"رغم خروقات العدوان".. صنعاء تعلن التزامها بـ"اتفاق السويد"

رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية بوزارة الدفاع اليمنية، يؤكد التزام حكومة صنعاء بـ"اتفاق السويد"، ويناقش الأوضاع الإنسانية المأساوية مع عضو لجنة تنسيق إعادة الانتشار بالحديدة.

  • رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية بوزارة الدفاع في صنعاء اللواء عبد الله الحاكم خلال لقائه بقيادات عسكرية. 

ناقش رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية بوزارة الدفاع في صنعاء، اللواء عبد الله الحاكم، اليوم الخميس، مع عضو "لجنة تنسيق إعادة الانتشار" في محافظة الحديدة العميد الركن محمد القادري، والعميد الركن خالد عبدالله خليل، "الأوضاع الإنسانية المأساوية التي يعيشها أبناء الحديدة ومدينة الدريهمي بوجه خاص، في ظل تصعيد العدوان واستمرار خروقاته لاتفاق السويد".

ونقلت وكالة "سبأ" اليمنية، عن الحاكم تأكيده، أن القوات المسلحة اليمنية ملتزمة بوقف إطلاق النار في الحديدة تنفيذاً لـ"اتفاق السويد" رغم عدم التزام الطرف الآخر.  

وقال الحاكم إن "الطرف الآخر يصعد يومياً من خروقاته وعملياته العدوانية بمختلف الأسلحة ضد المدنيين في الحديدة"، منوهاً بالدور المسؤول لأبناء محافظة الحديدة "ووقوفهم إلى جانب إخوانهم أبطال الجيش واللجان الشعبية لتعزيز الأـمن والاستقرار في المحافظة".

من جهته، أكد العميد الركن خالد عبدالله خليل، أن أبناء محافظة الحديدة يدركون أهمية الحفاظ على وحدة الصف الوطني والدور المناط بهم في ظل الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها الوطن والشعب في ظل استمرار العدوان والحصار.