"آبل" و"يوتيوب" تزيدان الإنفاق لـ"دعم" الأميركيين الأفارقة

شركة "آبل" "يوتيوب" تزيدان الإنفاق بـ 200 مليون دولار، في إطار مبادرة للمساواة والعدالة العرقية ودعم قضايا الأميركيين الأفارقة.

  • "آبل" و"يوتيوب" تزيدان الإنفاق لـ"دعم" الأميركيين الأفارقة
    صورة من الاحتجاجات الأميركية

قالت شركة "آبل" إنها ستزيد الإنفاق مع شركات التوريد المملوكة للأميركيين الأفارقة، في إطار "مبادرة للمساواة والعدالة العرقية"، يبلغ حجمها 100 مليون دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "آبل"، تيم كوك، في مقطع مصور نُشر على تويتر إن "مصنع آيفون يسعى إلى زيادة تمثيل الأقليات بين الشركات التي تتعامل معه".

وأضاف كوك أن "التحركات الأخرى ستشمل برامج لتعزيز مطوري التطبيقات من ذوي البشرة السوداء ومبادرات جديدة لزيادة التنوع والإدماج في آبل".

وقالت خدمة مقاطع الفيديو "يوتيوب"، المملوكة لشركة "غوغل"، إنها ستنفق 100 مليون دولار لتمويل الفنانين من ذوي البشراة السوداء.

وقالت سوزان جسيكي، الرئيسة التنفيذية لـ"يوتيوب"، في تدوينة على الإنترنت إن الخدمة ستنفق 100 مليون دولار على مدى عدة سنوات، من أجل "إعلاء وتطوير أصوات المبدعين والفنانين السود وقصصهم".

وتأتي هذه الجهود بهدف "إظهار الدعم" لمجتمع الأميركيين الأفارقة، بينما تثير الاحتجاجات الأخيرة في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من مختلف أنحاء العالم الانتباه إلى التمييز ضد الأميركيين الأفارقة.

وجاءت هذه الاحتجاجات في أعقاب مقتل جورج فلويد في 25 أيار/مايو إثر تعامل شرطة منيابوليس العنيف معه.