"جيروزاليم بوست": الشرق الأوسط لم يعد أولوية عليا للولايات المتحدة

يتناول الكاتب في صحيفة "جيروزاليم بوست" ما قاله الرئيس الأميركي جو بايدن منذ انتخابه، إن الشرق الأوسط لم يكن من بين أولى اهتماماته.

  • جو بايدن صرّح أن الشرق الأوسط لم يكن من بين أولى اهتماماته
    جو بايدن صرّح منذ انتخاباه أن الشرق الأوسط لم يكن من بين أولى اهتماماته

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" عن نيفيل تيلير، المراسل الإسرائيلي للشرق الأوسط لمجلة "أوراسيا ريفيو"، وناشر كتاب "ترامب والأراضي المقدسة" وهو أحدث كتبه، قوله إن "الشرق الأوسط لم يعد أولوية عليا للولايات المتحدة".

وفيما يلي نص المقال المنقول إلى العربية:

منذ الأيام الأولى لرئاسته، بدأ الرئيس الأميركي جو بايدن بالإشارة إلى أن الشرق الأوسط لم يكن من بين أولى اهتماماته. وحيثما تذهب الولايات المتحدة، يتبعها الكثير من العالم الغربي.

حيثما تذهب الولايات المتحدة، يتبعها الكثير من العالم الغربي - طوعاً أو على مضض، حسب الظروف.

منذ الأيام الأولى لرئاسته، بدأ جو بايدن بالإشارة إلى أن الشرق الأوسط لم يكن من بين أولى اهتماماته. نتيجة لذلك، كانت المنطقة تغرق في الأجندة السياسية للاعبين الرئيسيين مثل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه.

ومع ذلك، بالنسبة للأطراف الأخرى المهتمة، يجب أن يبدو هذا التحول في الأولويات الغربية بمثابة فرصة لا يمكن تفويتها - أطراف مثل روسيا وتركيا وإيران وحتى الصين. نظراً لأن الولايات المتحدة لم تعد منخرطة بشكل كامل، فإن الجميع يشعرون بأنهم أقل تقييداً في متابعة مصالحهم الخاصة في المنطقة - وهي وصفة لتكثيف الفوضى الحالية.

وقال مستشار مقرب من بايدن لمجلة "Politico" الإلكترونية مؤخراً: "إذا كنت ستدرج المناطق التي يراها بايدن كأولوية، فإن الشرق الأوسط ليس في المراكز الثلاثة الأولى. وهذا يعكس إجماعاً من الحزبين على أن القضايا التي تتطلب اهتمامنا قد تغيرت مع عودة المنافسة بين القوى العظمى". كان يعني صراعاً قادماً على السلطة بين الولايات المتحدة والصين، وربما أيضاً روسيا.

يعتبر سحب بايدن الفوضوي للقوات الأميركية من أفغانستان، بغض النظر عن العواقب، من قبل الأصدقاء والأعداء على حد سواء، دليلاً على عدم اهتمامه النسبي بمستقبل المنطقة. تعزز هذا التصور عندما أبلغ بايدن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي مؤخراً، أنه ينوي إنهاء المهمة القتالية للولايات المتحدة في ذلك البلد أيضاً، وسحب جميع القوات الأميركية بحلول 31 كانون الأول/ديسمبر.

أنتج معهد "Cato"، وهو مؤسسة فكرية عالمية رائدة، مؤخراً ما أسماه مخططاً لفك ارتباط الولايات المتحدة تماماً عن الشرق الأوسط.

وذكر "إذا كان بإمكان بايدن إنهاء مشاركة أميركا لمدة 20 عاماً في حرب غير ضرورية"، فقد افترض، "لماذا لا ينهي أيضاً احتلال أميركا لمدة 40 عاماً لمنطقة أهميتها تتناقص باستمرار؟".

لم يجد المؤلف أي سبب من حيث المصلحة الذاتية لأميركا للانخراط مع الشرق الأوسط بأي وسيلة سوى الدبلوماسية. وبالفعل، يبدو أن هناك القليل من المزايا السياسية التي يمكن جنيها من المشاركة المباشرة في الصراعات والكوارث الاقتصادية التي تعصف بالمنطقة. قد تكمن الفوائد الوحيدة في المجال الأخلاقي.

يوصف الوضع في اليمن بأنه أزمة إنسانية منذ عامين على الأقل، والشعب على شفا المجاعة. لقد أدى انتشار الفقر والاضطراب الاقتصادي الداخلي إلى وقوع لبنان وسوريا والعراق وليبيا في دائرة من الكارثة. مستقبل كل بلدٍ منهم في كفة الميزان.

لبنان، الذي يضم أعلى نسبة من اللاجئين للفرد في العالم، يشهد حالة من السقوط الحر منذ أن بدأت الأزمة المالية في أواخر سنة 2019. يكافح حوالى ثلاثة أرباع السكان الآن لإطعام أنفسهم، في حين أن الكهرباء والوقود والأدوية تعاني من نقص إمداد.

تمزقت ليبيا منذ العام 2015 بسبب خليط من الميليشيات المتناحرة، ولا تزال البلاد ساحة معركة.

لقد وقع العراق، الذي يرزح تحت وطأة الفقر، والذي يسيطر عليه النظام الإيراني. الكاظمي يكافح من أجل تحقيق التوازن بين المصالح المتنافسة داخل الجسم السياسي. ومهما كان بايدن يدير بسلاسة خروج القوات الأميركية في هذه المناسبة، فإن الحقيقة هي أنه سيترك إيران باعتبارها القوة الخارجية المهيمنة في البلاد.

في خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 21 أيلول/سبتمبر، تجاهل بايدن تماماً الفوضى التي تجتاح الكثير من الشرق الأوسط. كرس خطابه للمسائل التي تلوح في الأفق بشكل أكبر بكثير في ذهنه. يمكن أن يطلق عليها اسم "العناصر الثلاثة" - فيروس كورونا، وتغير المناخ، والصين. لقد أشار إلى الانسحاب الأميركي من أفغانستان، ربما للإشارة إلى نيته التخلي عن نوع التدخل المباشر في الشرق الأوسط الذي ميز السياسة الخارجية الأميركية لعقود.

ينعكس التغيير في أولويات السياسة الأميركية على الخط الإداري. قام مستشار الأمن القومي جيك سوليفان بتقليص حجم فريقه المخصص للشرق الأوسط وتوسيع الوحدة التي تنسق سياسة الولايات المتحدة تجاه منطقة المحيطين الهندي والهادئ. عين وزير دفاع بايدن الجديد، لويد أوستن، ثلاثة مستشارين خاصين بشأن القضايا الرئيسية الجديدة: كورونا، وتغير المناخ، والصين.

يعتمد ما إذا كان بايدن قادراً على التمسك بنيته في خفض مستوى تورط أميركا في الشرق الأوسط بشكل حاسم على كيفية تعامله مع مواجهته مع إيران. لا يبدو أن نيته التمسك بقرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. العودة إلى الاتفاق النووي وصفها سوليفان بأنها "أولوية أولى حرجة".

لم تمر إعادة تقييم بايدن للأولويات الاستراتيجية للولايات المتحدة دون أن يلاحظها أحد من قبل الدول العربية. لا أحد مفتون باحتمالية اقتراب إيران، المُعاد تمكينها حديثاً، من ترسانة نووية.

قد تكون إحدى نتائج الانخفاض الملحوظ في التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة هي زيادة مكانة "إسرائيل" كقوة إقليمية رائدة - حليف قوي ضد طموحات إيران في السيطرة على المنطقة. ستصبح "إسرائيل" أيضاً بوابة مفيدة لواشنطن.

قد يكون هذا التعديل في ميزان القوى لصالح "إسرائيل" هو العامل الذي يدفع المملكة العربية السعودية - وربما معها الدول العربية الأخرى - للانضمام إلى اتفاقات أبراهام.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً