القوات العراقية تحرر قضاء الحويجة بالكامل

القوات العراقية تحرر قضاء الحويجة بالكامل في عملية خاطفة وسريعة ومباغتة أنجزتها وسط غطاء جوي. وكاميرا الميادين تنقل دخول القوات العراقية المشتركة إلى مركز القضاء بعد كسر دفاعات التنظيم الذي فرّ مقاتلون إلى البوحمدان فيما سلّم بعضهم أنفسهم إلى قوات البيشمركة.

القوات العراقية تحرر قضاء الحويجة بالكامل
القوات العراقية تحرر قضاء الحويجة بالكامل

أعلنت القوات العراقية تحرير قضاء الحويجة بالكامل بعد عملية خاطفة وسريعة ومباغتة تحت غطاء جوي استكملت فيها السيطرة على المدينة ومركز القضاء.
ورصدت كاميرا الميادين دخول القوات العراقية المشتركة إلى دوّار المدينة بعد تحريرها. وأفاد مراسل الميادين من المدينة بأن القوات العراقية حرّرت أغلب أحياء الحويجة خلال ساعات قليلة وسط انهيار مسلحي داعش الذين فروا إلى البوحمدان فيما سلّم خمسون منهم أنفسهم لقوات البيشمركة.
وقال مدير استخبارات فرقة الرد السريع للميادين إن "العمل جارٍ على تطهير القضاء من فلول داعش"، الذي خلّف وراءه عبوات يدوية الصنع مشيراً إلى أن هناك فرقاً مختصة لمعالجة الحالات الانسانية بعد دخول مركز الحويجة.
من جهته قال قيادي في الحشد الشعبي للميادين إن التقدم كان سريعاً وسط انهيار تام لداعش الذي لم يظهر أي مقاومة، مضيفاً أن "تحرير مركز الحويجة تم بالتعاون والتنسيق بين جميع القوات العراقية ما أجبر داعش على الفرار". ونفى القيادي في الحشد الشعبي إخراج أي عائلة من منزلها في المناطق المحررة لكن داعش نقل عائلات بسيارات مفخخة.
بدوره أكد نائب رئيس مجلس العشائر المتصدية للإرهاب في الأنبار الشيخ محمد الهراط أن العراقيين سيكونون النواة الأساسية في محاربة داعش بوحدتهم وأن الانتصارات تحققت بفعل وحدة القوات العراقية المشتركة والحشد الشعبي.
وفي حديث للميادين شدد الهراط أنه لن يبقى أي شبر في العراق وغيره بيد داعش وأن الانتصارات الكبيرة ستتوالى حتى الحدود، مشيراً إلى أن الوقائع أثبتت أن أبطال الحشد الشعبي ما جاءوا إلا لحماية أبناء المناطق السنية وتحريرها من داعش كما اتهم من أسماها "أبواقاً سياسية" بمحاولة تشوية جهود أبطال العراق معتبراً إياها جزءاً من معارك داعش ضدّ العراقيين. 

وقال الهراط "ننتظر المزيد من الإنجازات في الأيام المقبلة والعمل سيجري لتحرير الجزء الغربي من الأنبار".