لا يبدو أن القرارات التي اتخذها الرئيس التونسي راقت للإدارة الأميركية