القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية

القوات العراقية تعلن السيطرة على محطة الغاز والمنطقة الصناعية ومصفاة النفط ومطار كركوك، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يأمر برفع العلم العراقي في كركوك والمناطق المشتركة.

القوات العراقية تسيطر على مناطق واسعة من كركوك دون مواجهات (أ ف ب)
القوات العراقية تسيطر على مناطق واسعة من كركوك دون مواجهات (أ ف ب)

أعلنت القوات العراقية المشتركة سيطرتها على مطار كركوك ومنشآت نفطية وأمنية وطرق وناحيتين واقعتين في الضواحي الجنوبية الغربية للمدينة التي تسيطر عليها قوات البيشمركة الكردية.

وقالت مصادر أمنية إنّ رتلاً من القوات العراقية الخاصة سيطر على مبنى المحافظة في وسط كركوك دون أي اشتباك ولا مقاومة من القوات الكردية المنتشرة في المدينة.

 

وذكر الإعلام الحربي أنّ قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية استكملت انتشارها في قاعدة "كي وان" في كركوك بشكل كامل، وأكد مسؤولون نفطيون عراقيون أنّ القوات العراقية سيطرت على مقر شركة نفط الشمال في شمال غرب كركوك. 

مراسل الميادين أفاد بأن قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقي سيطرت على حقلي ليلان وبابا كركر بالكامل، حيث سيطرت القوات الاتحادية على كامل ناحية ليلان شمال مركز كركوك.

وسائل إعلامية كردية أشارت من جهتها إلى أنّ قوات البيشمركة تخلّت عن بعض المواقع جنوب كركوك، ونقلت رويترز عن مسؤول بوزارة النفط العراقية قولها إنّ الزعماء الكرد وافقوا على تجنب القتال في منشآت النفط والغاز في كركوك، وفي هذا السياق قال قائد بالجيش العراقي إنّ الكرد وافقوا على تسليم جميع منشآت نفط الشمال وغاز الشمال للقوات العراقية.

وبثت وسائل إعلام كردية صوراً لانتشار تعزيزات من قوات البيشمركة في مناطق بمحافظة كركوك.

 

قيادة العمليات المشتركة وفي بيان عسكري لها الإثنين أشارت إلى إحراز "تقدم كبير" ضمن عمليات "فرض الأمن" في مدينة كركوك المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان شمال العراق.

وأوضح البيان أن خلاصة العملية لفرض الأمن في كركوك أسفرت عن "السيطرة على معبر جسر خالد طريق الرياض - مكتب خالد، ومعبر مريم بيك على طريق الرشاد - مريم بيك باتجاه فلكة تكريت".

البيان أوضح أيضاً أن القوات فرضت السيطرة على الحي الصناعي وتركلان وناحية يايجي وعلى منشاة غاز الشمال ومصفاة نفطية ومركز الشرطة ومحطة توليد كهرباء كركوك، مشيراً إلى أن "القطعات مازالت مستمرة بالتقدم".

كما توجه بيان قيادة العمليات المشتركة إلى كافة موظفي الدولة في محافظة كركوك وإلى منتسبي الشرطة وقوى الأمن الداخلي مشيراً إلى أن "القيادة حريصة على تطبيق النظام والمحافظة على أرواح ومصالح أهل كركوك بعربهم وكردهم وتركمانهم ومسيحيهم".

وأشارت القيادة إلى أنه "ولتحقيق هذا الهدف الوطني النبيل، ومن أجل المحافظة على النظام وتسيير أعمال المحافظة يطلب من كافة الموظفين ومنتسبي قوى الأمن الداخلي والشرطة المحلية، بضرورة الالتحاق فوراً الى دوائرهم ومقراتهم وممارسة أعمالهم أصولياً، وسيكونون جميعاً بحماية قواتنا الاتحادية ".

من جهته دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم في منشور له على فيسبوك إلى التهدئة والحوار وقال إنّ "كركوك عراقية ولا يجوز التنازع عليها من قبل العراقيين" مضيفاً "الصراع السياسي هو من أوصلنا إلى هذه المرحلة".


العبادي يأمر برفع العلم العراقي في كركوك والمناطق المشتركة

وكان مصدر عراقي كشف فجر اليوم الإثنين أن القوات الاتحادية دخلت منطقة الحي الصناعي ومعسكر خالد اللذين كانا تحت سيطرة البيشمركة دون مقاومة، بعد مباشرة تقدمها لدخول كركوك، حيث أعلن مصدر أمني أن القوات التي تقدمت صوب كركوك انتشرت حول محاور المحافظة.

مراسل الميادين أفاد بأن القوات العراقية تتقدم في أغلب محاور كركوك دون مواجهات. كما أفاد بأنه جرت مواجهات متقطعة في طوزخرماتو وأن القوات العراقية تقدمت سريعاً، وبسطت سيطرتها على مناطق واسعة من كركوك دون مواجهات.

وأشار مسؤول كردي إلى مقتل 10 مقاتلين كرد في معارك ليلية مع القوات العراقية.

من جهته، قال مصدر أمني عراقي إن اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات المسلحة العراقية والبيشمركة في فلكة الحي الصناعي جنوب محافظة كركوك.

وتحدث مصدر من البيشمركة عن اشتباكات متقطعة بأسلحة خفيفة بين الحشد الشعبي وقوات البيشمركة عند المدخل الجنوبي لكركوك.

 

وأصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بياناً اليوم الإثنين أكّد فيه الحرص على سلامة العراقيين في كردستان وفي كركوك على وجه الخصوص، وقال "لم نقم إلا بواجبنا الدستوري ببسط السلطة الاتحادية وفرض الأمن وحماية الثروة الوطنية في هذه المدينة التي نريدها أن تبقى مدينة تعايش سلمي لكل العراقيين بمختلف أطيافهم". 

ودعا العبادي جميع المواطنين التعاون مع القوات المسلحة التي تقوم بـ "حماية المدنيين بالدرجة الأولى وفرض الأمن والنظام وحماية منشآت الدولة ومؤسساتها".

كما دعا قوات البيشمركة إلى أداء واجبها تحت القيادة الاتحادية باعتبارها جزءاً من القوات العراقية المسلحة.

ولاحقاً أمر العبادي برفع العلم العراقي في كركوك والمناطق المشتركة.


القوات العراقية تتقدم باتجاه أهداف مرسومة

 المئات من العربات والمدرعات العراقية تقدمت باتجاه محافظة كركوك
المئات من العربات والمدرعات العراقية تقدمت باتجاه محافظة كركوك

وتحدثت مصادر عن تحرك القوات العراقية باتجاه أهداف مرسومة لها ومنها محور الحقول النفطية في "بابا كركر"، والمحور الثاني من منطقة تازة، في وقت أشارت فيه مصادر أخرى إلى أن المئات من العربات والمدرعات التابعة لمختلف صنوف القوات الأمنية العراقية تقدمت باتجاه محافظة كركوك.

وكان المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي قال مساء الأحد إن "تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك هو تصعيد يمثل إعلان حرب خطير لا يمكن السكوت عنه"، محذراً من "التصعيد الخطير والاستفزازات التي تقوم بها قوات تابعة إلى إقليم كردستان خارج حدود الإقليم، والتي تريد جرّ البلاد إلى احتراب داخلي من أجل تحقيق هدفها في تفكيك العراق والمنطقة بغية إنشاء دولة على أساس عرقي". 

وكان مسؤول كردي رفيع قال السبت الماضي إن قوات البيشمركة نشرت وحدات تابعة لها داخل مدينة كركوك وحولها، استعداداً لأي هجوم محتمل قد تشنّه قوات الحشد الشعبي.


البنتاغون يدعو القوات العراقية والكردية تجنّب القيام بأعمال تصعيدية

من جهتها، دعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) القوات العراقية والكردية إلى تجنب القيام بأعمال تصعيدية جديدة.

وأكد البنتاغون أنه يعارض التحركات المزعزعة للاستقرار والتي تشتت الانتباه عن محاربة تنظيم داعش. كما أكد البنتاغون أن الولايات المتحدة ما زالت تدعم العراق الموحد وترى أن الحوار هو أفضل خيار لنزع  فتيل التوترات.