"يديعوت أحرنوت": مسؤولو الليكود ضدّ نتنياهو

صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تتساءل عمّا إذا كان رئيس الحكومة المنصرف ورئيس الليكود بنيامين نتنياهو سينجح في دفع إجراء انتخابات داخلية خاطفة لرئاسة الليكود.

  • رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.
    رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن أعضاء كتلة الليكود يخشون التعبير ضد بنيامين نتنياهو لأنه لم يقرر بعد التعيينات في المناصب المتبقية لليكود في المعارضة. 

وفيما يلي النص المنقول إلى العربية:

صراع نتنياهو المقبل: هل سينجح رئيس الحكومة المنصرف ورئيس الليكود في دفع إجراء انتخابات داخلية (برايمريز) خاطفة لرئاسة الليكود؟ مسؤولون في الحزب سبق أن أعلنوا أنهم سيعارضون الفكرة التي يدفعها نتنياهو، وتهدف لمباغتة خصومه وهم غير مستعدّين. 

عدة مسؤولين قالوا في أحاديث مغلقة إنهم يرفضون الخطوة بزعم أنها "غير ديمقراطية" وتعارض قانون الليكود. من بين المعارضين للمبادرة: رئيس مركز الليكود عضو الكنيست حايم كاتس؛ رئيس سكرتارية الليكود الوزير يسرائيل كاتس؛ وزير الصحة المنصرف يولي إدلشتاين؛ وعضو الكنيست نير برقات، الذي أعلن عن معارضته انتخاباتٍ تمهيدية في المهرجان الضخم الذي أقامه في يوم الخميس (الماضي). هو وإدلشتاين يدرسان المنافسة ضدّ نتنياهو. 

حايم كاتس قال أمس: "بيبي (نتنياهو) انتُخب بغالبية ساحقة ليكون رئيس الليكود في السنوات الأربع والنصف القادمة ولا أحد يعترض على هذا. فلماذا يجب إجراء برايمريز الآن تحديداً؟ على بيبي قيادة المعارضة، والعمل على إسقاط الحكومة والتركيز على هذا". 

معارضة كاتس ورئيس السكرتارية يسرائيل كاتس مهمة لأن دفع الانتخابات يتطلب موافقة مؤسسات الليكود. 

مسؤول في الليكود زعم ان أعضاء كتلة الليكود يخشون التعبير ضد نتنياهو لأنه لم يقرر بعد التعيينات في المناصب المتبقية لليكود في المعارضة. وقال المسؤول: "كلما خسر الليكود الأصول السلطوية التي كانت له، كلما تزايدت الانتقادات الداخلية لنتنياهو. الأمر الوحيد الذي يفصل الليكود عن السلطة هو بيبي نتنياهو. عهد نتنياهو قريب من نهايته. ما يُبقي حكومة التغيير متماسكة هو بيبي. طالما بقي، الليكود سيبقى في المعارضة". 

معركة إضافية ستكون على منصب رئيس كتلة الليكود (في الكنيست). نتنياهو معني بتغيير رئيسها ميكي زوهار وتعيين رئيس الكنيست المنصرف ياريف ليفين مكانه. نتنياهو يضغط على ليفين لقبول المنصب بسبب خبرته في إدارة الليكود والائتلافات السابقة لنتنياهو. مسؤول في الليكود زعم انه فقط أعضاء الكتلة سيحددون هوية رئيسها، في انتخاباتٍ سرية، وليس نتنياهو. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً