لقب ويمبلدون لديوكوفيتش بعد مباراة تاريخية أمام فيديرر

الصربي نوفاك ديوكوفيتش يتفوّق مجدّداً على السويسري روجيه فيديرر ليحرز لقبه الخامس في بطولة ويمبلدون للتنس بعد مباراة ماراثونية تاريخية.

ديوكوفيتش يرفع كأس البطولة (أ ف ب)

تفوّق الصربي نوفاك ديوكوفيتش مجدّداً على السويسري روجيه فيديرر ليحرز لقبه الخامس في بطولة ويمبلدون للتنس بعد مباراة ماراثونية تاريخية.

وصمد اللاعب البالغ عمره 32 عاماً لحوالي خمس ساعات أمام براعة فيديرر لينتصر بنتيجة 7-6 و1-6 و7-6 و4-6 و13-12 في أول نهائي بمنافسات الفردي في ويمبلدون يتم حسمه بعد اللجوء إلى شوط فاصل.

وعند امتلاكه الإرسال وهو متقدّم 8-7 في المجموعة الخامسة المنهكة بدا فيديرر، قبل ثلاثة أسابيع من بلوغه 38 عاماً، في طريقه ليكون أكبر لاعب يفوز بلقب الفردي في إحدى البطولات الأربع الكبرى في عصر الاحتراف والثأر لنفسه من هزيمتين متتاليتين أمام ديوكوفيتش في نهائي ويمبلدون في 2014 و2015.

لكنها كانت مجرد أحلام إذ تعافى حامل اللقب ديوكوفيتش، الذي بالتأكيد شعر أنه كان يلعب ضد أغلب الجماهير التي بلغت 15 ألفاً بالإضافة إلى وجود فيديرر الحاصل على 20 لقباً في البطولات الأربع الكبرى في الناحية الأخرى من الملعب، من فرصتين لحسم المباراة قبل أن يحرز لقبه 16 في البطولات الكبرى.

وأصبح ديوكوفيتش، الذي يتفوّق 26-22 في مواجهاته ضد فيديرر، أول لاعب منذ بوب فالكنبرغ في 1948 يفوز بمنافسات الفردي في ويمبلدون بعد إنقاذ فرصة حصد اللقب في النهائي.

ولم يستطع أي لاعب حسم الأمور مبكراً في مجموعة أخيرة منهكة وأصبح أطول نهائي في تاريخ الفردي في ويمبلدون عند تطبيق لوائح نادي عموم إنكلترا الجديدة باللجوء لأول مرة إلى الشوط الفاصل عند التعادل 12-12.

وكانت الهزيمة مؤلمة لفيديرر الذي سدد 94 ضربة ناجحة مقابل 54 لديوكوفيتش لكنه لم يستغل الفرص المتاحة فبالإضافة إلى فرصتين للفوز بالمباراة حصل على فرصة حسم المجموعة الثالثة.

ويتقاسم ديوكوفيتش، البالغ عمره 32 عاماً، المركز الرابع مع بيورن بورغ في قائمة الأكثر فوزاً بلقب ويمبلدون ومتأخراً بأربعة ألقاب عن فيديرر وبلقبين عن رافايل نادال.

وأجاب اللاعب الصربي عند سؤاله كيف انتزع الفوز: ”تظل تذكر نفسك أنك هنا لسبب محدّد وأنك أفضل من منافسك. أنا ارتجف وأشعر بسعادة لا توصف بوجودي هنا كفائز. كنت على بعد ضربة واحدة من خسارة اللقب. هذه المباراة شهدت كل شيء. كان يمكن أن تذهب في طريقه بسهولة“.

وقال فيديرر: ”كانت مباراة مذهلة. كانت طويلة وشهدت كل شيء. أهنئ نوفاك. كانت مواجهة جنونية“.