صحيفة "بوليتيكو": حيث لا تتفق أوروبا والولايات المتحدة

مع 8 أيام من الترحيب والتقاط الصور والاحتفالات، يأمل الرئيس الأميركي جو بايدن وفريقه أن تؤدي رحلته إلى أوروبا إلى إعادة تنشيط العلاقات عبر الأطلسي. لكنها تبدو بعيدة عن أن تكون وردية.

  • الرئيس الأميركي جو بايدن قبيل توجهه في رحلة إلى أوروبا (أ ف ب)
    الرئيس الأميركي جو بايدن قبيل توجهه في رحلة إلى أوروبا (أ ف ب)

تناولت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية مقالاً حول زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى عدد من الدول الأوروبية، في ظلّ مساعي تنشيط العلاقات عبر الأطلسي. فيما يلي ترجمة نص المقال

على الرغم من أنّ انتخاب الرئيس الأميركي جو بايدن ربما يكون قد أدى إلى تقريب واشنطن من دليل قواعد اللعبة في الاتحاد الأوروبي، إلا أن الانقسام  ما زال سيد الموقف بين واشنطن وبروكسل وعواصم القرار للاتحاد الاوروبي. خلافات حول الكثير من التعريفات التجارية المتبقية من عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، إلى فرض ضرائب على عمالقة التكنولوجيا في أميركا وإلى جعل الزراعة أكثر استدامة بيئيا.

حرب التجارة الجمركية:

ترك الرئيس الجديد الكثير من السياسة التجارية لترامب كما هي، بما في ذلك الرسوم الجمركية على الصلب والحصار المفروض على نظام المحاكم في منظمة التجارة العالمية.

إن دفاع بايدن عن سياسة "الاستحواذ الأميركية"، لصالح شركات بلاده في المناقصات العامة الكبرى، هو أحد الأسباب التي تجعل بروكسل تعد أداة قانونية جديدة لضمان المعاملة بالمثل في العقود العامة الكبيرة. بعد التردد لمدة عقد تقريباً، يتحرك الاتحاد الأوروبي أخيراً في خططه لدعم الشركات الصناعية الرائدة في الاتحاد الأوروبي والتي قد تكون ضارة بالشركات الأميركية.

جرى اتفاق بين بروكسل وواشنطن على الدعوة إلى هدنات مؤقتة للتعريفات على رسوم الصلب والألومنيوم وتعريفات إيرباص وبوينغ. لكن حل هذه النزاعات التجارية طويلة الأمد سيكون الاختبار الحقيقي لتصريحات الغرام  المتجددة عبرالمحيط الأطلسي.

من المحتمل أن تكون حقوق الملكية الفكرية خارج جدول الأعمال بعد أن ألقت الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي تحت الحافلة في أيار/ مايو الماضي.

لقد أذهل تحول واشنطن لدعم التنازل عن حماية براءات الاختراع للقاحات فيروس كورونا الكثيرين وترك الاتحاد الأوروبي يندفع للدفاع عن معارضته المستمرة لاقتراح تنازل مماثل في منظمة التجارة العالمية.

يجادل الاتحاد الأوروبي بأن خطة بايدن لن تنجح، لكن هناك تصدعات في تضامن الاتحاد الأوروبي، حيث أشارت إيطاليا وبلجيكا إلى دعمهما للتنازل.

رسمياً، يقف الاتحاد الأوروبي حازماً باعتباره أحد المشاركين القلائل في منظمة التجارة العالمية الذين يؤخرون المناقشات التفصيلية حول الاقتراح. وقدمت بروكسل اقتراحاً مضاداً، يتجنب الدعوات إلى التنازل، لصالح توضيح الأحكام الحالية التي تسمح للدول بإجبار صانعي اللقاحات الفردية على مشاركة براءات الاختراع أثناء حالات الطوارئ الصحية.

لقد مرّ عام تقريباً منذ أن ألغت المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي صفقة تدفق البيانات مع الولايات المتحدة بسبب مخاوف من ممارسات المراقبة الأميركية. هذه هي المرة الثانية التي يقضي فيها كبار القضاة في أوروبا مثل هذا الاتفاق، والضغط يتصاعد من أجل تصحيحه هذه المرة.

لا تتفق بروكسل وواشنطن حول كيفية إصلاح الاتفاقية بحيث تفي بمعايير الخصوصية العالية في أوروبا، لكن بايدن حريص على استخدام هذه الرحلة للدفع باتجاه اتفاق سياسي رفيع المستوى مع رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لين. الهدف هو إرساء الأساس لصفقة جديدة لنقل البيانات عبر المحيط الأطلسي.

وتضغط الشركات على جانبي المحيط الأطلسي بقوة من أجل اتفاقية بديلة لمدة عام تقريبا. سواء أكان اتفاقاً سياسياً أم لا، فلا تزال هناك عقبات رئيسية تتعلق بالقيود المحتملة على كيفية وصول وكالات الأمن القومي الأميركية إلى بيانات مواطني الاتحاد الأوروبي.

أبرم الاتحاد الأوروبي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، اتفاقاً استثمارياً مع بكين. كان توقيت الصفقة أكثر من محرج لإدارة بايدن، الذي لم يكن قد أدى اليمين بعد، لكنه كسر صمته لتحذير الاتحاد الأوروبي بشأن احتضان الصين لها. 

الاتفاق مع الصين مجمد وسط اعتراضات من البرلمان الأوروبي. لكن هذا لا يعني أن واشنطن وبروكسل في نفس الصفحة عندما يتعلق الأمر بالتجارة مع منافسهما المشترك.

في حين أن الولايات المتحدة حظرت استيراد المنتجات من منطقة شينجيانغ بسبب مخاوف من ظروف العمال، فإن الاتحاد الأوروبي لا يفرض مثل هذه القيود. تواصل الولايات المتحدة أيضاً منع الإصلاحات في منظمة التجارة العالمية التي يراها الاتحاد الأوروبي مفتاحاً لمعالجة نموذج بكين لرأسمالية الدولة.

تعتمد شركات الأدوية بشكل كبير على مبيعات الولايات المتحدة الخارجية للحفاظ على صحة الصناعة. لطالما اشتكت الولايات المتحدة من أوروبا، لأنها تدفع القليل جداً مقابل الأدوية.

وعد بايدن بمعالجة أسعار الأدوية، وصاغ الديمقراطيون التقدميون مشروع قانون من شأنه أن يمنح الحكومة الفيدرالية سلطة التفاوض على الأسعار بشأن شركات التأمين - لكنها تواجه بالفعل معارضة من حزب الرئيس. تريد مجموعة من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين رؤية إصلاحات أكثر اعتدالًا من شأنها الحفاظ على "النظام البيئي للابتكار الذي لا يقدر بثمن" في أميركا. يمكن أن يوفر هذا الانقسام لشركات الأدوية هروباً من مشروع قانون تعتبره الصناعة أسوأ سيناريو لتسعير الأدوية في الولايات المتحدة، ويستمر في دق إسفين بين الحلفاء عبر المحيط الأطلسي.

فرض ضرائب على شركات التكنولوجيا الكبرى

لم يتبق سوى أقل من شهر قبل التوصل إلى صفقة عالمية لإصلاح النظام الضريبي في العالم. بعد أن كشفت إدارة بايدن النقاب عن مقترحات جديدة - تستهدف أكبر 100 شركة في العالم، وليس فقط أكبر الأسماء في وادي السيليكون .

الأوروبيون، ولا سيما فرنسا، حريصون على تضمين جميع شركات التكنولوجيا الكبرى، وهم على استعداد للتوصل إلى حل وسط مع الولايات المتحدة.

لكن لا شيء مؤكد. أصدر المسؤولون الأميركيون - وأجلوا بسرعة - ما قيمته مليارات الدولارات من التعريفات الانتقامية على البلدان، بما في ذلك العديد من البلدان في أوروبا، التي فرضت ضرائبها الوطنية على الخدمات الرقمية. تلك الأنظمة المحلية لا تزال في مكانها حتى يتم التوصل إلى صفقة عالمية.

وتوشك المفوضية الأوروبية أيضاً على إصدار ضريبة رقمية خاصة بها قد تعقد الأيام الأخيرة من المفاوضات. إن أعين المشرعين الأميركيين ثابتة للغاية على المفاوضات الدولية بشأن ضريبة الشركات متعددة الجنسيات التي تغاضت عن الضريبة الرقمية التي سيقترحها صانعو السياسة في الاتحاد الأوروبي بشكل منفصل. تصر بروكسل على أن مبادرة الاتحاد الأوروبي، المتوقعة في تموز/ يوليو، ليست صفقة كبيرة. ولكن من بين أولئك الذين لاحظوا ذلك من جانب الدولة، هناك قلق من أنه قد يقلب تسوية عالمية رأساً على عقب.

انزعجت إدارة بايدن من استعدادت بروكسل لفرض ضريبة حد الكربون التي من شأنها أن تضع سعراً على واردات الصلب والألمنيوم والأسمنت والأسمدة والكهرباء، في محاولة لمنع صناعتها - التي تدفع مقابل انبعاثاتها بموجب سقف الكتلة - فرنسا، التي كانت المؤيد الرئيسي لاقتراح ضريبة حدود الكربون، لا تظهر أي علامة على التراجع.

الاتحاد الأوروبي أكثر استعداداً بكثير لجعل إنتاجه الغذائي صديقاً للبيئة من الزراعة الأحادية العملاقة في الزراعة الأميركية. 

من خلال نموذج الزراعة الأسرية صغير النطاق المترسخ بعمق في الثقافة الأوروبية، يكون الاتحاد الأوروبي أكثر استعداداً لجعل إنتاجه الغذائي صديقاً للبيئة من الزراعة الأحادية العملاقة في الزراعة الأميركية. وهذا يثير مخاوف صانعي السياسة الأميركيين، الذين حذروا من أن خطة الاتحاد الأوروبي لتحويل نظامه الغذائي إلى نموذج أكثر اخضراراً بحلول عام 2030 سيكون لها آثار مدمرة على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. التجارة وحتى خطر المجاعة العالمية. ولكن الآن معركة جديدة حول الغذاء المعدل وراثياً تلوح في الأفق. 

لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أهدافاً مناخية متشابهة، وسيتطلب الوصول إليها انخفاضاً حاداً في انبعاثات الكربون. لكنهم يختلفون بشكل أساسي في نهجهم مع عدم قدرة بروكسل حتى الآن على إيجاد طريقة قانونية لقتل خط أنابيب الغاز الطبيعي الممتد من روسيا إلى ألمانيا تحت البحر الذي لا يعجبه. كانت دول معارضة علناً مثل بولندا ولاتفيا وليتوانيا وإستونيا تأمل أن يقتل الرئيس الأميركي جو بايدن المشروع لحسابهم.

تبخرت هذه الأحلام في أواخر أيار/ مايو، عندما فشل بايدن في فرض عقوبات على "نورد ستريم 2" وتخلّى علناً عن محاولة وقف البناء باسم إنقاذ العلاقة الأميركية الألمانية. رحبت برلين وموسكو بهذه الخطوة.

كانت أوكرانيا غاضبة، قائلة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لديه الآن "تدفق ملكي" في يديه للتفاوض بشأن الصراع في دونباس قبل قمة بايدن بوتين المقبلة في جنيف. كما انزعج المشرعون الأميركيون من تراجع بايدن، بالنظر إلى الدعم الواسع من الحزبين للعقوبات.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين إن العقوبات على "نورد ستريم 2" كانت ستخلق "بئراً مسمومة مع أحد أقرب شركائنا، ألمانيا".

لكن في حين أن بايدن ربما يكون قد أسعد برلين، إلا أن سمعته كحليف لدول ما بعد الاتحاد السوفيتي في أوروبا (بالإضافة إلى كونه من أشد المعارضين لبوتين في الداخل) تراجعت بشكل خطير.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً