بوليفيا: استقالة الرئيس موراليس ونائبه

استقاله الرئيس البوليفي أيفو موراليس ونائبه، ومحاصرة مبنى التلفزيون الرسمي من قبل عددٍ من المتظاهرين، ومصادر لموقع "الميادين اسبانول" تؤكد تمكّن الموظفين من الخروج منه دون أذى.

  • متظاهرون يحاصرون مبنى التلفزيون البوليفي
  • مصادر لموقع
    مصادر لموقع "الميادين اسبانول" الموظفون تمكنوا من الخروج من دون أذى

استقال الرئيس البوليفي أيفو موراليس ونائبه، بعد أن دعا قائد الجيش البوليفي لاستقالة مواليسن واقلاع طائرة رئاسية من مدينة ال آلتو حيث يقيم.

ورفضت المعارضة التجاوب مع أي مبادرات يقوم بها موراليس، الذي أكد بدوره لقناة تيلي سور انه لا مشكلة على الإطلاق بينه وبين القوات المسلحة الملتزمة بحل الخلافات بطريقة سياسية.

وأفادت مديرة موقع الميادين اسبانيول وفيقة ابراهيم بأن المعارضة في بوليفيا مرتبطة ارتباطاً كلياً في الخارج ولا تستمع لما يريده الشعب البوليفي، كما أن هناك خططاً جهنمية تقف خلف التظاهرات. 

وحاصر عدد من المتظاهرين في العاصمة البوليفية مبنى التلفزيون الرسمي والموظفين، وقالت ابراهيم إن هناك محاولات لإسكات الاعلام للمضي بمحاولة الانقلاب في بوليفيا.

وأضافت أن دعوة موراليس إلى انتخابات عامة نابعة من حرصه على السلام في بلده.
وأشارت إبراهيم إلى أن منظمة الدول الأميركية التي كان يفترض إعلان تقريرها الأربعاء المقبل، نشرت تقريراً أولياً كعاجل.
وأوضحت أن المنظمة طالبت في تقريرها الأولي بإلغاء نتائج الانتخابات الأخيرة، وتبنّت موقف المعارضين.من جهتها، مديرة قناة تيليسور باتريسيا فيليغاس مارين نددت في تغريدة على موقع تويتر بهذا العمل ودعت إلى احترام جميع العمال في التلفزيون الرسمي، وكذلك المهام المنوطة بهم.

وأكدت مصادر لموقع "الميادين اسبانول" تمكّن الموظفين في التلفزيون الرسمي البوليفي من الخروج من دون أذى.

مديرة المعلومات في التلفزيون البوليفي قالت إن الموظفين أخذوا رهائن من قبل المحتجين الذين هددوا بقتل من سيحاول العودة إلى العمل اليوم.

وفي وقتٍ لاحق، أفادت وسائل إعلام محلية بتعرض منزل شقيقة الرئيس ايفو موراليس وحاكمي مقاطعتي تشوكيساكا وأورورو للحرق.

الخبر أكده الرئيس موراليس عبر تويتر متهماً مجموعة غير نظامية بارتكابه وأعلن إدانته أمام المجتمع الدولي للحادث الذي جاء كجزء من خطة الانقلاب الفاشية، على حد قوله.

كما أكد موراليس خبر حرق منزل شقيقته.

يأتي ذلك في وقتٍ استمر فيه توجه الآلاف من البوليفيين إلى العاصمة لاباز للمشاركة في تظاهرة اليوم دعماً للرئيس موراليس.

الرئيس البوليفي ​ايفو موراليس دعا إلى الحوار​ مع الأحزاب السياسية التي حازت على مقاعد في البرلمان في ​الانتخابات​ العامة الأخيرة.

وفي تصريح صحافي له، ندد موراليس بـ"محاولة الانقلاب على الحكومة الشرعية المنتخبة من قبل أعداء للديمقراطية"، بحسب تعبيره.

المحكمة العليا للإنتخابات في بوليفيا، كانت قد أكدت أنّ الانتخابات "جرت بشكل طبيعيّ مع تسجيل بعض الحوادث البسيطة". 

ومنذ أيام، تعرّضت طائرة مروحية تقلّ موراليس من كوليكري إلى أورورو لعطل ميكانيكي، دون أن يلحق به أي ضرر.

وأعلنت السلطات الانتخابية البوليفية رسمياً فوز الرئيس إيفو موراليس بولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية.

وفاز موراليس بولاية ثالثة في 13 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2014 استمرت 5 سنوات.