الخارجية الإيرانية تدعو التحالف السعودي للكفّ عن مواصلة أخطائه والاعتذار من الشعب اليمني

وزارة الخارجية الإيرانية تدعو التحالف السعودي الذي اجتمع في الرياض للكفّ عن عن مواصلة أخطائه والاعتذار من الشعب اليمني، وترى أن تكرار الادعاءات الكاذبة لا يقلل من مسؤولية مرتكبي الجرائم الفظيعة في اليمن.

الخارجية الإيرانية تطالب التحالف بالكف عن الادعاءات الكاذبة والاعتذار من الشعب اليمني

وصفت وزارة الخارجية الإيرانية ادعاءات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال اجتماع التحالف السعودي في الرياض أمس الأحد بأن إيران تعرقل السلام في اليمن "بالمضحكة". كذلك رأت أن ادعاءاته "عارية من الصحة".

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي وخلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي ردّ على تصريحات الجبير، وعلى اتهامات مسؤولين سعوديين لطهران حول دورها في استمرار الأزمة اليمنية، فقال إن "المواقف الإيرانية تجاه اليمن واضحة، ومنذ بداية الأزمة اليمنية أبلغنا البلدان التي كان دورها محورياً في الهجوم على اليمن التحذيرات المطلوبة"، مؤكداً أن ادعاءات الجبير "ألا أساس لها من الصحة"، مشيراً إلى أن "تكرار الادعاءات الكاذبة في اجتماع الرياض لا يقلل من مسؤولية أولئك الذين ارتكبوا جرائم فظيعة في اليمن". وطالب قاسمي "البدء بحوار شامل لوقف الحرب على اليمن".

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن مواقف الرياض المتعلقة بالدور الإيراني "لا تحمل أي جديد، وأن مسؤولي السعودية إعتادوا تحميل الآخرين مسؤولية مشاكلهم الداخلية وسلوكهم في المنطقة".

كذلك أوصت الخارجية الإيرانية المجتمعين في الرياض للكفّ عن مواصلة أخطائهم والاعتذار من الشعب اليمني.

وفي سياق آخر، قال قاسمي إن قضية الصواريخ الإيرانية قضية داخلية لاعلاقة لها بأي شخص أو جهة خارجية، مشدداً "لن نتفاوض حولها ". كما أكد أن السياسة الصاروخية الإيرانية ستتواصل لأنها "استراتيجية دفاعية وردعية وليست هجومية ".

وأضاف قاسمي إن "بعض الجهات لاتحترم التزاماتها، وأن تجارب الحرب ضد إيران علمتنا أن كيفية الدفاع عن بلادنا، وضرورة تعزيز قدراتنا العسكرية ".

ولفت قاسمي إلى أنه على البلدان التي تعمد إلى إثارة الضجيج حول الصواريخ الإيرانية أن "تنظر إلى كمية السلاح الأسلحة الموجودة لدى دول المنطقة، وأن تقارن بين الموازنات العسكرية لهذه الدول والموازنة الدفاعية الإيرانية ".

وأوضح أن الموازنة الدفاعية الايرانية واحدة من أقل الميزانيات المخصصة للدفاع في بلدان المنطقة بسبب اعتمادها على الداخل فقط.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية قال أيضاً إن اجتماع طهران الثلاثي بين  إيران وروسيا وأذربيجان سيبحث جملة من القضايا الإقليمية والدولية ومكافحة الإرهاب، والتعاون بين البلدان الثلاث.