مواقف يمنيّة رافضة ومنددة باتفاق الرياض

مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي في اليمن يعلن رفضه لاتفاق الرياض معللاً أنه يعطي الشرعية للميليشيات المناطقية وللاحتلال السعودي. ورئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري في جنوب اليمن حسن باعوم يعتبره إعادة لتجييش الجنوب في حرب ليست حربه.

أعلن مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي في اليمن رفضه لاتفاق الرياض وتمسكه "برفض الاحتلال وأزلامه"، معللاً أن الاتفاق لا ينص على خروج القوات الأجنبية ولا يحفظ استقلال اليمن. 

وذكر الإنقاذ الجنوبي أن رفضه للاتفاق سببه أيضاً أنه لا يستمد شرعيته من الشعب وعبر الوسائل الديمقراطية، لافتاً إلى أن الاتفاق يعطي شرعية للميليشيات المناطقية التابعة للخارج، وللاحتلال السعودي "وحق إدارة الأمور المحلية". 

وأضاف أن اتفاق الرياض يجعل الوصول إلى السلطة مكافأة لمن يعتمد على قوة السلاح والغلبة، ودعا القوى الوطنية كافة إلى "رص الصفوف والاستعداد لمواجهة الاحتلال وأزلامه وإسقاط مشاريعه، والاتحاد لخلق شراكة وطنية حقيقية تهيئ الظروف لإعادة السلطة للشعب". 


باعوم: اتفاق الرياض محاولة لإعادة تجييش الجنوب في حرب ليست حربه

انتقد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري في جنوب اليمن حسن باعوم اتفاقية الرياض، وقال إنهم "مع سلام دائم وليس مع اتفاقيات تنتقص من حق شعب جنوب اليمن".

ولفت باعوم إلى أن اتفاقية الرياض محاولة لشرعنة الإدارة الخارجية للبلد، وإعادة تجييش الجنوب في حرب ليست حربه، على حد قوله. 

وأكد أنهم مع سلام دائم تقوده الأمم المتحدة وليس مع اتفاقيات ترحل الأزمات.