"إسرائيل ديفينس": رشوة ومشاكل قيمية في الجيش الإسرائيلي

أحد الضباط الرفيعي المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي يكتب تقريراً حمل عنوان "أحمر مخز" حول مشاكل الرشوة والاخفاقات القيمية في الجيش.

  • "إسرائيل ديفينس": تقرير قاسٍ عن الرشوة ومشاكل قيمية في جيش الاحتلال

موقع "إسرائيل ديفينس" ينشر مقالاً للصحافي والمحلل العسكري والباحث في مركز "بيغن – السادات للدراسات الاستراتيجية" عمير رببورت، يتحدث فيه عن تقرير حمل عنوان: "أحمر مخز" حول مشاكل الرشوة والاخفاقات القيمية في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

أدناه نص المقال منقولاً إلى العربية:

تقرير خاص كُتب من أجل رئيس هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي حمل عنوان: "أحمر مخز" حول مشاكل الرشوة والاخفاقات القيمية في الجيش الإسرائيلي، كتبه أحد الضباط الرفيعي المستوى في لواء المظليين العقيد ألون مدناس، الذي كان قائد الكتيبة 101 في اللواء قبل أن يعين كقائداً لتشكيل "برعام" عند الحدود مع لبنان وملحقاً عسكرياً في الولايات المتحدة، وهو المنصب الذي زاوله حتى الآونة الأخيرة.

الكشف عن تقرير "أحمر مخز" يأتي في فترة غير سهلة بالنسبة للجيش الإسرائيلي، بعد أن تم الكشف مؤخراً عن تآكل مهم في ثقة الجمهور الإسرائيلي بالجيش، بحسب تقرير "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" الذي نشر الأسبوع الماضي.

تقرير "أحمر مخز" يُعنى بالاشتباه بالفساد في الجيش الإسرائيلي وفي المؤسسة الأمنية والعسكرية وفي الصناعات الأمنية، ويُعنى أيضاً بإخفاقات عملانية وأيضاً بمشاكل قيمية وبثقافة تنظيمية مريضة في الجيش، بما فيها خشية القادة من التعبير عن مواقف مستقلة.

هذا التقرير كُتب بعد أشهر من رسالة مجهولة كتبت ضد تعيين رئيس شعبة التكنولوجيا واللوجستيك في الجيش. حينها أجرى نائب رئيس الأركان آنذاك اللواء أيال زمير تحقيقاً كشف أن من يقف وراء الرسالة هو العميد نيسان دفيدي، الذي كان مسؤولاً عن مركز "الون" لمواجهة تحديات كورونا واضطر للاستقالة من الجيش بعد أن وجه له تنبيه وظيفي.