لافروف لهايلي حول "الكيميائي السوري": كاذبة

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يصف تصريحات مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن الدولي "بالكاذبة"، ويؤكد على "أن الدبلوماسيين الروس لم يرفضوا أي محاولات من زملائهم الأميركيين لبحث مشروعي قرار موسكو وواشنطن".

لافروف: الخبراء الروس والأميركيين اجتمعوا لتبادل الآراء بشأن موضوع السلاح الكيميائي
لافروف: الخبراء الروس والأميركيين اجتمعوا لتبادل الآراء بشأن موضوع السلاح الكيميائي

كذّب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تصريحات مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي، حول محاولات واشنطن صياغة مشروع قرار مشترك مع موسكو بشأن كيميائي سوريا.

وسبق لهايلي أن أعلنت أمس الخميس، في مستهل جلسة مجلس الأمن الدولي، بأنها لم تتمكن من الإتصال بمندوب روسيا فاسيلي نيبينزيا، لتنسيق مشروع قرار بشأن تمديد مهمة آلية التحقيق المشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في حالات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

تصريحات لافروف شديدة اللهجة جاءت أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو مع نظيره المكسيكي لويس فيديغاراي، متهماً تصريحات هايلي بـالـ"كاذبة تماماً"، مشدداً على "أن الدبلوماسيين الروس لم يرفضوا أي محاولات من زملائهم الأمريكيين لبحث مشروعي قرار موسكو وواشنطن".

وأوضح لافروف أن الخبراء الروس والأميركيين اجتمعوا لتبادل الآراء بشأن الموضوع، مضيفاً أن الطرف الأميركي استخدم عبارات مبتذلة للتظاهر أنه يراعي الاهتمام الروسي.

ولفت وزير الخارجية الروسية الى أن مشروع "القرار الأميركي"الذي تبناه مجلس الأمن دون أي تعديل، والذي يقضي بتمديد مهمة آلية التحقيق كان سيعني "خضوع المجلس لضغوط الطرف المسيطر على هذه الآلية والذي يسعى إلى الحفاظ على هذا النفوذ كأداة لتحقيق أهدافه الجيوسياسية، ما يخالف جميع معايير المنظمات الدولي".