المعطيات تشير إلى عدم استبعاد المفاجآت في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، لكن أيّاً يكن الفائز، فسياسة هولاند في سوريا والمنطقة باتت من الماضي.