"جيروزاليم بوست": هجوم صاروخي يلخص كل مخاوف "إسرائيل"

"جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تعتبر أن حادث الصاروخ السوري اليوم نذيراً لأشياء مقبلة، وتأمل ألا يتم تنفيذ التهديدات التي تم توجيهها.

  • "جيروزاليم بوست": هجوم صاروخي يلخص كل مخاوف "إسرائيل"

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن تقارير عن صافرات الإنذار بالقرب من مدينة ديمونا وانفجارات وسط "إسرائيل" تمثل مجموع كل المخاوف من أن الناس ينامون ويأملون ألا يستيقظوا عليه.

وفيما يلي نص المقال المترجم:

حدث ذلك في وقت مبكر من صباح الخميس عندما سقط صاروخ سوري بالقرب من ديمونا وردّت "إسرائيل" بضربة في سوريا.

صدرت التقارير الأولية حوالى الساعة الثانية صباحاً وبدأت بأخبار صفارات الإنذار في جنوب "إسرائيل" وتقارير وسائل الإعلام الأجنبية عن وجود صفارات الإنذار بالقرب من المفاعل النووي الإسرائيلي السري.

يوضح سقوط الصاروخ السوري بالقرب من ديمونا مدى خطورة هذه المعركة. لو ضرب داخل مجمع المفاعل، لكان الإسرائيليون يستيقظون على حقيقة مختلفة تماماً، وهم يتماشون مع تقارير وسائل الإعلام الإيرانية عن صفارات الإنذار وانفجار في "إسرائيل" يمكن سماعه في مناطق بعيدة مثل قطاع غزة والضفة الغربية والقدس وموديعين.

وذكرت تقارير على موقع "شهاب" الإخباري العربي أن التجمعات البدوية القريبة من ديمونا سمعت صفارات الإنذار والانفجارات. وسمعوا أيضاً في تلال الخليل. يمثل العدد غير المعتاد من التقارير ومداها حادثاً خطيراً وغير عادي.

يأتي ذلك في أعقاب إدعاء وسائل إعلام إيرانية أن انفجاراً في وسط "إسرائيل" قبل يومين ربما كان "متعمداً". من المحتمل أن تكون قصة دعائية، لكنها مع ذلك تتماشى مع تقرير آخر لوكالة "فارس" الإخبارية عن استخدام إيران لطائرة من دون طيار لمراقبة حاملة طائرات أميركية.

قبل أيام فقط، دعت صحيفة "كيهان" الإيرانية، المرتبطة بالنظام، إيران لاستهداف ديمونا، بحسب الخبير يوسي مانشروف. وكانت وسائل الإعلام الإيرانية قد دعت إلى "اتخاذ إجراء" ضد ديمونا، زاعمة أنها ستضرب "منشأة نووية" إسرائيلية انتقاماً للحادث في منشأة تخصيب إيران النووية في نطنز.

تضمنت الهجمات الكبيرة الأخيرة على "إسرائيل" من سوريا طائرة بدون طيار أُطلقت من قاعدة T-4 في شباط/فبراير 2018 وصلية صاروخية بعد ثلاثة أشهر في أيار/مايو.

في 2018 و2019، ورد أن إيران نقلت صواريخ باليستية إلى العراق. كما نقلت ذخائر دقيقة التوجيه إلى العراق وسوريا وسلحت حزب الله بصواريخ بعيدة المدى.

في كانون الثاني/يناير، ذكرت مجلة "نيوزويك" أن طهران نقلت طائرة من دون طيار إلى اليمن لديها مدى لضرب "إسرائيل". استخدمت إيران طائرات مسيرة لضرب السعودية واستهدفت قاعدة أميركية في العراق في كانون الثاني/يناير 2020 بصواريخ باليستية دقيقة.

نأمل ألا يكون حادث الصاروخ السوري اليوم نذيراً لأشياء مقبلة، وتنفيذ التهديدات التي تم توجيهها.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً