العراق: داعش ينفذ هجوماً في صلاح الدين واستمرار قطع الطرقات

تظاهرات وقطع طرق في البصرة وذي قار وكربلاء، في حين داعش يستغل الأوضاع ويعتدي في صلاح الدين والحشد الشعبي يتصدى له.

  • محتجون يقطعون طريق البصرة بغداد (أ ف ب)

أفاد مراسل الميادين باستمرار التظاهرات في مناطق عراقية مختلفة، وقطع طريق البصرة بغداد عبر القرنة، احتجاجاً على التقارير التي تحدثت عن تسمية محافظ البصرة أسعد العيداني لرئاسة الحكومة.

ووفقاً لمراسل الميادين، اندلعت اشتباكات بين عدد من المتظاهرين ومجهولين باغتوهم بالسكاكين في طريق حي رمضان وشارع الضريبة.

من جهتها، أكدت مصادر عراقية للميادين التوجه نحو حسم تسمية العيداني، فيما لم يحسم التيار الصدري اسم مرشحه.

بالتزامن مع ذلك، أفادت مصادر مطلعة الميادين بأنه أدرج كتاب رسمي لدى رئاسة الجمهورية يثبت أن كتلة البناء هي الكتلة الأكبر في البرلمان.

وفي سياق متصل، حذر تحالف القوى العراقية من تراجع رئاسة الجمهورية عن تنفيذ واجباتها التي رسمها لها الدستور.

التحالف أكد أن حماية الدستور من أولى مهمات الرئيس قانوناً، لكنها لا تعطيه الحق بالمناورة لأسباب قد تفسر بأنها استجابة لضغوط سياسية أو أجندات خارجية.

وكان قد أصيب 9 أشخاص بانفجار ثلاث عبوات ناسفة في مناطق متفرقة في بغداد وكربلاء.

من جهة أخرى، أعلن الحشد الشعبي، أمس الأربعاء،تصديه لهجوم شنه تنظيم داعش في قضاء بلد في محافظة صلاح الدين.

إعلام الحشد  ذكر أن قوات اللواء الـ88 صدت هجوماً لداعش في منطقة المعتصم بمحافظة صلاح الدين.