حركة النهضة في تونس تقرر المشاركة في حكومة الفخفاخ ومنحها الثقة

حركة النهضة تعلن مشاركتها بحكومة الياس الفخفاخ. والرئيس التونسي قيس سعيد يبحث مع رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، في قصر قرطاج، تركيبة الحكومة المتوقع الإعلان عنها في الساعات القادة، وفقاً لمراسل الميادين.

  • لقاء يجمع سعيد والفخفاخ في قصر قرطاج (أ ف ب - أرشيف)

قررت حركة النهضة في تونس المشاركة في حكومة الياس الفخفاخ ومنحها الثقة، موضحة "قررنا المشاركة في الحكومة تقديراً للظروف الإقليمية المعقدة والخطيرة ولا سيما من جهة مخاطر الحرب في ليبيا". 

وأفاد مراسل الميادين بأن اللقاء بين رئيس الجمهورية التونسي قيس سعيد ورئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، في قصر قرطاج، تناول آخر المباحثات الجارية حول تركيبة الحكومة. ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن الحكومة، في الساعات المقبلة، وفقاً لمراسلنا. 

هذا وأفادت مصادر الميادين بأن رئيس الحكومة المكلف متمسك بعدم إشراك قلب تونس في حكومته.

في السياق عينه، قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة في تونس عبد الكريم الهاروني إن الحركة لا تشترط إشراك حزب "قلب تونس" في الحكومة العتيدة.

وأكد الهاروني العمل على تجنيب تونس الذهاب إلى انتخابات مبكرة، مشيراً إلى أن النهضة ما زالت تنتظر توضيحات حول الوزارات السيادية.

وكان رئيس الحكومة التونسي المكلف تقدّم، السبت الماضي، بتشكيلة حكومته إلى الرئيس التونسي قيس سعيد.

وقال الفخفاخ إن حركة "النهضة" فضلت الانسحاب من الحكومة بسبب عدم إشراك حزب "قلب تونس" فيها، مشيراً إلى أنه "بعد قرار انسحاب النهضة قررنا مع الرئيس قيس سعيد الاستفادة من الآجال الدستورية لاتخاذ القرار المناسب".