"ذا صن": هل يحاول الرئيس بايدن تخريب التحركات العسكرية الإسرائيلية؟

صحيفة "ذا الصن" البريطانية تقول إنه خلال عطلة نهاية الأسبوع، امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي باللغة العبرية بالتكهنات حول هوية مسرب المعلومات حول عملية السفينة الإيرانية، وتشير إلى أن رئيس الموساد يوسي كوهين، يعتبر المشتبه به الرئيسي. 

  • سفينة
    سفينة "سافيز" الإيرانية

تناولت صحيفة "ذا صن" البريطانية، في عددها الصادر يوم أمس الأحد، موضوع التسريبات الصحفية الإسرائيلة، وأشار الكاتب في نصه إلى أنه في عملية السفينة الإيرانية علم المسؤولون الإسرائيليون بالتسريب، وتم تأجيلها، وذلك لتجنب وقوع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي. 

فيما يلي النص المنقول إلى العربية.

في الوقت الذي تعاني فيه إيران من مجموعة من الحوادث الغامضة، فإن الإسرائيليين في حالة استنفار بشأن التسريبات الصحفية لمعلومات عسكرية حساسة. هل المسؤولون الإسرائيليون حريصون للغاية على التباهي بنجاحهم في ساحة المعركة، أم أن الأميركيين، في محاولة لاسترضاء إيران، يحاولون تخريب الجهود العسكرية الإسرائيلية؟

موضوع الخلاف هو تسريب لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، حول هجوم الأسبوع الماضي على سفينة إيرانية. وحتى في الوقت الذي يناقش فيه الإسرائيليون عواقب هذا التسريب، احتلت عملية جديدة في إيران عناوين الأخبار، في المنشأة النووية في نطنز. من الذي يهمس للمراسلين، مبدداً تفاصيل مفادها أنه وفقاً لسياسة "إسرائيل" الرسمية يجب أن تظل سرية؟

ضبطت الصحافة الإسرائيلية على الفور الأضرار التي لحقت بالمنشأة النووية الإيرانية في نطنز صباح الأحد، والتي وصفها مسؤولون في طهران بأنها "إرهاب نووي". وصفت الصحف الحدث بلغة موحدة بشكلٍ ملحوظ، مشيرةً إلى أنه تم إطلاع المراسلين من أعلى مستوى داخل الحكومة الإسرائيلية.

وفقاً لهذه التقارير، كان الضرر في "نطنز" أكبر بكثير مما يسمح به المسؤولون الإيرانيون. مثل الهجوم الإلكتروني الشهير Stuxnet على المفاعل المذكور، والذي تم الإبلاغ عنه على نطاق واسع في ذلك الوقت باعتباره جهداً أميركياً إسرائيلياً مشتركاً.

إذاً، قام المسؤولون الإسرائيليون بالفعل بإخطار صحافتهم بشكل غير رسمي، كما تشير تغطية يوم الأحد، فمن المحتمل أنهم يستخدمون الحدث كجزء من حرب نفسية مع إيران. ينظر جميع الإسرائيليين تقريباً إلى الجمهورية الإسلامية على أنها التهديد الأكبر للبلاد.

يشم المعلقون الإسرائيليون رائحة السياسة، ويشتبهون في أن مساعدي رئيس الوزراء نتنياهو ينسبون الفضل إليه في كل حادث مؤسف في إيران، بما في ذلك الأحداث الناجمة عن البنية التحتية فيها.

يوم الجمعة، على الرغم من ذلك، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الواقعة على يسار الوسط أن تسريباً لصحيفة نيويورك تايمز يمكن أن يخرب هجوماً إسرائيلياً معقداً على سفينة إيرانية في البحر الأحمر.

وذكرت الصحيفة أن "عملية حساسة شديدة الخطورة نفذتها نخبة عسكرية إسرائيلية في دولة معادية تم تسريبها لوسائل إعلام أجنبية قبل يوم من تنفيذها".

وكانت التايمز قد ذكرت في وقت سابق أن "سفينة عسكرية إيرانية كانت متمركزة في البحر الأحمر قد تضررت جراء هجوم لغم إسرائيلي على ما يبدو يوم الثلاثاء".

ومضى ليشرح بشكلٍ مفيد، في الفقرة الثانية، أن الهجوم على السفينة سافيز "جاء مع الإبلاغ عن تقدم في اليوم الأول من المحادثات لإحياء المشاركة الأميركية في الاتفاقية النووية لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية الكبرى".

وفقاً لرواية هآرتس، تم التسريب إلى "التايمز" قبل يوم واحد من الهجوم البحري، وهي عملية معقدة شاركت فيها وحدات كوماندوز إسرائيلية كبيرة، ما كان من المقرر أن يحدث.

ووصفت الصحيفة الهجوم على سفينة جمع المعلومات الاستخبارية المملوكة للحرس الثوري بأنه محاولة "لتقليص موطئ قدم إيران في سوريا ودول أخرى في المنطقة".

وبمجرد أن علِم المسؤولون الإسرائيليون بالتسريب، تم تأجيل العملية، وذلك لتجنّب وقوع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي. ثم طلب المُسرب، بحسب الصحيفة الإسرائيلية، من التايمز الاحتفاظ بالقصة. وقد نُشرت القصة بالفعل بعد عدة ساعات من وقوع العملية.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي باللغة العبرية بالتكهنات حول هوية المسرب، واعتبر رئيس الموساد يوسي كوهين، المشتبه به الرئيسي. 

إذا كان الأمر كذلك، فهذه "فضيحة"، كما غرد المراسل الإسرائيلي باراك رافيد، على تويتر.

نشر يوسي ميلمان، مراسل استخبارات مخضرم، عدة تغريدات تنتقد المتسرب، الذي لم يحدد هويته. وأشار إلى أن مثل هذه العملية سيوافق عليها نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس. لن يعرف إلا عدد قليل من كبار المسؤولين الأمنيين، من بينهم رئيس أركان الجيش ورؤساء ثلاث وحدات استخبارات، بما في ذلك الموساد السيد كوهين.

وأضاف أن الملحق الإسرائيلي في واشنطن ربما يكون مشاركاً في ذلك أيضاً.

في مقابلة إذاعية باللغة العبرية، أشار رونين بيرغمان، أحد المراسلين في الجدول الزمني لقصة التايمز، إلى أن الصحيفة ذكرت أن الإدارة الأميركية لم يتم إخطارها إلا بعد وقوع الهجوم. "نحن لا نكذب على قرائنا"، بحسب ما قال.

في قصة "التايمز"، رفض المسؤولون الإسرائيليون التعليق. المصادر الوحيدة التي تم الاستشهاد بها، والتي لم يتم ذكر اسمها، هم مسؤولون أميركيون.

بالتأكيد، من الممكن أن يكون المسرب يوهي كوهين، الودود على ما يبدو مع السيد بيرغمان من صحيفة التايمز. يشك بعض الإسرائيليين في أن دافعه كان لمساعدة رئيسه، نتنياهو، الذي يتعرض لضغوط كبيرة بعد فشله في تأمين الأغلبية في انتخابات الشهر الماضي وبدء محاكمة الأسبوع الماضي بتهم الفساد.

ليس من الصعب تخيل أن تلعب إدارة بايدن دوراً في مثل هذه التسريبات. 

في عام 2013، اشتكت "إسرائيل"، علناً وفي رسائل مباشرة إلى كبار المسؤولين في إدارة أوباما، من تسريبات صحفية من البيت الأبيض بخصوص الهجمات الجوية للجيش الإسرائيلي في سوريا. وأن تلك التسريبات عرّضت الطيارين الإسرائيليين للخطر.

الآن تتأرجح إدارة بايدن ضد "إسرائيل" وتجاه إيران.

لذا، نعم، لن يكون تفاخر كبار المسؤولين الإسرائيليين بالنجاحات العسكرية أمراً بعيد المنال. ومع ذلك، بالنظر إلى أن صحيفة التايمز صاغت قصة الأسبوع الماضي على أنها محاولة لتقويض جهود إدارة بايدن لإحياء اتفاق 2015، فمن المحتمل أيضاً أن يكون التسريب قد جاء من الضفة الأميركية على المحيط.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً