مشروع إردوغان في المنطقة فشل ويلفظ الآن أنفاسه الأخيرة

انهيار مشروع إردوغان في ضرب المنطقة وتقسيمها

مشروع إردوغان في المنطقة فشل ويلفظ الآن أنفاسه الأخيرة، وإذا لم يرتدع ويعود إلى رُشُده، فإن مصيره لن يخرج عن إحدى حالين: إما ثورة شعبية تُطيح به أو انقلاب عسكري.

فتاة تحمل علم كردستان في مظاهرة في محافظة الحسكة السورية يوم 7 أكتوبر الماضي (أ.ف.ب)

متى يتوقّف الكرد أمام عِبَر التاريخ؟

بالرغم من أن الدولة السورية قد قامت بدعم الكرد وتسليحهم كجزءٍ من الشعب السوري ليدافعوا عن أنفسهم ويحموا مناطقهم في وجه الإرهابيين، وكان ردّهم أن قاموا بالتآمُر مع الأميركان والفرنسيين وكل ضباع العالم ضد بلدهم.

اللواء السعودي أنور عشقي مصافحاً المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دور غولد قبل أعوام

العلاقات المُباشرة والعلنية بين السعودية والكيان الصهيوني

وفي النهاية ما أودّ الإشارة إليه أن العلاقات المباشرة والعلنية بين السعودية والكيان الصهيوني للأسف تتوسَّع مع بعض الدول المُحيطة بها، لكن مازال لدينا الأمل في البقية الباقية التي ترفض التطبيع من الدول الخليجية كالكويت مثلاً والدول العربية الأخرى كالجزائر والعراق وبلدي الحبيب سوريا والمقاومة الشريفة في لبنان وفلسطين والتي ستدفن المشاريع الصهيونية والداعمين لها. 

كيفية النهوض الاقتصادي للمرحلة القادمة في سوريا

كيفية النهوض الاقتصادي للمرحلة القادمة في سوريا

من أهم أسباب الحرب على بلدنا الغالية سوريا، أن سوريا قبل هذه الحرب اللعينة كانت تعيش حال اكتفاء ذاتي ووضعها الاقتصادي مُستقرٌّ وتسير بخُطى ثابتة نحو تحسين أوضاعها، والأهم من هذا أنه لا توجد عليها ديون لأية جهة كانت ولم تتعامل أبدأً لا مع البنك الدولي ولا مع صندوق النقد الدولي.

المزيد