حكومة صنعاء: معدات نزع الألغام محجوزة في جيبوتي من قبل قوات "التحالف"

رئيس حكومة صنعاء عبد العزيز بن حبتور، يقول إنه منذ بداية العدوان على اليمن شاهدنا أسلحة فتاكة أميركية وبريطانية وفرنسية ضد المدنيين، رئيس المركز الوطني لنزع الألغام علي صفرة، يؤكد أن معدات نزع الألغام محجوزة في جيبوتي من قبل "التحالف".

  • "مخلفات العدوان من الأسلحة الفتاكة والعنقودية تملأ الشوارع والمدن اليمنية"

اعتبر رئيس حكومة صنعاء عبد العزيز بن حبتور، أن الحروب التي كانت تدار على مدى 4 عقود لا زالت نتائجها من الألغام تشكّل مشكلة كبيرة يعاني منها المواطن اليمني حتى اللحظة.

وأضاف خلال تخرج الدورة التدريبية التأسيسية الثالثة في مجال نزع الألغام، أنه "منذ بداية العدوان على اليمن شاهدنا أسلحة فتاكة أميركية وبريطانية وفرنسية وغيرها من الدول استخدمت ضد المدنيين".

 وقال "القنابل العنقودية للعدوان تناثرت على مساحات كبيرة وتحصد العشرات من الأطفال والنساء والمواطنين من فلاحين ورعاة وعابري سبيل".

وتابع: العمل مستمر من أجل رصد النتائج المأساوية بحق المواطنين نتيجة القنابل العنقودية رغم المشاكل الكبيرة في الرصد والتوثيق.

رئيس المركز الوطني لنزع الألغام علي صفرة، أكد بدوره أن المعدات الخاصة والأجهزة الخاصة بعملنا الميداني لا تزال محجوزة في جيبوتي من قبل دول التحالف.

وأشار صفرة إلى أن "مخلفات العدوان من الأسلحة الفتاكة والعنقودية تملأ الشوارع والمدن اليمنية"،  وقال "كل يوم نسمع عن انفجار قنبلة عنقودية بطفل أو امرأة أو بمواطن يمني".