الاعلام الحربي: هروب جميع قيادات ومسلحي داعش الاجانب من دير الزور

التلفزيون السوري يقول إن 3 كلم تفصل الجيش السوري عن فك حصار داعش عن دير الزور. والاعلام الحربي يعلن هروب جميع قيادات ومسلحي داعش الاجانب ويتحدث عن انهيارات وتخبط في صفوف مسلحي التنظيم.

الجيش السوري تقدم باتجاه دير الزور من عدة محاور
الجيش السوري تقدم باتجاه دير الزور من عدة محاور

أعلن الاعلام الحربي هروب جميع قيادات ومسلحي داعش الاجانب من المعارك الدائرة مع الجيش السوري في محاور دير الزور.

 الاعلام الحربي تحدث عن "انهيارات وتخبط في صفوف مسلحي داعش "، مضيفاً أنه بعد فرار قادة ومسلحي داعش الأجانب "لم يعد في المعارك إلا المسلحون المحليون".

ويتقدم الجيش السوري وحلفاؤه بوتيرة سريعة باتجاه دير الزور حيث باتوا على بعد 3 كلم من فك الحصار الذي فرضه التنظيم على المدينة.

وأشارت مراسلة الميادين إلى أنّ الجيش السوري وحلفاءه سيطروا على مجبل الأسفلت في ريف دير الزور الغربي بعد اشتباكات مع داعش.

وقالت الإخبارية السورية إن الجيش السوري يعمل على فتح ثغرات في حقول الالغام لتأمين الوصول إلى المدينة. 

وكان الجيش السوري تقدم باتجاه دير الزور من محاور عدّة بغطاء جوي روسي وسوري، وسط انهيارات في صفوف المسلحين. 

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن قوات سورية بقيادة العميد سهيل الحسن تقدّمت 8 كلم خلال اليوم وسيطرت على مرتفعين استراتيجيين. وتعدّ السيطرة على جبل البشري المفصل الأساسي في هذا التقدم.   

 وفي سياق متصل، أعلن المرصد السوري المعارض أنّ الجيش السوري وصل إلى محيط اللواء 137 المحاصر على تخوم المدينة حيث دارت اشتباكات. ويقع اللواء 137 إلى الغرب من مدينة دير الزور ويتوقع تحقيق المزيد من التقدّم باتجاه هذه القاعدة العسكرية حيث من المرجح أن تلتحم القوات قبل أن تلتقي في عمق المدينة أو من الحدود الشمالية للمدينة الذي يعدّ محوراً آخر يتقدم فيه الجيش والحلفاء للوصول إليها. 

 وكان المرصد قال الأحد إنّ الجيش السوري تقدم نحو 10 كلم عن القاعدة العسكرية المحاصرة على أطراف المدينة. وذكر أن الجيش السوري استعاد حقل الخراطة النفطي في المحافظة الغنية بالنفط.

 


كما انتشرت مشاهد لأهالي المدينة وهم يحتفلون بتقدم الجيش السوري، وأظهرت تجمع الناس في الشوارع وهم يجولون في مسيرات مرددين هتافات داعمة للجيش.

.