اتفاق تركي روسي يخرج بـ"قرارات مصيرية" حول سوريا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن التوصل إلى قرارات مصيرية ستسمح بحل القضايا الشائكة والحادّة عند الحدود السورية التركية، ويصفه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالـ"اتفاق التاريخي".

اتفاق تركي روسي يخرج بـ"قرارات مصيرية" حول سوريا
اتفاق تركي روسي يخرج بـ"قرارات مصيرية" حول سوريا

انعقد في المدينة الروسية سوتشي مؤتمر صحافي للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان في سوتشي، وأعلن بوتين تطرق الاجتماع بين الطرفين إلى العملية السياسية واللجنة الدستورية في سوريا، مؤكداً على حرص روسيا تفعيل العلاقات مع تركيا في المستقبل.

وأضاف بوتين "توصلنا إلى قرارات مصيرية ستسمح بحل القضايا الشائكة والحادّة عند الحدود السورية التركية"، لافتاً إلى أن عملية تسليم ال S400 ما زالت مستمرة.

من جهته أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التوصل لـ"اتفاق تاريخي" بعد محادثاته مع بوتين. وقال إن مليون سوري سيعود للمناطق المحررة في الشمال السوري.

الرئيس التركي أضاف أن القوات التركية والروسية ستبدأ دوريات مشتركة في سوريا على عمق 10 كيلومترات باستثناء القامشلي.

هذا وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن الاتفاق مع الجانب التركي على تسيير دوريات عسكرية مشتركة في شمال سوريا، وإعطاء مهلة 150 ساعة لقوات سوريا الديمقراطية للانسحاب من شمال سوريا.

ولفت لافروف إلى أنه ستتدخل القوات العسكرية الروسية للمساهمة في انسحاب قوات سوريا الديمقراطية بدءاً من يوم الغد.

وزير الخارجية الروسي أضاف أن روسيا وتركيا اتفقتا على بقاء المنطقة الآمنة بعمق 32 كم من رأس العين إلى تل العرب، بالإضافة إلى انتشار الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري على امتداد خط التماس، وتمديد وقف إطلاق النار 150 ساعة بدءاً من منتصف هذه الليلة.

وقال لافروف إن روسيا وتركيا تؤكدان التزامهما بسيادة ووحدة أراضي سوريا.

ولفت مراسل الميادين إلى أن الاتفاق الروسي التركي يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من منبج وتل رفعت وتسليمهما للجيش السوري.

هذا وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  قد قال خلال لقاء نظيره التركي رجب طيب إردوغان في وقت سابق اليوم إن "الوضع في المنطقة متوتر للغاية واجتماعنا اليوم مع إردوغان ضروري جداً"، آملاً أن "يسهم مستوى العلاقات الروسية التركية في إيجاد أجوبة عن أسئلة التسوية السورية المعقدة".

من جهته، أكد إردوغان من سوتشي بأنه مستمر في عملية "نبع السلام".

وكان الكرملين قد أعلن في وقت سابق من اليوم الثلاثاء أن روسيا تريد مناقشة الوضع في شمال شرق سوريا مع تركيا والحصول على معلومات عن خطط أنقرة المستقبلية هناك.