"يديعوت أحرونوت": خشية في إسرائيل من مليون عاطل عن العمل

يقدّرون في مكتب الاستخدام أنه إذا بقيت وتيرة التسجيل كما كانت عليه في الأسبوع الماضي، إن حوالي خُمس الموظفين في إجازة غير مدفوعة، سيصبحون في نهاية المطاف عاطلين عن العمل.

  • "يديعوت أحرونوت": خشية  في إسرائيل من مليون عاطل عن العمل
    يديعوت أحرونوت: تشريح الموظفين يجري في قطاعات كثيرة وفي كل المجالات

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، أمس الأحد، أن عدد العاطلين عن العمل تجاوز النصف مليون. ولغاية السبت، 503.915 شخصاً تسجّلوا لدى مكتب الاستخدام، 91% منهم في إجازة غير مدفوعة.

وللمقارنة، في شهر شباط/فبراير كله سُجّل 25.576 شخصاً وفي شهر كانون الثاني/يناير 23.173. 

فيما يقدّر المعنيّون في مكتب الاستخدام أنه إذا بقيت وتيرة التسجيل كما كانت عليه في الأسبوع الماضي، فإن عدد المسجّلين سيصل إلى حوالي ربع المستَخدَمين عموماً، وإن حوالي خُمس الموظفين في إجازة غير مدفوعة، سيصبحون في نهاية المطاف عاطلين عن العمل. 

مصادر اقتصادية تقول للصحيفة، بما فيها في وزارات ومنظمات المستخدِمين والمستخدَمين، إنهم يخشون من إرسال المزيد والمزيد من الموظفين في الأيام القريبة في إجازة غير مدفوعة، بل وتسريح حوالي 10%، على ضوء الانخفاض الحاد في الأنشطة الاقتصادية.

وتذكر الصحيفة أن هذا الوضع صحيح ليس فقط في قطاعي الطيران والسياحة، بل وأيضاً في قطاعاتٍ أخرى كثيرة في كل المجالات: كهرباء، ألبسة وأحذية، حواسيب، صالونات حلاقة، تجميل، لياقة بدنية، وغير ذلك. وكذلك موظفون في مراكز تجارية، مكاتب محاماة، محاسبون، مهندسون، والكثير من المهن الحرة. 

رئيس مكتب اتحادات المستقلين، المحامي روعي كوهِن، قال لـ"يديعوت أحرونوت": "أخشى أنه ما لا يقل عن 30% من الموظفين في القطاعات المستقلة سيذهبون إلى البيت في الأيام القريبة. الحديث عن 170 ألف شخص. هذا رهيب. ببساطة، الأشغال ستنهار في غضون أيام. هذه ستكون كارثة ضحمة للاقتصاد الإسرائيلي، ويجب أن تستبق الحكومة".