أستانة7 يقرّ توسيع خفض التصعيد في ريف دمشق، والجعفري: الوجود التركي في إدلب عدوان

موفد الميادين إلى أستانة يفيد بأن البيان الختامي للجولة السابعة من المباحثات بين الأطراف السورية ستتضمن إشارة إلى توسيع مناطق خفض التصعيد في ريف دمشق، ورئيس وفد الحكومة السورية يعتبر أن الوجود التركي في إدلب عدوان على الأراضي السورية وخرق لاتفاق أستانة6.

البيان الختامي سيتضمن إشارة لتوسيع مناطق خفض التصعيد في ريف دمشق (أ ف ب)

أفاد موفد الميادين في أستانة بأنّ البيان الختامي للمباحثات السورية سيتضمّن إشارةً إلى توسيع مناطق خفض التصعيد في ريف دمشق، وسيتضمّن كذلك إشارةً إلى إقامة الحواجز الأمنية في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

هذا ولن يتضمّن البيان اتفاقاً حول قضية المفقودين، بالإضافة إلى أنّه سيشير إلى استكمال قضايا متفق عليها في الجولات السابقة.

من جهته شدّد رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانة بشار الجعفري على أنّ الوجود التركي في إدلب هو عدوان على الأراضي السورية.

وفي مؤتمر صحافيّ في ختام محادثات أستانة7 أوضح الجعفري أن تركيا خرقت اتفاق أستانة6 بنشرها قوات تركيةً بأسلحة ثقيلة في إدلب، فيما نص الاتفاق على نشر قوات مراقبة تركية في مناطق محدّدة يجري الاتفاق عليها، وأضاف الجعفري أن تركيا خرقت الاتفاق بتعاونها مع جبهة النصرة في إدلب فيما نص الاتفاق على محاربة النصرة.

وأبدى الجعفري استعداد دمشق للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري، مؤكداً على أن "مؤتمر الحوار الوطني هو نتيجة الحوارات والتنسيق بيننا وبين روسيا".

ورحب الجعفري بأي دور للأمم المتحدة "على أساس الحيادية"، مؤكداً على أن الحكومة السورية تؤيد أي مبادرة تحقن الدم السوري وتحل السلام في سوريا.

وأوضح الجعفري أن اجتماعات أستانة7 شهدت لقاءات بناءة ومثمرة مع الوفدين الإيراني والروسي وتمت خلالها مناقشة ما تم تنفيذه في أستانة6، مؤكداً أن سوريا تعتبر وجود أي قوات عسكرية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية هو "اعتداء واحتلال وسنتعامل معه على هذا الأساس".

وختم الجعفري بالتأكيد على أن "دستور الجمهورية العربية السورية لن يقره إلا الشعب السوري وحده".

 

 

 

وكان بيان للخارجية الكازاخية أشار إلى أن هذه الجولة ستناقش إقرار نظام مجموعة العمل الخاصة بالمحتجزين والمختطفين وتسليم جثامين الضحايا، والبحث عن المفقودين، إضافة إلى سبل محاربة الإرهاب.

وكانت الجولة السابعة من المباحثات بدأت أمس الإثنين، وقال لافرينتييف إن مؤتمر الحوار الوطني سيتم في مكان تتفق عليه جميع الأطراف المعنيّة.

تيلرسون: واشنطن تسعى لضم مناطق جديدة إلى مبادرة تخفيف التصعيد

تيلرسون: واشنطن تعمل على إنشاء مناطق إضافية للتخفيف من حدة التصعيد في سوريا (أ ف ب)

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الثلاثاء أن واشنطن تعمل على إنشاء مناطق جديدة من مناطق تخفيف التصعيد في سوريا.

وقال تيلرسون فى جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ  الأميركي"لقد نجحنا في إنشاء منطقة واحدة من مناطق تخفيف التصعيد في جنوب غرب سوريا جنباً إلى جنب مع روسيا، ونحن نعمل على إنشاء مناطق إضافية للتخفيف من حدة التصعيد".
وزير الخارجية الأميركي أشار إلى أن واشنطن تبذل جهوداً دبلوماسية لإنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سوريا"، معتبراً أن واشنطن حققت نجاحاً بالإطاحة بالوجود الإيراني" من سوريا، وفق ماقال.