الأسيرة هبة اللبدي تروي تفاصيل اعتقالها في السجون الإسرائيلية

الأسيرة المُضربة عن الطعام منذ أسبوعين هبة اللبدي تروي تفاصيل اعتقالها في السجن المنعزل في المعتقلات الإسرائيلية، والخارجية الأردنية تحتج على استمرار اعتقال اللبدي وعبدالرحمن مرعي.

الأسيرة هبة اللبدي تروي تفاصيل اعتقالها في السجون الإسرائيلية

كشفت الأسيرة الفلسطينية، المُضربة عن الطعام منذ أسبوعين، هبة اللبدي، عن تعرضها لتحقيق إسرائيلي متواصل من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الثانية فجراً وذلك بشكل يومي خلال الـ 16 يوماً الأوائل من فترة اعتقالها.

وأكدت اللبدي لـ "محامي مؤسسة الضمير" أنها قضت نحو شهرٍ في التحقيق داخل مركز "بيتاح تكفا"عاشت خلاله تعذيباً جسدياً ونفسياً.

في السياق ذاته، تؤكد اللبدي أن سلطات الاحتلال نقلتها بعد 32 يوماً من التحقيق إلى سجن الدامون، وبعد 9 أيام صدر أمر اعتقال إداري بحقها لمدة 6 أشهر، الأمر الذي دفعها لإعلان إضرابها في ذات اليوم، لينقلها الاحتلال عقب ذلك إلى عزل سجن الجلمة.

وتوضح الأسيرة أنها تعاني من التنكيل والمضايقات التي ينفذها السجانون بأساليب متعددة، لإجبارها على كسر إضرابها عن الطعام، إذ يُخضعها السجانون للتفتيش كل ساعتيْن وفي ساعاتٍ متأخرة من الليل، إضافة لذلك وضعها الاحتلال في "زنزانةٍ قذرةٍ" ومراقبةٍ بالكامل عبر الكاميرات، ولم تستحم الأسيرة منذ نقلها لعزل الجلمة لكون مكان الاستحمام في الزنزانة مكشوف للكاميرات.

يُذكَر أن الاحتلال اعتقل الأسيرة هبة اللبدي التي تحمل الجنسية الأردنية بجانب الجنسية الفلسطينية مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي، على معبر الكرامة أثناء توجهها لزيارة عائلتها في جنين.

وفي السجون الإسرائيلية 6 معتقلين إداريين مضربين عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

بالتزامن، استدعت وزارة الخارجية الأردنية "القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية" وسلّمته مذكرة احتجاج على استمرار اعتقال هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي.