روسيا تنفي تنفيذ ضربات في ريف إدلب

رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا يعلن أن العسكريين الأتراك استأنفوا الدوريات المشتركة مع نظرائهم الروس شمال سوريا.

  • وحدات الشرطة العسكرية الروسية سيرت عدة دوريات في محافظات حلب والرقة والحسكة

أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أوليغ جورافلوف، أن العسكريين الأتراك استأنفوا الدوريات المشتركة مع نظرائهم الروس شمال سوريا.

وفي موجز صحفي بموسكو، قال رئيس المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية، إنه "جرى تسيير دورية روسية تركية مشتركة جديدة" في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

وأضاف جورافلوف، أن وحدات الشرطة العسكرية الروسية سيرت عدة دوريات في محافظات حلب والرقة والحسكة في مسارات مخطط لها.

وتقوم روسيا وتركيا بتسيير دوريات مشتركة في شمال سوريا بموجب المذكرة الموقعة بين البلدين في مدينة سوتشي الروسية.

ومنذ 3 شباط/فبراير، علقت تركيا مشاركتها في الدوريات مع الشرطة العسكرية الروسية، على خلفية تفاقم الخلافات بين أنقرة وموسكو بشأن التطورات الميدانية في منطقة إدلب لخفض التصعيد.

في غضون ذلك، نفت وزارة الدفاع الروسية التقارير عن غارات جوية في منطقة كصنفرة والبارة في ريف إدلب.

 مركز المصالحة في حميميم أوضح أن الطائرات الروسية لم تنفذ أي مهمات في هذه المنطقة اليوم، متهماً المرصد السوري المعارض بتعمد إصدار أخبار مفبركة.