الخارجية الكازاخية: توافق على تشكيلة اللجنة الدستورية السورية

وزارة الخارجية الكازاخستانية تعلن عن التوافق على تشكيلة اللجنة الدستورية السورية، وتقول إن غالبية المعارضة السورية المشاركة في محادثات أستانة وافقت على وقف إطلاق النار في إدلب، ورئيس الوفد السوري بشار الجعفري يعتبر أن البيان الختامي هو الأفضل حتى الآن لجهة مقاربته للوضع السوري.

محادثات أستانة
محادثات أستانة

أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية عن التوافق على تشكيلة اللجنة الدستورية السورية، وقالت إنه "حتى نهاية العام يمكن عقد اجتماع أو اثنين رفيعي المستوى في نور سلطان بصيغة استانة حول سوريا". 

وفي التفاصيل، فإن "غالبية المعارضة السورية المشاركة في محادثات أستانة وافقت على وقف إطلاق النار في إدلب، وإن لقاء القمة للدول الضامنة لمحادثات أستانة سيعقد في أيلول / سبتمبر المقبل".

من جهته، قال رئيس الوفد السوري إلى المحادثات بشار الجعفري أن البيان الختامي هو الأفضل حتى الآن لجهة مقاربته للوضع السوري.

وفي كلمته في نهاية المحادثات اتّهم الجعفري تركيا بعدم تطبيق الاتفاقيات المتعلّقة بسوريا كأستانة وسوتشي، مؤكّداً أن أنقرة زادت من وجودها العسكري داخل الأراضي السورية ليجاوز عدد جنودها 10600 جندي اضافة إلى آلياتهم وأسلحتهم.

وأعلنت دمشق أمس الخميس موافقتها على بدء هدنة في إدلب مشروطة بتطبيق اتفاق سوتشي.

ويقضي الاتفاق بانسحاب المسلحين إلى مسافة 20 كيلومتراً من خطّ منطقة خفض التصعيد، وبسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

كما طالب رئيس وفد المعارضة إلى مفاوضات استانا أحمد طعمة دمشق بالوفاء بالتزامها بوقف إطلاق النار من أجل تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

بدوره، صرح الممثل الخاص للرئيس بوتين لسوريا ألكسندر لافرينتييف بأنه من المقرر عقد اجتماع لرؤساء الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا (روسيا وتركيا وإيران) في منتصف أيلول/ سبتمبر.

لافرينتييف رحّب بموقف دمشق وقال خلال مؤتمر صحافي في ختام اليوم الأول من المحادثات إن "عمل الدول الضامنة في مفاوضات استانة سيعجل العملية السياسية في سوريا بعد تراجعها في الفترة الماضية"، لافتاً إلى أن "روسيا لا تخطط لاتفاقيات جديدة بشأن إدلب".

من جهة أخرى، رفض نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة ديميتري بولانسكي قرار الأمين العام للأمم المتحدة تشكيل مجلس تحقيق داخلي أممي للنظر في تعرّض منشآت تابعة للأمم المتحدة أو متحالفة معها للقصف في إدلب شمال سوريا، واصفاً الخطوة الأممية بأنها "غير مبررة" وتستند إلى معلومات ملفقة.


الجيش السوري يستعيد مدينتين في ريف حماه الشمالي

ميدانياً، يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية في ريف حماه الشمالي وقد استعاد سيطرته على  مدينتي المشيرفة والحصرية.

وسبق أن تمكّن الجيش من استعادة السيطرة على عدد من القرى فيما يواصل استهداف تحصينات الجماعات المسلحة في محيط اللطامنة وكفر زيتا وقرية لاتمين بالمدفعية ما تسبب في خسائر لدى الجماعات المسلحة.