"جيروزاليم بوست": كيف تعتقد محللة استخبارات أميركية أن على بايدن التعامل مع إيران؟

صحيفة جيروزاليم بوست محللة استخبارات أميركية قولها إن "التهديد أقل إلحاحاً بالنسبة للولايات المتحدة من "إسرائيل". هذا هو مصدر قلق عادل. يمكن للولايات المتحدة الرحيل إلى حد ما، بينما لا تستطيع "إسرائيل" ذلك".

  • اللواء سلامي (يمين) وهو يشاهد إطلاق صواريخ أثناء مناورة عسكرية وسط إيران
    اللواء سلامي (يمين) وهو يشاهد إطلاق صواريخ أثناء مناورة عسكرية وسط إيران

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" أنه بحسب المحللة الأميركية هيذر ويليامز، فإن "التهديد الإيراني" هو أقل إلحاحاً بالنسبة للولايات المتحدة من "إسرائيل". 

وفيما يلي ترجمة المقال كاملاً:

"قبل بضع سنوات، كان هناك قلق بشأن كيفية تصوير النشاط الإيراني في بيان للكونغرس من قبل مدير الاستخبارات الوطنية (DNI)"، قالت هيذر ويليامز لـ"جيروزاليم بوست" في سلسلة من اتصالات زووم واتصالات أخرى. 

كانت ويليامز تصف بعضاً من سنوات عملها الـ12 في مجتمع الدفاع والاستخبارات الأميركي بشأن إيران وقضايا الشرق الأوسط الأخرى.

وتابعت أن القلق بشأن بيان DNI للكونغرس "لا يتعلق بتغيير في السلوك الإيراني أو موضوع مثير للجدل بأي شكل من الأشكال، بل كان يتعلق بالتركيز على التهديدات الإيرانية". تلخيصاً، قالت، "بشكل أساسي، تم استبعاد بعض العبارات المتعلقة بالتهديدات المستمرة من قبل المؤلف الذي كان يركز على التغييرات الديناميكية في هذا الموضوع خارج إيران وغير المرتبطة بها. كانت أسباب ذلك إنسانية تماماً وغير مقصودة لتشكيل السرد السياسي. ما كان مذهلاً بالنسبة لي هو عدد ساعات المجهود التي بذلت في تصحيح وتوضيح السجل للكونغرس"، علّقت خبيرة الاستخبارات الأميركية بشأن إيران. 

علاوة على ذلك، قالت، "يبدو أن هناك افتراضاً للنوايا - أن هذه المعلومات قد تم استبعادها للإشارة إلى تغيير أو التأثير بطريقة أخرى على النقاش السياسي - وهذا ببساطة ليس صحيحاً. لكن من الصعب دحض أي شيء سلبي، وكان ذلك بمثابة تذكير بمدى وجود موضوعات مشحونة سياسياً بشأن إيران في الولايات المتحدة". 

كل هذا يقودنا إلى تقييم ويليامز غير الحزبي الشامل للتهديد الإيراني من منظور الاستخبارات الأميركية.

قد لا يرغب الإسرائيليون في سماع بعض من هذا المنظور، لكن ويليامز، التي كانت مشاركة في جهاز اختيار الأهداف و"عمليات" الإضاءة الخضراء ضد الإرهابيين في أفغانستان وأماكن أخرى وهو ليس لطيفاً، قد تعطي أيضاً نظرة أعمق في تفكير البعض في إدارة بايدن (على الرغم من أنها حالياً خارج الحكومة وباحثة سياسية بارزة وأستاذة في مؤسسة RAND).

تواجه الولايات المتحدة و"إسرائيل" تهديدات مختلفة من إيران - وليست وجودية.

طُلب من ويليامز معالجة تقدم إيران في مجالات متعددة تتعلق ببرنامجها النووي، وجهودها لتوسيع نفوذها في الشرق الأوسط، وتصور العديد من الإسرائيليين أنها تشكل تهديداً وجودياً وتوصيفاً مختلفاً للتهديد من قبل البعض في الولايات المتحدة.

قالت: "التهديد أقل إلحاحاً بالنسبة للولايات المتحدة من "إسرائيل". هذا هو مصدر قلق عادل. يمكن للولايات المتحدة الرحيل إلى حد ما، بينما لا تستطيع "إسرائيل" ذلك. أريد أن أعترف بذلك".

"وفي الوقت نفسه، أجد صعوبة في رؤية كيف أن هذه التغييرات (تؤدي بإسرائيل) إلى رؤية إيران كتهديد وجودي. هذا ادّعاء قابل للتحدي - أنه تهديد وجودي. لا أفهم لماذا بدأتم في سنة 2017. ألم يكن هذا هو الموقف في سنة 2006 عندما دعمت إيران حزب الله مباشرة (على أساس) مستمر؟"، سألت.

إن الفكرة القائلة بأن ويليامز تأخذ إيران على محمل الجد، لكنها لا تعتبرها تهديداً وجودياً، تعني أنها تنظر إلى عدد من القضايا بشكل مختلف عن العديد في أجهزة الأمن الإسرائيلية.

على سبيل المثال، على الرغم من تقدم إيران في مجال الصواريخ الموجهة بدقة، إلا أنها تصنف التهديد في الغالب على أنه لم يتغير كثيراً خلال السنوات الـ15-20 الماضية.

التهديد ليس أسوأ الآن.. هناك صواريخ دقيقة

وأضافت: "لا توجد حدود مشتركة بين "إسرائيل" وإيران، لذا يجب أن يأتي أي تهديد إيراني عبر الجو أو بشكل غير مباشر من خلال وكيل... كما أنني لا أرى رابطاً قوياً حول كيفية تغيير قدرة التخصيب على نطاق صناعي لتلك التهديدات".

أثارت ردود ويليامز الأولية بعض الأسئلة المثيرة للاهتمام حول آرائها فيما يتعلق بالصواريخ الإيرانية الدقيقة، وإمكانية برنامج تخصيب نووي ضخم على نطاق صناعي، والحفاظ على القيود النووية لعقود حتى تتصرف إيران كـ"دولة عادية". 

أولاً، تم الضغط عليها لأن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يعتبرون التهديد الصاروخي الدقيق تغييراً جذرياً للظروف التي قد تسمح لإيران أو حزب الله أو وكلاء آخرين بضرب جميع أنحاء "إسرائيل" من خلال التغلب على درعها الصاروخي. ويقول المسؤولون الأمنيون إن الهجمات الدقيقة على المقرات العسكرية الإسرائيلية في تل أبيب أو مطار بن غوريون أو مفاعل ديمونا النووي أصبحت تشكل تهديداً في الآونة الأخيرة فقط.

أجابت ويليامز أنه من ناحية، "أعتقد أن هذا التهديد حقيقي للغاية، ولا أريد التقليل من شأنه. تمتلك إيران أكبر ترسانة صواريخ وأكثرها تنوعاً في الشرق الأوسط". لكن من ناحية أخرى "لقد حدث ذلك منذ بعض الوقت. إن إمكانية شن ضربات ساحقة على "إسرائيل" ليست جديدة". علاوة على ذلك، "الفائدة المحتملة من تطوير إيران لصواريخ أكثر دقة هي أنه إذا اختارت استخدام الصواريخ بطريقة استراتيجية - لإرسال رسالة إلى "إسرائيل" أو الولايات المتحدة - فهناك خطر أقل الآن لجهة أضرار جانبية وإصابات مدنية. في النهاية، أعتقد أن إيران لاعب عقلاني. الانفراج يمكن تحقيقه. لكنها تتطلب إدارة دقيقة للتهديد والوقت والأهداف الواقعية لما يمكن تحقيقه على طاولة المفاوضات".

أخبرناها أن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يعتبرون البرنامج النووي الإيراني على نطاق صناعي أسوأ سيناريو، لأن المخاوف بشأن وقت "الاختراق" من ثلاثة إلى 12 شهراً لسلاح نووي يمكن أن ينخفض ​​إلى جدول زمني من أسابيع أو أيام فقط الحصول على سلاح نووي، لكنها اعترضت.

وقالت "التحدي هو أنه لا توجد آلية قانونية لمنع إيران من امتلاك القدرة على تخصيب اليورانيوم على نطاقٍ صناعي، وهو ما لا تحظره معاهدة حظر الانتشار النووي. حاولت إدارة جورج دبليو بوش تبنّي استراتيجية حرمان إيران تماماً من القدرة على تخصيب اليورانيوم - لم تنجح". وتابعت ويليامز: "إن تحسين قدرة إيران التقنية المتعلقة بالتخصيب، والتي كانت تقلل الجدول الزمني للاختراق إلى فترة أشهر، كان أحد ضرورات الدخول في صفقة نووية. وهذا ما جعل قيود خطة العمل الشاملة المشتركة على قدرة التخصيب الإيرانية شديدة التأثير". 

وقالت إن "انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة، والذي شجّعه العديد من الشخصيات الإسرائيلية، زاد من تقويض تلك القيود المفروضة على قدرة إيران على التخصيب، حتى نجد أنفسنا مرة أخرى في مواجهة قضايا وقت الاختراق، والتي ربما تم طرحها حتى عام 2030 إذا بقيت الصفقة سارية".

كما ذكرت ويليامز أن فترة اختراق أقصر لم تمنع الخيارات العسكرية والدبلوماسية من منع سلاح نووي إيراني، مع الاعتراف "أنها بالتأكيد تجعل المهمة أكثر صعوبة".

حدود أجهزة الطرد المركزي المتقدمة وشرط الغروب

تم الضغط على خبيرة الاستخبارات الأميركية بشأن إيران بإن "إسرائيل" تشعر أن تغييراً حاسماً آخر لأي عودة أميركية مستقبلية إلى الاتفاق النووي يجب أن يتضمن قيوداً قوية على تطوير إيران لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة. وقالت إنها لم تجد المخاوف الإسرائيلية مفاجئة.

وذكرت "نحن نعلم أن إيران تحاول استخدام أجهزة طرد مركزي أكثر تقدماً. هذا هو السبب في وضع قيود" على عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي يمكن تطويرها. وأضافت "في الوقت نفسه، يجب أن يكون هناك اعتراف بأنه لا يمكننا تقييد العلم إلى أجل غير مسمى. في مرحلة ما، يجب أن يُعطى العلم هواءً لكي يتنفس. وقالت إن هذا هو سبب وجود بند "الغروب" للقيود النووية.

وعندما سئلت عما إذا كان الضغط الأميركي يمكن أن يدفع إيران للموافقة على قيود جديدة على التطويرات المتقدمة لأجهزة الطرد المركزي، قالت: "لا أعتقد أن هناك أي ضرر في المحاولة. لكنني لا أعتقد أن هذا ممكن. لا أعتقد أن إيران ستتنازل أكثر من ذي قبل".

مع قيام ويليامز بإثارة بند الغروب، أشارت الجيروزاليم بوست لها إلى أن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يريدون تمديد بند الغروب فيما يتعلق بالحد من البرنامج النووي الإيراني لعقود أو حتى تبدأ الجمهورية الإسلامية بالتصرف كـ"دولة طبيعية".

وأجابت: "أنا أكره عبارة "دولة طبيعية". هناك سلوك قانوني للدولة وسلوك غير قانوني للدولة... هناك مبادئ أساسية في القانون الدولي - مثل السيادة الوطنية. لا تحترم إيران سيادة الدول الأخرى بشكل كامل، ولا تحترم الدول الأخرى سيادتها. الشرق الأوسط منطقة متنازع عليها. دول متعددة ليس لديها حكومات ذات سيادة. لا تحترم دول عديدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. تقاتل دول متعددة لتوسيع مناطق نفوذها. هل سلوك إيران المزعزع للاستقرار أكثر فظاعة من العديد من الدول الأخرى في المنطقة؟ نعم. أكثر من الجميع؟ ربما نعم أيضًا، لكن يمكننا بالتأكيد الدخول في بعض المناقشات. لكن الفكرة القائلة بأن هناك نوعاً من الثنائية، معيار مطلق، وأننا يومًا ما سنستيقظ وستتحول إيران من دولة "غير طبيعية" إلى دولة "طبيعية" هي فكرة هزلية. إن توقع توقف أي حكومة في إيران عن سعيها لتصبح قوة إقليمية يشبه مطالبة سمكة بالتوقف عن كونها سمكة".

بدلاً من ذلك، "السؤال الذي يجب طرحه هو: كيف يجبر المجتمع الدولي إيران على زيادة سلوكها القانوني كدولة وتقليل سلوكها غير القانوني كدولة؟ هنا، لدينا خيارات. لكن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها. كانت إحدى الخطوات الجيدة هي الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة... والحفاظ على الامتثال الإيراني لشروطها".

لا تعتقد ويليامز أيضاً أن كل شيء يضيع بمجرد انتهاء صلاحية القيود النووية.

وللمفارقة، فإن بند الغروب "بمثابة فحص للأعمال الإيرانية، بحيث لا تتخطى الخطوط الحمراء التي تدعو إلى اتخاذ إجراءات عسكرية ضد بنيتها التحتية النووية. لهذه الأسباب، يجب أن تركز الاستراتيجية تجاه إيران على ضمان استمرار وجود معالم مهمة على طريق إيران نحو امتلاك سلاح نووي يمكن تحديدها وتعريضها للخطر"، حتى بعد انتهاء صلاحية القيود النووية رسمياً.

بعبارة أخرى، يمكن لوكالات الاستخبارات وأي عمليات تفتيش مستمرة حتى بعد خطة العمل الشاملة المشتركة أن تتبع معايير تخصيب اليورانيوم وتسليحه.

ومن المثير للاهتمام، أن ويليامز ترفض فكرة أن بايدن قد تخلّى عن نفوذ ضد إيران من عقوبات عهد ترامب.

"ما مقدار النفوذ الذي اكتسبته الولايات المتحدة؟ كيف يمكن الاستفادة من ذلك؟ لست مقتنعة بأن أي نفوذ يتم اكتسابه من أن هذا (محاولة الحصول على المزيد من الامتيازات النووية) هو أفضل مكان يتم توظيفه فيه. إذا رأيتُ نفوذًا، فسيكون استخدام القوة العسكرية - مثل اغتيال قاسم سليماني أو ضغوط أميركية أخرى في الخليج. فكرة إضافة الصواريخ الباليستية كقضية على طاولة المفاوضات مع إيران ليست ذات مصداقية"، رافضةً تنازلاً جديداً آخرًا تسعى إليه "إسرائيل" من إيران إذا أرادت الولايات المتحدة العودة إلى أي اتفاق.

ووصفت هذه النظرية بأنها "إذا ضغطتهم بما يكفي سيأتون إلى طاولة المفاوضات" وأخذ تنازلات جديدة، وتطوعت برأيها القائل بأن "هذه ليست فرضية يمكن إثباتها. من الأكثر فاعلية الحفاظ على التطوير النووي كمسألة سرية والاستمرار في (البحث عن تنازلات جديدة) هناك. في بعض الأحيان هناك ميل إلى مساواة اليأس الإيراني بالنفوذ "بناءً على فكرة أنه" كلما ازدادت إيران فقراً، نكتسب نفوذاً. الصورة أكثر تعقيداً من ذلك".

وبسبب شكوكها في أن عقوبات عهد ترامب توفر نفوذاً، قالت: "إن الخيار الفوري الأكثر حكمة هو كيفية استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة ... هذا لا يعني بالضرورة أن إدارة بايدن تحتاج إلى تحقيق ذلك في اليوم الأول. لا يعني ذلك بالضرورة تحقيق ذلك في غضون 30 يوماً أو 60 يوماً"، ولكن هناك "قيد مهم: الانتخابات الإيرانية (في حزيران/يونيو) تغيّر الكثير من اللاعبين... قد نخسر إدارة إيرانية محتملة تضع رصيداً في الدبلوماسية ونخسر الروابط الشخصية من إدارتي أوباما وروحاني"، حيث يعود العديد من المسؤولين في عهد أوباما إلى إدارة بايدن.

قالت ويليامز إن فقدان هذه النافذة "أكثر إلحاحاً من النشاط الإقليمي الإيراني"، وكان سبباً كافياً لعدم مواصلة خنق الإيرانيين من أجل محاولة كسب تنازلات جديدة حول نشاط الجمهورية الإسلامية في الشرق الأوسط. بعد أن أدرجتُ تدخل إيران في العراق وسوريا واليمن ولبنان، قالت: "لا أرى فرقاً كبيراً فيما تفعله إيران عما فعلته في الماضي".

فائدتان حاسمتان قالت إنهما بشأن الاتفاق النووي الذي يجب الحفاظ عليه هما: 1) "زيادة كبيرة في القدرة على التحقق من أن إيران لا تقوم بأعمال نووية سرية" من خلال نظام التفتيش الكبير للوكالة الدولية للطاقة النووية؛ و2) "ضمان أن جهود التخصيب الإيرانية يمكن أن تكون مهددة بالقوة العسكرية"، من خلال إنهاء التخصيب تحت الأرض في فوردو.

طالما كان التخصيب الإيراني فوق الأرض في نطنز، كما هو الحال بموجب الاتفاق، يبقى أكثر عرضة للخطر.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً