"المونيتور": تحذيرات تنبأت بحدوث تدافعٍ مميت في "إسرائيل"

نتنياهو 2021 يفقد بسرعة لمسته السحرية. لقد فشل في استغلال شعبيته الشخصية لتحقيق نصر انتخابي في 4 انتخابات متتالية. ويمثُل أمام المحاكمة بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. إنه غير قادر على تشكيل حكومة. قد لا تنجو مسيرة نتنياهو السياسية من كارثة الجرمق.

  • "المونيتور": تحذيرات تنبأت بحدوث تدافعٍ مميت في "إسرائيل"

مقال في  صحيفة المونيتور يفضي إلى أنّ الحادثة التي وقعت في  جبل الجرمق في منطقة الجليل المحتلة وأدت إلى مقتل 45 شخصًا على الأقل وإصابة 150 آخرين تعد بين أفظع الكوارث في تاريخ "اسرائيل".

وفيما يلي نص المقال المترجم:

بعد منتصف الليل بقليل، بلغ الاحتفال ذروته المحمومة. كان عشرات الآلاف من الناس يرقصون بنشوة حول النيران على أنغام فرقة.

المهرجان التقليدي في الجليل، فيما يُعتقد أنه موقع دفن الحاخام التلمودي الحاخام شمعون بار يوحاي في القرن الثاني.

كان أيضاً إيذاناً بإنهاء عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي التي حالت دون طقوس العام الماضي. كانت كل الأنظار على الحدث الرئيسي، وهو إشعال نار ضخمة من قبل أتباع طائفة [الحريدية] المتطرفة. فجأة توقفت الفرقة.

تم بثّ لقطات من الحشود المكتظة على شاشات التلفزيون في وقت سابق من المساء فيما وصف بأنه أكبر احتفال على الإطلاق بعطلة "لاغ بَعومِر".

وبحسب تقارير إخبارية مختلفة، فقد أحد المحتفلين وعيه وتعثر آخرون على السلالم أثناء توجههم للخروج من الموقع، ما أدى إلى تدافعٍ أسفر عن مقتل 45 شخصًا على الأقل وإصابة 150 آخرين فيما يوصف بأنها واحدة من أسوأ الكوارث في تاريخ "إسرائيل".

كان من الممكن تجنّب المأساة لولا هزيمة "إسرائيل" لـ COVID-19 مع إطلاق التطعيم الشامل.

قبل عدة أيام من الاحتفال، توصل وزير الداخلية أرييه درعي، الذي يرأس حزب "شاس"، ووزير الأمن العام أمير أوحانا إلى اتفاق بشأن رفع جميع القيود المفروضة على فيروس كورونا في الاحتفال.

بعد إلغاء الحدث في العام الماضي لأول مرة، قوبلت هذه العودة إلى طبيعتها بحماس هائل وجذبت ما يقدر بنحو 100 ألف محتفل إلى الموقع، والذي كان ببساطة صغيراً جداً لاحتوائهم جميعاً.

"إسرائيل" التي تقول إنها رائدة عالمياً في العلوم والتكنولوجيا. يمكنها اعتراض الصواريخ في منتصف تحليقها وإرسال الأقمار الصناعية إلى الفضاء. إنها تفتخر ببراعتها وتفكيرها خارج الصندوق، لكن يمكنها إخفاء عدم التنظيم والعمل الرديء.

كان هذا هو الحال مع انهيار الجسر في ألعاب المكابيا في سنة 1997 (الألعاب الأولمبية) التي أسفرت عن مقتل 4 رياضيين في طريقهم إلى حفل الافتتاح؛ وحريق جبل الكرمل عام 2010 الذي فقد فيه 44 إسرائيلياً حياتهم وأحداث مأساوية أخرى.

كانت "إسرائيل" في حالة من النشوة في الأسابيع الأخيرة بسبب حملة التطعيم الناجحة التي حررتها من معظم القيود. يبدو أن قرار رفعها جميعاً في جبل الجرمق، على الرغم من تحذيرات مسؤولي الصحة العامة، كان مدفوعاً بشكل أساسي برغبة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحلفائه في الحكومة في كسب تأييد [الحريديم] ذوي النفوذ السياسي في هذه الأوقات السياسية الفوضوية.

وتوافد الآلاف من العائلات والأفراد في قوافل عملاقة إلى الموقع الجبلي. تشير النتائج الأولية إلى أن التدافع بدأ عندما أغمي على أحد المحتفلين بينما كان يشق طريقه إلى أسفل درج الخروج وأُغلق الممر حيث تدافع عشرات الآلاف من الأشخاص للخروج. مع انتشار الذعر، حاول عدد كبير من المحتفلين الهروب عبر الممر الضيق.

بعد سنوات من الاكتظاظ الخطير، انتهت المعجزات. في ساعات ما قبل فجر أمس الجمعة، كان هذا الممر، الذي تدفق رواد المهرجان من خلاله لعقود من الزمان، مليئاً بالقبعات السوداء والكيبا والنظارات والهواتف المحمولة وكتب الصلاة. بالكاد تمكّن عمال الإنقاذ من شق طريقهم إلى الموتى والمصابين.

حتى في هذه المرحلة المبكرة، حيث يتم التعرف على الجثث من قبل العائلات، ليس هناك شك كبير في التداعيات السياسية. وافقت الشرطة عليه رغم المخاطر الهائلة والتحذيرات السابقة. فشل السياسيون، ولا سيما درعي وأوحانا، في إصدار الأوامر بالإجراءات الأمنية اللازمة. تفاخر رئيسهم، نتنياهو، بالعودة إلى الروتين. كانت ساعة هواة.

نجا نتنياهو من كارثة ذات أبعاد مماثلة في سنة 2010 مع حريق جبل الكرمل الذي كشف نظام مكافحة الحرائق الإسرائيلي المعيب بشدة وأودى بحياة 44 شخصاً، معظمهم من حراس السجن الذين حاولوا الفرار من سجن غارقٍ في النيران. نتنياهو خلّص نفسه من الفضيحة التي تلت ذلك بطريقة نموذجية، وألقى باللوم على وزير الداخلية إيلي يشاي - سلف درعي في المنصب وفي قيادة "شاس" - وظهر سالمًا نسبياً.

لكن نتنياهو 2021 يفقد بسرعة لمسته السحرية. لقد فشل في استغلال شعبيته الشخصية لتحقيق نصر انتخابي في 4 انتخابات متتالية. ويمثُل أمام المحاكمة بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. إنه غير قادر على تشكيل حكومة. قد لا تنجو مسيرة نتنياهو السياسية من كارثة الجرمق.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً