بطل عراقي يوجّه لكمة لكيان الاحتلال

لاعب المنتخب العراقي للمواي تاي، علي الكناني، يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني بانسحابه من بطولة العالم المقامة في تايلاند بعدما أوقعته القرعة مع لاعب من كيان الاحتلال في نصف النهائي.

فضّل اللاعب العراقي علي الكناني الانسحاب من البطولة ليتفادى اللعب أمام لاعب من الكيان الصهيوني

وجّه لاعب المنتخب العراقي للمواي تاي، علي الكناني، لكمة للكيان الصهيوني برفضه التطبيع بعد انسحابه من بطولة العالم المقامة في تايلاند بعدما أوقعته القرعة مع لاعب من كيان الاحتلال في نصف النهائي.

وقال وزير الشباب والرياضة العراقي، أحمد رياض: "نبارك نجاحات لاعبي المواي تاي في بطولة العالم، ونؤكّد لا يمكن التطبيع مع إسرائيل بأي شكل من الأشكال".
وتابع الوزير أن "الانسحاب أمام لاعب من الكيان الصهيوني وخسارة ميدالية هو انجاز بحد ذاته بالانتصار للقيم والمبادئ وهو أكبر من أية ميدالية أو كأس".

من جهته، قال النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي، حسن الكعبي، في بيان، أن “اللاعب الكناني، عبّر عن موقف العراق الرسمي الذي يرفض التطبيع مع الكيان الغاصب المجرم تحت أي عنوان أو ظرف”.
ولفت الكعبي أن رئيس الوفد العراقي والمدرب واللاعبين سجّلوا تاريخهم بحروف من ذهب، خصوصاً بعد وصول اللاعب الكناني إلى نصف النهائي ليعلن رفضه مواجهة لاعب كيان الاحتلال وينسحب من البطولة.
وأضاف: “سنستقبل الوفد العراقي واللاعب البطل حال وصولهم كأبطال منتصرين، فقرار الانسحاب بمثابة الحصول على ذهب البطولة، فهو ما جعله بطل في أعين جميع العراقيين والفلسطينيين”.