إيطاليا تحاول استعادة دورها في ليبيا: تعيين مبعوث خاص لإنهاء النزاع

وزير الخارجية الإيطاليّ لويجي دي مايو يعلن خلال زيارته ليبيا ولقاءه مسؤوليها، إن حكومة بلاده سترسل مبعوثاً خاصاً إلى البلاد في محاولة لإنهاء النزاع، ويؤكد أنّه "يجب على إيطاليا أن تستعيد دورها الطبيعي في ليبيا".

  • خلال لقاء وزير الخارجية الإيطالي مع رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج أمس (أ.ف.ب)

 

قال وزير الخارجية الإيطاليّ لويجي دي مايو إن حكومة بلاده سترسل مبعوثاً خاصاً إلى ليبيا في محاولة لإنهاء النزاع في البلاد. 

دي مايو أضاف بعد زيارته التي استغرقت يوماً واحداً إلى ليبيا أمس الثلاثاء، إن المبعوث "سيشترك في حوار مستمر مع جميع الأطراف الليبيين من أجل التوصّل إلى وقف لإطلاق النار". 

وأبرز دي مايو الذي التقى كلاً من رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، قائد الجيش المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقلية صالح، أنّه "يجب على إيطاليا أن تستعيد دورها الطبيعي في ليبيا، هي تريد المساعدة وبمبادرة أوروبية ستقدم أكبر دعم لمؤتمر برلين ولمبعوث الأمم المتحدة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار". 

وزير الخارجية الايطاليّ قال إنه سيتواصل مع نظرائه من الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول الأوروبيّة للعمل معهم على إنهاء الأزْمة الليبية، مبرزاً أنّه "من الواضح أن هناك تدخلات كثيرة في الصراع الليبي، ومن المهم أن يلعب الاتحاد الأوروبي دوره".   

كما أعلن دي مايو أنّ المشير خليفة حفتر، سيزور إيطاليا خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

في الشأن الميداني، أعلن عضو شعبة الإعلام الحربي التابع لقوات حفتر، المنذر الخرطوش، أن قواتهم "تحرز تقدمات جديدة في عدة مناطق في العاصمة طرابلس"، مشيراً إلى "اغتنام آليات وأسلحة وخسائر كبيرة في صفوف مسلحي حكومة الوفاق". 

وأكد الخرطوش في تصريح لوكالة "سبوتنيك" أن "الاشتباكات قوية بمنطقة صلاح الدين، وكانت محاولة للمليشيات المسلحة لاسترجاع المراصد التي فقدت في الـ48 ساعة الأخيرة، ولكن الوحدات العسكرية القتالية لم تتراجع خطوة واحدة".

وتتواصل منذ نيسان/أبريل الماضي المعارك بين قوات حكومة الوفاق الوطني والقوات التابعة للمشير حفتر بمحيط العاصمة طرابلس، منذ أن أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة عليها.