طهران: نتمنى لو أنّ الحريري تحلّى بحكمة والده وقدّم استقالته من بلده

مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الاسلام يقول للميادين تعليقاً على ما ورد في استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من السعودية إن واشنطن والرياض تعملان على توتير الأوضاع في لبنان والمنطقة بعد هزيمة داعش وانكسار أميركا في المنطقة ومستشار رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبداللهيان يصف خطوة الحريري بالمتسرّعة، مؤكداً أن بلاده تريد وحدة لبنان وإحباط المؤامرات السعودية - الأميركية - الإسرائيلية.

شيخ الاسلام: لو أن الحريري تحلى بحكمة والده لكنه لم يرث منه هذه الجينات

علقت إيران على ما ورد في بيان استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من الرياض اليوم السبت. وقال مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الاسلام للميادين إنه "وبعد 40 عاماً هم يكررون موقفهم بكسر قوة ايران في المنطقة ولم ينجحوا"، متمنياً لو أن الحريري يتحلى بحكمة والده، وقال "لكنه لم يرث منه هذه الجينات".


كما تمنى شيخ الإسلام لو أن الحريري احترم عزّة الشعب اللبناني "بتقديم استقالته من لبنان لا من السعودية".


وأضاف شيخ الإسلام "لا شك أن استقالة الحريري تأتي ضمن ترتيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان".


مستشار وزير الخارجية الإيراني رأى أن "واشنطن والرياض تعملان على توتير الأوضاع في لبنان والمنطقة بعد هزيمة داعش وانكسار أميركا في المنطقة"، وفق ما قال، معتبراً أن "أميركا والسعودية ومن معهما يريدون التعويض عن خسائرهم في المنطقة لكنهم لن ينجحوا".

بدوره، قال مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان إن إعلان الحريري استقالة الحكومة أثناء زيارته للسعودية خطوة متسرّعة، مؤكداً أن بلاده تريد وحدة لبنان وإحباط المؤامرات السعودية - الأميركية - الإسرائيلية.

وأضاف عبداللهيان أن استقالة الحريري تثير الاستغراب، وتابع "الاستقالة ستتسبب بفراغ سياسي وستصب لصالح الكيان الصهيوني".

قاسمي: الشعب اللبناني سيجتاز تداعيات استقالة الحريري بسهولة

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن الشعب اللبناني سيجتاز بسهولة تداعيات استقالة الحريري، مؤكداً أن بلاده تتمتع بعلاقات ممتازة مع لبنان وتحترم استقلال هذا البلد وتسعى للحفاظ على استقراره.

ورأى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن "استقالة الحريري المفاجئة من بلد آخر، ليست فقط مؤسفة ومستغربة، إنما تشير إلى أنه يلعب في أرض الحاقدين على المنطقة"، مضيفاً "الرابح من هذا الإجراء ليست البلدات العربية والإسلامية، إنما الكيان الصهيوني".

وذكّر قاسمي بأن رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون أكد مؤخراً على حسن العلاقات بين البلدين، وأنه نفى تدخل إيران في الشأن اللبناني.