سهم "أرامكو" يسجّل تراجعاً مع إغلاق التداولات

سهم شركة "أرامكو" السعودية يغلق عند 9.81 دولار متراجعاً بذلك عن سعر جلسة الافتتاح، وسط مخاوف من تراجعات لاحقة وتضاؤل فرص أي عملية بيع ناجحة للمستثمرين الأجانب في الأشهر المقبلة.

  • قيمة "أرامكو" تتراجع من 2 تريليون دولار الى 1.96 مع  إغلاق تداولات اليوم الخميس

أغلق سهم شركة "أرامكو" السعودية اليوم الخميس، عند 9.81 دولار، متراجعاً بذلك عن سعر الافتتاح  10.32 دولار، بارتفاع أقل من 5 بالمئة عن سعر إغلاق الأربعاء.

وأظهرت بيانات "رفينيتيف" أن أسهم "أرامكو" بلغت 10.32 دولار، أمس الأربعاء، مما رفع قيمتها السوقية لأكثر من 2 تريليون دولار، قبل أن تتراجع إلى 1.96 تريليون دولار، مع نهاية جلسة اليوم.

وأظهرت البيانات تداول ما قيمته نحو 15.9 مليار ريال من أسهم "أرامكو" حتى الإغلاق، إذ شملت التعاملات حوالي 417.7 مليون سهماً.

ودخلت "أرامكو" أمس الأربعاء سوق البورصة مع بدء تداول أسهمها محلياً، حيث قلصت الرياض طموحاتها بعد إحجام المستثمرين الدوليين عن المشاركة في الاكتتاب، ولم تدرج سوى 1.5% من أسهم شركة "أرامكو" في بورصة الرياض وهو حجم ضئيل لأسهم التداول الحر بالنسبة لشركة كبيرة.

وأحجم كثير من المستثمرين الدوليين عن الاكتتاب في ظل تقييم الشركة الذي يتراوح بين 1,6 تريليون دولار و 1,7 تريليون دولار، وهو معدل لا يزال أقل بكثير من التقييم الذي كان يطمح إليه بن سلمان والبالغ تريليوني دولار.

وقالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، الثلاثاء الماضي، إن الرياض ربما تكون قد شجعت صناديق الاستثمار المحلية والعائلات الثرية على دعم الطرح الأولي.

وأضافت الصحيفة أنه من المحتمل أن يتراجع سهم "أرامكو" بمجرد أن يتبدد عدد من العوامل، وذكرت منها "مفعول قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط، واحتفاظ المستثمرين الأفراد الذين اشتروا ثلث الكمية المطروحة بالأسهم لمدة ستة أشهر بوعد توزيع أسهم مجانية".

الصحيفة أشارت إلى أن "مستثمرين محليين استحوذوا على أكثر من ثلاثة أرباع الطرح بعد تخفيضه، بينما يملك معظمَ الباقي حلفاء مقربون مثل أبو ظبي".

وتابعت: إذا كان بن سلمان يريد لـ"أرامكو" أن تتراوح قيمتها حول تريليوني دولار فسيتحفّظ هؤلاء المستثمرون على التخلص من السهم، لكن عند هذا المستوى ستتضاءل على الأرجح فرص عملية بيع ناجحة للمستثمرين الأجانب في المستقبل، وهو الأمر الذي كان أحد النقاط الأساسية في المشروع.