السلطات الأميركية تحقّق مع منتخب كرة الطائرة الإيراني!

رئيس بعثة المنتخب الوطني الإيراني للكرة الطائرة، أمير خوش خبر، يقول بأن السلطات الأميركية في مطار شيكاغو تعاملت بصورة سيئة وبعيداً عن بروتوكولات الضيافة مع المنتخب، مؤكّداً بأنه لا ينبغي أن تنظّم الولايات المتحدة المسابقات الرياضية في ظل سلوكياتها هذه.

تلقّى المنتخب الإيراني معاملة سيئة في مطار شيكاغو

أفاد رئيس بعثة المنتخب الوطني الإيراني للكرة الطائرة، أمير خوش خبر، بأن الشرطة الأميركية في مطار شيكاغو تعاملت بصورة سيئة وبعيداً عن بروتوكولات الضيافة مع المنتخب، مؤكّداً بأنه لا ينبغي أن تنظّم الولايات المتحدة المسابقات الرياضية في ظل سلوكياتها هذه.

وفي تصريح أدلى به لوكالة "إرنا" أشار خوش خبر إلى "أننا شهدنا خلال العام الماضي مثل هذه التصرفات أيضاً من قبل الأميركيين" مضيفاً": "بناء على ذلك فقد وجّهنا قبل التوجّه إلى شيكاغو رسائل إلى الاتحاد العالمي للكرة الطائرة والاتحاد الأميركي للكرة الطائرة حذّرنا فيها من مثل هذه التصرفات".

وأشار إلى أنهم وعِدوا بأنه لن تحدث أي مشكلة، معتبراً أنه "لو كانت مثل هذه الأمور تشمل الفرق الأخرى فلا اعتراض لدينا ولكن أن يتم التعامل مع إيران بهذه الصورة دون الآخرين ويعزلوا فريقها عن الفرق الأخرى بعد الخروج من الطائرة فهذا أمر لا يمكن القبول به".

وأوضح بأن الظروف للمنتخب الوطني الإيراني كانت سيئة جداً وانه تم عزلهم عن سائر المسافرين ومن ثم وجّهوا لهم أسئلة عن سيرة حياتهم وأسئلة غير طبيعية كمكان خدمتهم العسكرية أو هل هنالك في العائلة من يعمل في الدولة وكذلك التدقيق في الهواتف النقالة وجميع الصور والرسائل التي لديهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد خوش خبر بأن الاتحاد الإيراني للكرة الطائرة وجّه رسائل إلى الاتحاد العالمي للكرة الطائرة واللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الأميركي للكرة الطائرة احتج فيها بشدة على تصرفات الأميركيين هذه التي لا تتناسب مع الروح الرياضية، وأضاف: "إن كانوا يعلمون بأن شرطة بلادهم تتصرف بهذه الصورة فما كان ينبغي لهم استضافة البطولة".

وكانت إيران قد حلّت في المرتبة الثانية في جدول الترتيب في الدور الأول لدوري الأمم للكرة الطائرة وتأهلت الى النهائيات حيث ستخوض منافساتها في إطار المجموعة الثانية مع البرازيل وبولندا، فيما تضمّ المجموعة الثانية أميركا وروسيا وفرنسا.