"جيروزاليم بوست": هل تمثّل المحكمة الجنائية الدولية تهديداً لـ"إسرائيل"؟

"جيروزاليم بوست" تقول إن "إسرائيل" تواجه "محكمة عدالة هي أكثر من مجرد محكمة: إنها انبثاق للضمير الغربي الصالح، وترى نفسها مخولة لقول ما هو السلوك "الجيد" أو "السيئ" على المستوى الدولي وبالتالي الحكم على أي سلوك شرعي أو غير شرعي".

  • من يدعم
    "جيروزاليم بوست": هل تمثّل المحكمة الجنائية الدولية تهديداً لـ"إسرائيل"

كتب كل من إيمانويل ألتيت، مستشار الدفاع في المحكمة الجنائية الدولية، وجنيفر ناعوري مستشارة الدفاع في المحكمة الجنائية الدولية، ودوف جاكوبس أستاذ القانون الجنائي الدولي ومحامي الدفاع في المحكمة الجنائية الدولية، في "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أنه يجب على "إسرائيل" أن تتعامل مع ما يحدث في المحكمة الجنائية الدولية بمنتهى الجدية، وأن تستفيد من جميع السبل الممكنة للطعن، بأكثر الطرق احترافية، في الادعاءات الفنية الموجهة ضد "إسرائيل" وقادتها واقتراح رواية مضادة.

وفيما يلي نص المقال المنقول إلى العربية: 

في 3 آذار/مارس 2021، أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية أنها تفتح تحقيقاً رسمياً في وضع دولة فلسطين.

يأتي هذا في أعقاب قرار طال انتظاره، في 5 شباط/فبراير 2021، عندما قررت الدائرة التمهيدية الأولى للمحكمة الجنائية الدولية أن فلسطين دولة (في سياق نظام روما الأساسي، المعاهدة التأسيسية للمحكمة الجنائية الدولية)، وذلك بناءً على العديد من إعلانات الأمم المتحدة، فإن الأرض التي سيتم النظر فيها لأغراض التحقيق هي "الأرض التي تحتلها "إسرائيل" منذ سنة 1967 - أي غزة والقدس الشرقية والضفة الغربية".

سيكون هناك الكثير لنقوله عن أوجه القصور في قرار 5 شباط/فبراير نفسه كأساس للمدعي العام للمضي قدماً في التحقيق. المناقشة الفعلية حول المزايا هي أقل من 20 صفحة، على الرغم من تنوع وتعقيد القضايا التي كان على القضاة التعامل معها. اختار القضاة في نهاية المطاف الاعتماد حصرياً على الاختيار التعسفي للإعلانات السياسية غير الملزمة من الأمم المتحدة لتحديد دولة فلسطين وأراضيها وقرروا عدم إيلاء اعتبار لاتفاقات أوسلو، على الرغم من أن هذه الاتفاقات تشكل أساس العلاقة الإسرائيلية - الفلسطينية في فلسطين في الـ25 سنة الماضية.

وبعيداً عن التحليل القانوني للقرار، يعتقد العديد من الذين يدعمون "إسرائيل" أن هذا القرار دليل على أن المحكمة الجنائية الدولية متحيّزة ضد "إسرائيل" ومعاداة للسامية. ووصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرار القضاة بأنه "عداء خالص للسامية"، وهو انتقاد كرره بعد إعلان المدعي العام. بشكل عام، بالنسبة للكثيرين، وخاصة في "إسرائيل"، يُنظر إلى تدخّل المحكمة الجنائية الدولية على أنه تهديد لـ"إسرائيل".

كما ناقشنا في مكان آخر، لا نعتقد أن تحليل هذه القضايا من خلال عدسة معاداة السامية أو التحيز ضد "إسرائيل"، بغض النظر عن الواقع الفعلي لهذه الاتهامات، هو الطريقة الأكثر فاعلية للتعامل مع المحكمة الجنائية الدولية بشكلٍ استراتيجي. إنه يؤدي إلى رفض التعامل مع المحكمة وبالتالي إلى التخلي بحكم الواقع عن ساحة المعركة السردية لأولئك الذين يرغبون في استخدام المحكمة الجنائية الدولية لمهاجمة "إسرائيل".

نعتقد أيضاً أن مثل هذا النهج يُظهر نقصاً في فهم الطريقة التي تعمل بها المحكمة الجنائية الدولية على عدد من المستويات. لنأخذ مثالاً غير مجدٍ ولكنه توضيحي: أشار العديد من منتقدي القرار إلى أن القرار صدر بعد ظهر يوم الجمعة، مما يشير إلى أن المحكمة الجنائية الدولية فعلت ذلك عن قصد كإهانة لجميع يهود العالم الذين يستعدون للاحتفال بيوم السبت. ومع ذلك، فإن جميع موظفي ومتابعي المحكمة الجنائية الدولية يعرفون أن المحكمة تُصدر بانتظام قرارات رئيسية في أيام الجمعة. يمكن للمرء أن يشكك في هذه الممارسة، لكن لا علاقة لها بالتحيز ضد "إسرائيل".

لفهم ما إذا كانت المحكمة الجنائية الدولية تشكل تهديداً وكيف تشكل تهديداً، من الأهمية بمكان التراجع خطوة إلى الوراء والتفكير بطبيعة المؤسسة نفسها. أولاً، بصفتها محكمة عدل وليست مجرد محكمة قانونية، فإن المحكمة الجنائية الدولية بحكم تعريفها تنتج الشرعية وعدم الشرعية من خلال قراراتها. وللمضي قدماً، فإن المحكمة الجنائية الدولية هي رمزياً أول محكمة جنائية دولية دائمة ذات طموح عالمي، إن لم يكن عالمياً بعد، في تاريخ البشرية. وهو مؤسس على مبادئ أخلاقية تهدف، ببساطة، إلى إنهاء الإفلات من العقاب على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والتي من المتوقع أن تمنح المحكمة الجنائية الدولية هالة أخلاقية تشع في جميع أنحاء المؤسسة وعملها اليومي وقراراتها.

لذلك فإن دولة "إسرائيل" تواجه محكمة عدالة هي أكثر من مجرد محكمة: إنها انبثاق للضمير الغربي الصالح، وترى نفسها مخولة لقول ما هو السلوك "الجيد" أو "السيئ" على المستوى الدولي وبالتالي الحكم على أي سلوك شرعي أو غير شرعي.

يتجسّد هذا الضمير الغربي الصالح من خلال الدور المركزي للضحية في العملية. تتمحور المحكمة الجنائية الدولية حول معاناة الضحايا الذين يُقاد باسمهم الكفاح ضد الإفلات من العقاب. هذا الدور الأخلاقي والإجرائي المركزي للضحية يسمح لهم، باسم معاناتهم، بالعمل كنوع من الحارس الفوقي لعمل المدعي العام وكقاضي لتصرفات القضاة.

تلعب المدعية العامة دوراً خاصاً: يُنظر إليها على أنها رأس الحربة في مكافحة الإفلات من العقاب ويمكنها أن تدّعي أنها تتصرف باسم الضحايا، وبالتالي تخفي نفسها بسلطة أخلاقية أعلى.

هذا يعني أن هناك فكرة خادعة في التبسيط مفادها أنه إذا كان المرء ضد الإفلات من العقاب، فيجب على المرء بالضرورة دعم المدعي العام، وإدانة أولئك الذين يخضعون للتحقيق بالفعل على أنهم يتصرفون خارج ما هو مقبول أخلاقياً، قبل أي قرار قضائي رسمي.

هذا، بالطبع، إنكار للإجراءات القانونية ويتجاهل حقيقة أن المدعي العام هو مجرد طرف واحد في الإجراءات ولا يمكن اعتباره يمتلك الحقيقة المطلقة.

والنتيجة الأخرى هي أن جميع أولئك الذين يدعمون مكتب المدعي العام (الدول، والمنظمات غير الحكومية، وما إلى ذلك) في تحقيقٍ معين، يمكنهم ميكانيكياً المطالبة بنفس السلطة الأخلاقية التي يتمتع بها المدعي العام، والتي يمكنهم استخدامها بعد ذلك كنوع من "الدرع الأخلاقي" ضد أي نقاد قد يشككون بشكل شرعي في الدوافع السياسية الكامنة وراءهم.

هذا الدعم التلقائي للمدعي العام له عواقب سياسية، حتى قبل أي محاكمة، من حيث إدانة دولة "إسرائيل". هنا يكمن التهديد الاستراتيجي: أي عمل للمحكمة قد يؤثر على العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية بين "إسرائيل" والعالم الخارجي.

وبشكلٍ أكثر تحديداً عندما يتعلق الأمر بـ"إسرائيل"، فإن المحكمة الجنائية الدولية لا تشكّل تهديداً استراتيجياً فحسب، بل تمثّل أيضاً تهديداً وجودياً. في الواقع، تاريخياً، ما يؤسس قبول دولة "إسرائيل" لعدد من أصحاب المصلحة في المجتمع الدولي ليس شرعيتها التاريخية، بل شرعيتها الأخلاقية كدولة ضحايا. بمجرد أن تقول المحكمة إن الضحايا قد تحولوا إلى جناة، عندها، بالنسبة لهؤلاء أصحاب المصلحة، فإن الأساس الكامل لوجود "إسرائيل" سوف ينهار. وهذا هو هدف معارضي "إسرائيل".

هذا التفكيك لطبيعة التهديد الاستراتيجي والوجودي الذي تشكّله المحكمة الجنائية الدولية لـ"إسرائيل" هو مفتاح لتحديد كيف ينبغي لدولة "إسرائيل" أن تضع نفسها في مواجهة المحكمة.

نعتقد أن "إسرائيل" لا تملك رفاهية تجاهل المحكمة، مع فكرة أنها من خلال عدم المشاركة، ستكون قادرة على إدانة أي قرار باعتباره غير شرعي في حد ذاته. مثل هذا الموقف ليس له أساس لأنه، في أعماقه، يفترض مسبقاً ملعباً متساوياً.

على العكس من ذلك، يجب على "إسرائيل" أن تتعامل مع ما يحدث في المحكمة الجنائية الدولية بمنتهى الجدية وأن تستفيد من جميع السبل الممكنة للطعن، بأكثر الطرق احترافية، في الادعاءات الفنية الموجهة ضد "إسرائيل" وقادتها واقتراح رواية مضادة.

وبهذه الطريقة، يمكن لـ"إسرائيل" أن تستفيد فعلياً من الشرعية التي تنتجها المحكمة الجنائية الدولية من خلال وجودها ذاته لتقوية مواقفها ورواياتها.

إن مقاربة المحكمة الجنائية الدولية بطريقة اعتباطية وازدراء ستؤدي إلى تبلور عدم شرعية "إسرائيل" بشكلٍ دائم، مما سيؤدي بعد ذلك إلى إضعاف الدولة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً