ثنائية رائعة مع بوفال غير أن زياش البعيد عن مستواه سدّد الكرة في القائم الأيسر لتذهب المباراة إلى شوطَين إضافيين.

وبقي المغرب الطرف المسيطر والمستحوذ على الكرة في الشوط الإضافي الأول الذي شهد تلقي البنيني خالد أدينون بطاقة صفراء ثانية والبطاقة الحمراء في الدقيقة 97 ليُكمل منتخب بلاده الدقائق المتبقية بعشرة لاعبين.

وفي الشوط الإضافي الثاني في الدقيقة 117 أضاع زياش مجدّداً فرصة حسم المباراة بعد تمريرة "على طبق من ذهب" من بوصوفة لكن لاعب أياكس أمستردام سدّد الكرة عالية وهو في مواجهة المرمى لتنتهي المباراة بشوطَيها الأصليين والإضافيين بالتعادل 1-1 ويحتكم المنتخبان لركلات الترجيح التي انتهت بفوز بنين بنتيجة 4-1 وتأهّلها إلى ربع النهائي، وفي المقابل خروج المغرب في مفاجأة كبرى.

ماني... ومعضلة ركلات الجزاء

ويواجه منتخب بنين في ربع النهائي نظيره السنغالي الذي فاز على أوغندا 1-0.

وسجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 15 النجم ساديو مانيه بعد تناقل للكرة لتصل إليه في النهاية ويودعها الشباك.

وكان بإمكان ماني أن يضيف الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده لكنه أضاع ركلة جزاء في الدقيقة 61.

وهذه المرة الثانية في البطولة التي يفشل فيها ماني في التسجيل من ركة جزاء مقابل تسجيله واحدة.