"جيروزاليم بوست": الحكومة الإسرائيلية تحتاج ضربة "أوزيراك" ضد غزة

صحيفة "جيروزاليم بوست" تهاجم الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وتصفها بالمرعوبة من ردة فعل حماس، كما تدعو إلى ضربة لقطاع غزة تكون شبيهة باستهداف المفاعل النووي العراقي.

  • "جيروزاليم بوست": الحكومة الإسرائيلية تحتاج ضربة مفاعل"أوزيراك" ضد غزة

نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" مقالاً للكاتب مايكل فرويد الذي تولى منصب نائب مدير الاتصالات في حكومة نتنياهو الأولى، فرويد وصف القيادة السياسية الإسرائيلية الحالية بالمرعوبة من ردة فعل حركة حماس على مسيرة الأعلام، ورأى أن الحل ضد قطاع غزة يجب أن يكون شبيهاً بالضربة التي استهدفت بها "إسرائيل" مفاعل أوزيراك النووي الذي بناه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين خارج بغداد، وفيما يلي النص المترجم:

قبل 40 عاماً في هذا الشهر، شنّت "إسرائيل" غارة جريئة للقضاء على مفاعل "أوزيراك" النووي الذي كان صدام حسين يبنيه خارج بغداد. 

وصدم الهجوم العالم وأكد استعداد الدولة اليهودية للقيام بإجراءات جريئة للحفاظ على مصالحها، حتى على حساب الازدراء الدولي.

والآن؟

قيادتنا الحالية مرعوبة من احتمال قيام مجموعة من الشباب اليهود بالتلويح بالأعلام الإسرائيلية أثناء سيرهم في قلب القدس خشية أن يتسبب ذلك في إهانة عصابة من الإرهابيين في غزة.

التناقض في التصميم صارخ ومقلق للغاية لدرجة أنه يثير سؤالاً مقلقاً. 

كيف تنزلق الحكومة حتى الآن وبسرعة، وبشدة إلى حالة من الضعف الشديد؟

في الأسبوع الماضي، وسط تهديدات من إسماعيل هنية وأتباع حركة حماس الآخرين، كان المسؤولون الأمنيون والقادة السياسيون يتسلقون فوق بعضهم البعض في سباق للتنديد بالمسيرة باعتبارها "استفزازاً" حيث طالبوا بإلغائها. في النهاية، أُجّلت إلى 15 حزيران/يونيو. 

دعونا نتوقف للحظة ونفكر في مدى صعوبة تفسير هذا الموقف. إذا كان يهودي في القدس في دولة "إسرائيل" ذات السيادة يرغب في ممارسة حقه في المسيرة أو المشي أو الاحتجاج أو حتى القفز في الشارع وهو يحمل العلم، ألا يمتلك حقاً أساسياً للقيام بذلك؟

قد يبدو الرضوخ لحماس حول بضعة أعلام بدلاً من المخاطرة باندلاع أعمال عنف أخرى أمراً منطقياً لبعض الناس، إلى ان يفكر المرء في الحقيقة البارزة وهي أن الأمر لن ينتهي عند هذا الحد. إذا كان بإمكان القيادة الإرهابية في غزة أن تملي من ومتى وأين وكيف يمكن للإسرائيليين التصرف في عاصمتهم، فهل يعتقد أي شخص أنهم سيقتصرون على المسيرات الاحتجاجية؟

من الواضح جداً أنه لا ينبغي لهذا أن يتكرر، لكن من الواضح أنه سيكون: الاستسلام للغضب الزائف لحماس لن يؤدي إلا إلى إضعاف سيطرتنا على القدس. 

قد يكون من الصعب تصديق ذلك، ولكن ذات مرة، كان صنّاع القرار يتحرّكون من خلال دافع وإحساس بالهدف، إعجاب مشترك بمعجزة "إسرائيل"، التي جسدّت آمال وأحلام أجيال من اليهود. ربما يكون التدهور البطيء والمطّرد لعزمنا الوطني في السنوات الأخيرة أحد أخطر التهديدات التي نواجهها.

فبعد كل شيء، ما الذي يجب أن يفكر فيه المسؤولون في طهران عندما تتراجع "إسرائيل" خوفاً من إغضاب حماس؟ هل يدفعهم ذلك للخوف من عزم قادتنا على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية؟ أم أنه ربما يمنحهم سبباًَ جيداًَ للاسترخاء والضحك؟

في مثل هذه الأوقات بالتحديد، يمكن أن تكون الذكرى السنوية لعملية "أوزيراك" بمثابة تذكير صحي بالجرأة الوطنية التي يجب أن نُحييها على وجه السرعة. 

من خلال الرضوخ للتهديدات على القدس، فإن "إسرائيل" ستولي فعلياً أهمية أكبر لما تعتقده حماس أكثر من اهتمامها بمستقبل عاصمتنا. هذا الحساب ليس فقط مشوهاً من الناحية الأخلاقية، ولكنه قصير النظر وخطير أيضاً. 

لا يمكن لـ "إسرائيل" أن تأمل في البقاء والازدهار في الشرق الأوسط إلا من خلال استعادة الجرأة والاندفاع اللذين تجسداً في عملية "أوزيراك".

وكلما أسرعنا في تبني هذا النهج، أصبحنا جميعاً أكثر أمناً وأماناً. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً