هل تضحي الصين بمقاطعة هوبي لإنقاذ العالم من كورونا؟

تحدث موقع "بلومبرغ" الأميركي في تحقيق له من داخل ووهان عن واقع الحجر الصحي الذي تعيشه المدينة والواقع الطبي والغذائي والنفسي الذي يعيشه سكانها، معتبراً أن المدينة تضحي بنفسها لإنقاذ الصين والعالم من هذا الوباء، وفي حين انتشرت حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، كان تأثير الفيروس محسوساً للغاية في هوبي، التي شهدت نسبة مذهلة بلغت 97٪ من جميع الوفيات الناجمة عن المرض، و67٪ من جميع المرضى المصابين به.

  • أسرة لاستقبال مرضى كورونا في مقاطعة هوبي.

يثير الانتشار السريع لفيروس كورونا الجديد الذعر على مدار العالم مما أدى إلى فرض معظم دول العالم قيود على السفر إلى الصين والتجارة معها، بينما يتم التعامل مع أي قادم من الصين كمريض محتمل حامل للفيروس القاتل، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول / ديسمبر 2019،
والمشكلة اليوم تكمن في زيادة عدد الوفيات التي تجاوزت الـ500 حالة، وارتفاع عدد الإصابات بالفيروس في الصين يومياً بسرعة كبيرة إذ تخطى الـ24 ألف حالة.
وقد مرّ أكثر من أسبوعين منذ أن أعلنت السلطات في ووهان، مركز اندلاع الفيروس، أن المدينة ستغلق في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس. وسرعان ما تطوَّر الطوق الذي تم فرضه في جميع أنحاء المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة لتطويق نحو 60 مليون شخص في مقاطعة هوبي وجوارها.
وعلى الرغم من الهلع العالمي وتأثر الاقتصاد العالمي بانتشار الفيروس في الصين، والحجر الصحي على مقاطعة هوبي المنتجة صناعياً واقتصادياً بشكل هائل، وتوقف المصانع والمراكز التجارية فيها عن العمل، إلا أن المتضرر والمضحي الأكبر هم سكان هذه المقاطعة، الذين لا يعانون فقط من انتشار الوباء وخطر إصابتهم به وبالتالي احتمال وفاتهم، بل يعانون كذلك من الطوق المفروض على المقاطعة، بحيث يمنع الدخول والخروج منها، مما يثير أسئلة قانونية وأخلاقية وعلمية حول صحة هذا الحجر الصحي على 60 مليون شخص، يعادلون عدد سكان 20 دولة صغيرة مجتمعة.
وبينما يتساءل الخبراء عن فعالية هذا الإغلاق غير المسبوق من حيث الحجم، تحمل ووهان ومقاطعة هوبي وطأة الوباء حيث أدى الإغلاق المفاجئ لخطوط النقل داخلها وحولها إلى تباطؤ نقل الإمدادات الطبية الحيوية. 
ويبلغ معدل الوفيات في ووهان 4.1 في المائة و2.8 في المائة في هوبي، مقارنة بنسبة 0.17 في المائة فقط في أماكن أخرى من الصين القارية.
تقول الحكومة الصينية إن الحجر الصحي حال دون تفشي المرض في باقي أنحاء البلاد، لكن تأثيره على السكان في ووهان وهوبي أثار مخاوف أخلاقية.
وقال ويلي لام، الأستاذ المساعد في مركز دراسات الصين بجامعة هونغ كونغ الصينية، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية: "هذه تقريباً كارثة إنسانية" بالنسبة إلى المنطقة الصينية الوسطى. وأشار إلى عدم كفاية الإمدادات الطبية والمعدات الغذائية وغيرها من الضروريات. وأضاف: "يبدو أن سكان ووهان قد تركوا أنفسهم في وضع حرج من دون مساعدة". 
وجاءت الزيادة في عدد القتلى وعدد الحالات الجديدة في الوقت الذي طلب فيه القادة الصينيون من سلطات ووهان إنشاء مراكز للحجر الصحي الجماعي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

  • عامل يقوم بتنظيف شارع في ووهان.

وقد تحدث موقع "بلومبرغ" الأميركي في تحقيق له من داخل ووهان عن واقع الحجر الصحي الذي تعيشه المدينة والواقع الطبي والغذائي والنفسي الذي يعيشه سكانها، معتبراً أن المدينة تضحي بنفسها لإنقاذ الصين والعالم من هذا الوباء.
وفي حين انتشرت حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، كان تأثير الفيروس محسوساً للغاية في هوبي، التي شهدت نسبة مذهلة بلغت 97٪ من جميع الوفيات الناجمة عن المرض، و67٪ من جميع المرضى المصابين به.
وتعكس الحصيلة، التي تزداد كل يوم، واقع النظام الصحي المحلي الذي تغلب عليه تطغى انتشار الفيروس الغريب سريع الحركة، مما جعل الرعاية الصحية الأساسية مستحيلة. كما تعكس المقاطعة مظاهر هذه التكلفة البشرية حيث أضحت أكبر حجر صحي معروف في العالم، إذ أغلقت الصين المنطقة فعلياً اعتباراً من 23 كانون الثاني / يناير الماضي لاحتواء الفيروس الذي انتشر إلى باقي الصين وأنحاء العالم.
لكن مقاطعة هوبي المعروفة بمصانع السيارات وعاصمتها ووهان الصاخبة تدفعان الثمن، مع معدل الوفيات لمرضى فيروس كورونا هناك 3.1٪، في مقابل 0.16٪ لبقية الصين.
وقال يانغ قونغ هوان، النائب السابق لمدير عام مركز الصين للسيطرة على الأمراض والوقاية منها: "لو لم يتم إغلاق المقاطعة، لكان بعض الناس قد ذهبوا في جميع أنحاء البلاد لمحاولة الحصول على مساعدة طبية، وكان من الممكن أن يتحوّل البلد بأكمله إلى منطقة تعاني من الوباء. إن الحجر الصحي قد جلب الكثير من المصاعب لمقطعة هوبي ومدينة ووهان، ولكن كان هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله". وأضاف: "إنها مثل خوض حرب - بعض الأشياء صعبة، ولكن يجب القيام بها."
ومن الأمثلة التي يذكرها تحقيق "بلومبرغ" وفاة جدة الموسيقي تشانغ يارو الإثنين الماضي بعد أن دخلت في غيبوبة، بعدما منعت مراراً من دخول المستشفى. إذ ينتظر الفرد من سكان ووهان نحو 8 ساعات مثلاً كي يتم إجراء فحص له لمعرفة إذا كان مصاباً بـ"كورونا". يقول جون تشن، وهو خريج جامعي، يبحث بشدة عن المساعدة لأمه إنها تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، لكنها ليست قوية بما يكفي للوقوف في طوابير لساعات حتى يتم إجراء اختبار لها بحثاً عن الفيروس المنتشر في مدينتهم.
من جهة أخرى، يقوم الفريق الطبي والصحي بجهود فائقة لمعالجة المرضى وفحص الآخرين. تجد طبيباً في الثلاثين من عمره قد نام بضع ساعات فقط في غضون أسبوعين.

  • يضحي العمال الطبيون في الصين ويعملون بلا نوم أحياناً.

تعد مدينة ووهان ، التي يسكنها 11 مليون نسمة، مدينة صينية من "الدرجة الثانية"، ما يعني أنها متطورة نسبيًا ولكنها لا تزال أقل من العواصم الكبرى في الصين مثل شنغهاي وبكين وقوانجو. لديها مستشفيات تحظى باحترام كبير، لكن مواردها متأخرة عن تلك الموجودة في المدن الأكثر بروزاً.
ففي الأيام الأولى لانتشار الفيروس، سمحت المراوغة والتأخير من جانب المسؤولين المحليين أيضاً للفيروس أن ينتشر على نطاق أوسع بين جمهور لم يكن حريصاً حينها. وبينما لاحظ الأطباء في أوائل كانون الأول / ديسمبر 2019 لأول مرة الفيروس، الذي يُعتقد أنه تم نقله من حيوان إلى إنسان في سوق للمواد الغذائية في ووهان، شوهدت علامات على أنه ينتقل بين الناس في بداية كانون الثاني / يناير الماضي، إلا أن السلطات بقيت تسمح بحدوث بعض المناسبات العامة، مما أدى إلى انتشار أكبر للوباء، وأصبح حجم الأزمة واضحاً تماماً للجمهور الأوسع، في الأيام التي سبقت بدء عطلة السنة القمرية الصينية الجديدة في 24 كانون الثاني / يناير، حيث ظهرت حالات في أماكن أخرى.
وقال تسنغ يان، الأستاذ في كلية الطب بجامعة ووهان للعلوم والتكنولوجيا لـ"بلومبرغ": "لقد جاء الأمر وكأنه هطول أمطار أصاب ووهان على حين غرة".
لقد تم بالفعل ملء أسرة وحدة العناية المركزة البالغ عددها 110 أسرة في المدينة المخصصة لمرضى الفيروس مرات عديدة عندما أعلنت الصين في 23 كانون الثاني / يناير الماضي أنها ستتخذ خطوة غير مسبوقة وهي إغلاق ووهان، ومنع انتقال المرض المحتمل إلى الخارج، ولكن أيضاً منع معظم الناس من المجيء. وسرعان ما اتسع الحجر الصحي ليشمل المقاطعة بأكملها.
في الأيام الفوضوية المشوشة التي تلت ذلك، والتي تزامنت مع العيد الوطني للصين الذي دام أسبوعاً، أدت القيود المفروضة على الحجر الصحي إلى جانب بنية تحتية صحية للمدينة غارقة بالمرضى، إلى بطء وصول إمدادات المعدات الطبية الأساسية، بما في ذلك الأقنعة والبدلات الواقية والمطهر عالي الجودة، إلى مستشفيات ووهان.
وقال طبيب يعمل في مستشفى الشعب في مقاطعة هوبي، رفض الكشف عن اسمه خوفاً من محاسبته، "لقد نُصحنا باستخدام الأقنعة والقفازات والملابس الواقية بأسلوب مقتصد، وتجنب شرب الماء حتى لا نضطر إلى الذهاب إلى الحمام، الأمر الذي يتطلب تغيير الملابس الواقية".
وقال دينغ زي، الذي تمتلك عائلته شركة نظارات تقع في جزء آخر من الصين، إن تسليم النظارات الطبية إلى ووهان قد تأخر 10 أيام. وأضاف "لقد أرسلنا الإمدادات في 25 كانون الثاني / يناير، ووصلت إلى المستشفيات في 2 شباط / فبراير. تم إبطاء جميع عمليات التسليم من خارج المقاطعة بسبب إجراءات الحجر الصحي الصارمة."
في حين أن الحكومة الصينية قامت بتنشيط ثماني شركات شحن في 2 شباط / فبراير الجاري لشحن 58 طناً من الإمدادات إلى ووهان، وبدأت التبرعات تتدفق من جميع أنحاء العالم، فإن النقص في تلك الأيام الحرجة، إلى جانب انتشار الفيروس السريع، والزيادة في عدد المرضى، قد أدت إلى رفض المستشفيات استقبال الناس بسبب نقص المساحة، وكانت لذلك عواقب وخيمة. فبين 23 كانون الثاني / يناير و4 شباط / فبراير، ارتفع عدد الوفيات المسجلة رسمياً من فيروس كورونا في مقاطعة هوبي أكثر من 25 ضعفاً، إلى ما يقرب من 500 وفاة. ومن المرجح أن العشرات لم يتم تسجيلهم لأنهم لم يدخلوا المستشفى في الوقت المناسب للتشخيص.

  • ترفض المستشفيات استقبال المرضى بسبب عدم قدرتها على تلبية الجميع

تم إبعاد جدة تشانغ يارو عن المستشفى في نهاية كانون الثاني / يناير لأن أعراضها كانت خفيفة. لقد دخلت في غيبوبة بعد وقت قصير وتوفيت من دون تشخيص لمرضها.
وقال تشانغ، وهو من سكان إزهو، وهي مدينة أصغر مجاورة لمدينة ووهان والتي تخضع كذلك للحجر الصحي: "لم تتمكن من قول كلمة لنا قبل وفاتها، وربما لم تكن لديها أي فكرة عما حدث لها. عائلتنا أصبحت الآن في وضع يائس، جميع أفراد عائلتي يُحتمل أن يكونوا مصابين وجدي تظهر عليه نفس الأعراض".
وبينما لا تزال حالات الإصابة بالفيروس في مقاطعة هوبي تنمو بالآلاف يومياً، إلا أن الإصابات تتباطأ في بقية الصين - وهي علامة مبكرة على أن "الاحتواء العدواني" ربما يكون قد عمل على الحد من انتشار فيروس كورونا على الصعيدين الوطني والعالمي.
وقال الطبيب في مستشفى الشعب الثالث "إن الحجر الصحي هو الشيء الصحيح الذي يجب عمله لصالح السكان الأوسع. قد يقول البعض إن هوبي قد تمت التضحية بها، ولكن ذلك أدى بالفعل إلى وقف انتشار الفيروس إلى أماكن أخرى."
يقتبس الحجر الصحي في هوبي الجهود السابقة في أجزاء أخرى من العالم. في ليبيريا تم في عام 2014 إغلاق منطقة فقيرة تضم نحو 70،000 شخص خلال تفشي فيروس إيبولا، مما أدى إلى أعمال شغب عنيفة. 
ونظراً لاستمرار الإغلاق من دون أي نهاية في الأفق، فإنه يثير أسئلة أخلاقية وقانونية.
وقال تشانغ تشيان فان، الأستاذ بكلية الحقوق في جامعة بكين: "قد يكون الإغلاق ضرورياً لاحتواء انتشار الفيروس، لكن عليك التأكد من وجود موارد طبية كافية لتلبية الطلب للرعاية الصحية في تلك المدن. يجب ألا يعني إغلاق المدينة أن المدينة مهجورة ويترك الناس للبقاء على قيد الحياة أو الموت بمفردهم".
وقال يانتشونغ هوانغ، مدير مركز دراسات الصحة العالمية بجامعة سيتون هول في نيوجيرسي، وكبير الزملاء في مجال الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية، إن ثمة تقارير متعلقة بالوفيات التي كان يمكن الوقاية منها في هوبي والتي تفاقمت بسبب القيود المفروضة على الحجر الصحي، وصلت من الصين. 
وعن مقارنة هذه التدابير "القاسية" في هوبي بالمراقبة الجماهيرية السائدة في الصين والتي قد تبدو غير محتملة للكثيرين في الغرب، قال هوانغ: "إذا سألت الشعب الصيني، فإن 8 من أصل 9 سيقول إن بإمكانهم التعايش مع ذلك".
ففي الأيام التي أعقبت أمر الحجر الصحي، أرسلت الحكومة الصينية مساعدات طبية إلى المقاطعة، مع الحفاظ على القيود المفروضة على مغادرة الناس. وذهب أكثر من 8000 عامل طبي من جميع أنحاء البلاد إلى هوبي، معظمهم يعملون في 27 مستشفى في ووهان المخصصة لعلاج مرضى فيروس كورونا. وانتشر باقي العاملين الطبيين في المدن الصغيرة القريبة. وتم الانتهاء من إنشاء مستشفيين جديدين يضمان 2600 سرير في غضون عشرة أيام، تم بناؤهمت بواسطة أكثر من 2000 عامل، بينما تم تحويل الملاعب والمكاتب والفنادق إلى وحدات عزل.
وقال طبيب يعمل في قسم الاختبارات في مستشفى تونغجي في ووهان إن المستشفيات في هوبي لا تزال تفتقر إلى الإمدادات. ورفض ذكر اسمه بسبب مخاوف من مواجهة رد فعل عنيف على كلامه.
وقال الطبيب يوم الثلاثاء "الأمور تتحسن، لكننا في الواقع نجري اختبارات تشخيصية لمدة 24 ساعة كل أيام الأسبوع، ولا نزال نكافح لاستكمالها. أعتقد أننا لم نصل إلى ذروة العدوى بعد."
بالنسبة لأولئك الذين يسعون للحصول على المساعدة والرعاية الطبية في هوبي، بدأت بعض الاستقالات - كانت هناك اضطرابات قليلة بشكل ملحوظ في المقاطعة على الرغم من الظروف. إن فكرة التضحية بالذات من أجل هدف وطني أكبر هي جزء لا يتجزأ من الثقافة الصينية، ويتذرع بها قادة البلاد في أوقات الشدة.
وقال الخريج الجامعي جون تشن، البالغ من العمر 23 عاماً، إن الناس يصطفون طوابير لمدة ثماني ساعات فقط لاختبار فيروس كورونا، ولم يتم إجراء اختبار لوالدته التي تعاني من الحمى بعد. وأضاف: "في البداية شعرت بالضيق لأن المستشفيات والمسؤولين الذين دعوتهم للمساعدة لم يكونوا مستعدين للقيام بعملهم، لكني أدركت لاحقاً أن لديهم الرغبة في المساعدة، ولكن المكان يفتقر إلى الموارد. أنا لا ألوم أحداً، لأنه إذا نشأت في الصين، فستتعلم كيف يعمل النظام".